مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

واقع تاني

| Share

واقع تاني

"لا تَدع كل ما تراهُ في عينك وما تسمعه في اذنك يجعل منإيمانك مجرد خيالاً "

كثيراً ما نمر بضيقات ومشاكل ومواقف في حياتنا , ونسمع من البشر الغير مؤمنين كلمات سلبية تُضعف المعنويات ...لا تَدع أي موقف يَمر بك يهزمك ..لا تَدع الواقع البشري يزعزع إيمانك ..

أنت تعرف الإله العظيم صانع العجائب , هذا الذي يُدعى إله المستحيلات , هذا الذي يُدعى ملك الملوك ورب الأرباب ,هذا الإله الذي نَصر يشوع بن نون على أعداؤه , هذا الإله الذي حمى دانيال من فم الاسود فالاسود جاعت ولم تأكله لأن هذا الإله أغلق أفواها ..هذا الإله الذي جعل من سارة العاجزة امرأة تحمل في احشائها طفلاً في هذا العمر ...هذا الإله الذي وعد ابراهيم انه سيصبح له نسلاً بعدد نجوم السماء ..هذا الإله الذي حمى يونان في بطن الحوت ثلاث أيام وثلاث ليالي ..هذا الإله هو إلهك هو سيحميك هو سيصنع معك العجائب والمعجزات ..لكن هو يقول لك اليوم لا تطرح ثقتك , يقول لك انا ساهر على كل كلمتي وكل وعودي لأجريها لك (إر 1: 12 ) , يقول لك انت "حدقة عينه" (تث 32 :10 ) يقول لك انت منقوشاً على كفه (إش 49: 16 ) لكن ثق به .

فهل تريد ان تَدع كل ما تَراه عينك وما تَسمعه اذنك ان يَجعل من حياتك حياة مليئة بالفشل والاكتئاب والأحباط , هل تريد هذا الواقع ؟؟ ..أو تريد واقع هذا الإله العجيب صاحب الوعود الرائعة ان يملي كيانك وقلبك ؟؟

القرار انت تصنعه , وانت الذي ستجعل حياتك إما مليئة بالسلام والعجائب والمعجزات , أو مليئة بالواقع السلبي والفشل " واقع العالم " .

بقلم مريم عويص

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.