مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أيُّها الشّاب احفظ قلبك

| Share

كثيراً ما يتمّ التركيز في تربية الأحداث وفي وعظ الشبيبة على عفّة الجسد وحشمة المظهر. والهدف من ذلك هو حثّ الشّباب المؤمن على أن يحفظ جسده من العلاقات الجنسيّة قبل الزّواج وأن يروم دائمًا لحشمة المظهر ولحفظ الجسد في التّعاطي مع الجنس الآخر.

ولحفظ الجسد في العلاقات فضيلة كبيرة يعلّمها الكتاب المقدّس. لكنّ الكتاب يتكلّم على حفظ من نوع آخر هو الأساس الأهمّ لحفظ الجسد، ألا وهو حفظ القلب. الله الذّي خلق الإنسان يعلم ما في داخله ويعلم أنّ من القلب مخارج الحياة. عندما تنتهك عفّة القلب يصبح الجسد مستباحًا وتسقط الممنوعات.

قلب الشّاب أو الشّابة ينبض بقوّة وعزم وهو يمنحهما العزيمة لخوض معارك الحياة ويبعث الأمل بالمستقبل. لذلك فإنّ حفظ القلب يضمن للشّاب الحياة الأفضل. وعلى الشاب، ليزكّي طريقه، أن يحفظ قلبه من الجموح في مجالات عدّة:
- العلاقات: حفظ القلب في العلاقات وبالأخصّ مع الجنس الآخر يضمن للشّاب عفّة القلب والجسد وحسن اختيار شريك الحياة. فغالبًا ما تنتهك حرمة القلب بالإيحاء بالحميميّة من دون أن يكون هناك إرتباط. فالإرتباط على أسس واضحة يجب أن يسبق الحميميّة وليس العكس.
- الطموح: يطمح الشّاب في تحقيق آمال عالميّة مثل العلم والمركز. لكن عندما يضع قلبه فيها يكون قد إنخدع من آلهة وأوثان هذا العصر ومن تعظّم المعيشة (1يو 16:2 ).
- المال: أن يكون الإنسان غنيًّا في هذا الدهر الحاضر ليس خطيّة في حدّ ذاته. لكنّ وضْع الشّاب قلبه في غناه يسقطه في تجربة وفخّ شهوات كثيرة غبيّة ومضرّة تغرقه في العطب والهلاك. لأنّ محبّة المال أصل لكلّ الشّرور (1تي 6: 9-10).
- الشهوات الشّبابيّة: يدعو الكتاب الى الهروب منها على الإطلاق حتّى يبقى القلب نقيًّا (2 تي 2: 22).
- إتّباع القادة العالميّين والأنبياء الكذبة: وهم يتمتّعون بقّوة جذب خارقة تقود الشّاب إلى الانحياز وراء تعاليم غير كتابيّة أو تحثّ فيه روح التحزّب والانشغال بعقائد دنيويّة والعمل لها بجهد يفوق إنتماءه للرّب أوّلاً وخدمته له من دون منازع.

أن يحفظ الشّاب قلبه فوق كلّ تحفّظ هو أن يطلب الرّب من كلّ القلب ويزكّي طريقه بحفظه إيّاه حسب كلام الرّب (مز9:119 ). الرّب يعلم جيّدًا أهميّة حفظ القلب من أجل حفظ الحياة. لذلك فهو ينادي كلّ شاب وشابّة: "يا ابني أعطني قلبك ولتلاحظ عيناك طرقي" (أمثال 26:23).
فاذكر خالقك في أيّام شبابك واعطه قلبك بالكامل قبل أن تعطه لأي شخص أو شيء آخر.

د. ميريللا عون
رسالة الكلمة

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.