مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

ذبيحة صالحة لمذبح الرب

| Share

ذبيحة صالحة لمذبح الرب

صموئيل شاب ذهب للدراسة في النمسا، بعد ان أنهى دراسته ابتدأ يعمل من ثم وبعد عدة سنوات افتتح مشروعا ومن ثم اتخذ قرارا بان يتزوج، فذهب الى وطنه وقام بطلب يد فتاه وإذ لم يكن له الوقت الكافي للتواجد في البلاد اجريت كل مراسم الزواج في خلال فترة قصيره، ومن ثم عاد العروسين الى النمسا فهناك الكثير من الأمور التي يتوجب على صموئيل ان يهتم بها، وهناك ابتدأت حياة العروسين، الفتاه في البيت وصموئيل في عمله، ولكن صموئيل كان باستمرار يحضر هدية لعروسه التي يحبها جدا ولكن اكتشف بعد فتره انها لم تفتح احد من هذه الهدايا، لانه ليس هذا فقط ما تحتاجه من صموئيل .

ما أشبه هذه العلاقة بين هذين الزوجين وحياتنا مع الله، تجدنا نحب الله جدا ونقدم له الذبائح باستمرار ولكن السؤال الذي أساله لنفسي، هل الله يقبل كل الذبائح أم انه في بعض الأحيان يرفض ذبيحتي مثلما حدث مع قايين ( تكوين ٤ : ٥) ؟
وهذا السؤال دفعني لسؤال اخر يقول : ما هي الذبيحة التي تسر قلب الله؟
هنا وجدت اجابة بأربع نقاط :

١ . اجسادنا ذبيحة
فاطلب اليكم ايها الاخوة برافة الله ان تقدموا اجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية.( روميه ١٢ : ١ )
في هذه الآيات نجد ان بولس يتحدث عن نوع من انواع الذبيحة فيقول " ان تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة"، بتاتا لم يقصد الله بان نعذب انفسنا او ان نسيء الى جسدنا ولكن ما يريده من الله هى ان نتخلى عن شهوة الجسد، وان نعيش باجسادنا مدركين انها خلقت لمجد اسم السيد وخلقت لاجل كل ما هى طاهر وكل ما هو نقي، اي ان نكون مستعدين ان نميت شهوة الجسد فينا كي نتقدس ونكون ذبيحه مقبولة.

٢. إيماننا ذبيحة
لكنني وان كنت انسكب ايضا على ذبيحة ايمانكم وخدمته اسر وافرح معكم اجمعين. ( فليبي ٢ : ١٧ )
الايمان والتصديق بكلمة الرب هو ذبيحه مرضية عند الله، وهذه الذبيحة نقدمها حين نعيش الإيمان الذي أتى الرب ليشهد عنه، إيمان بتصديق ان الله يستطيع ان يخلق من العدم ويدعو من عدم الموجود موجود، غير متذمرين بسبب طول مدة انتظار لشيء ولكن واثقين ان ما دام الله قد تكلم فان ما تكلم به سيحدث.

٣. تسبيحنا ذبيحة
فلنقدم به في كل حين لله ذبيحة التسبيح اي ثمر شفاه معترفة باسمه ( عبرانيين ١٣ : ١٥ )
الآية هنا تتكلم عن نفسها، يجب ان نعيش حياة تسبيح، حياة تشهد وتعترف بقدرة وقوة هذا الاله العظيم في الجبروت، الجبار في القتال، صانع العجائب وحده، اهيه الذي اهيه، بمعنى اخر ان اعلن بفمي ولساني بكل فضائل الله على حياتي.

٤. شكرنا ذبيحة
ومتى ذبحتم ذبيحة شكر للرب فللرضا عنكم تذبحونها ( لاويين ٢٢ : ٢٩ )
هذه الذبيحة قدمها الشعب العبراني ك محرقة على مذبح الرب، ولكن في وقتنا هذا اختلف الامر بتقديم هذه الذبيحة، اخوتي ان الله باستمرار يتعامل مع حياتنا، ومن خيره ومن احساناته اننا نعيش حياتنا في هذا اليوم، لذلك هى يستحق ان نرفع له شكرنا على كل الأمور في حياتنا .

اخوتي لو عدنا للقصة الاولى نجد ان المشكله في تلك العلاقة كانت قضاء الوقت مع الطرف الاخر، لذلك رأينا ان صموئيل فشل بتقديم كل الهدايا لعروسه التي يحبها.
كذلك نحن من الممكن ان نصل الى يوم نكتشف ان كل ذبائحنا مرفوضة من الله والسبب " قد هلك شعبي من عدم المعرفة " ( هوشع ٤ : ٦ ) ، عدم المعرفه تتلخص في اية اخرى من انجيل متى ٢٢ : ٢٩ " فاجاب يسوع وقال لهم تضلون اذ لا تعرفون الكتب ولا قوة الله."

اخوتي كي نسر قلب الله يجب ان نعرف شخص الله بذاته ان تكون لنا تلك العلاقة الشخصية معه، وان نجعل كل الأمور في حياتنا بلا قيمة امام حاجتنا لمعرفة الله بصورة شخصية، ولا يمكننا ان نعرف الله من دون ان نقضي الوقت مع الله، لو أدركت صديقنا صموئيل من البداية ما هي الأمور التي تحبها زوجته لما رفضت كل هدايه، لكنه لم يكلف نفسه ليقضي الوقت الشخصي معها ليعرف ما هو الذي يسر قلبها، اخوتي صلاتي ان ننتبه لأنفسنا وان نعيش حياة تسر قلب الله.
لذلك رسالتي لكم من خلال هذه المقالة، لكي تعرف الله بشكل شخصي أمنحه المرتبة الاولى في أولويات حياتك، اقضي الوقت معه، تأمل في كلمته، اقرأها وتعلم منها كيف تقدم ذبيحة مقبولة الى الله، تعلم كيف تكون ذبيحتك هي ذبيحة هابيل التي يتحدث عنها في تكوين ٤ : ٤ ويقول "وقدم هابيل ايضا من ابكار غنمه ومن سمانها.فنظر الرب الى هابيل وقربانه."

وفي الختام أود ان أذكركم انه لو وضعنا الأربع ذبائح السابقة بعضها مع بعض، نجد أنها كلها تسير في مسار واحد وهو وقتي مع الرب.

بركة الرب تكون معكم

ديفيد عازر

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


10/09/2013 ‏ 21:36
يرتبط موضوع الطاعة والخضوع مع الكثير من النواحي والزوايا المختلفة في حياتنا، كما وان...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.