مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم غادة بنورة رشماوي

في أحد الأيام، أقام ملك يدعى أحشويروش وليمة سخية وسط أجواء مبجّلة، وكان قد دعا زوجته الملكة لتحضر أمامه فيفتخر بجمالها أمام الشعوب والرؤساء. لكنها رفضت طاعة أمره مما تسبب لاحقا في اقصائها وتعيين ملكة أخرى مكانها (أس 1: 15، 19)، ليتم اختيار أستير اليهودية لتتولى هذا المنصب، اذ إنها نالت اعجاب الملك وسروره. كانت أستير فتاة يهودية يتيمة، ربّاها ابن عمها مردخاي، الذي شاء التدبير الإلهي أن يسمع بمؤامرة ضد الملك لقتله (2: 21). فما كان منه إلاّ أن أبلغ أستير بتلك الخطة لتُبلغ الملك هي بدورها، ليكون مردخاي بذلك منقذا له، ولكن تمر الأيام دون إكرام هذا المنقذ...



قصة حقيقية لامرأة دعيت بالمجدلية. كانت روحها مستعبدة لشياطين كثيرة. لمسها رب المجد وشفاها وخلق فيها روحا جديدة. امرأة شجاعة عانقت التغيير، فلم تعد لإبليس أسيرة بل تبعت رب المجد تلميذة وشاهدة وسفيرة...



نقرأ في متى 15: 21-28 ومرقس7: 24-30 عن امرأة كنعانية لم يُذكر اسمها، لكن التصق بها وصف حالة ابنتها: "كان بابنتها روح نجس"، ومن ثم يسرد لنا الكتاب المقدس أنها أممية وفي جنسها فينيقية سورية. سَمِعت عن وجود يسوع في الكورة وعن قدرته العجيبة في الشفاء وما كان منها إلا أن تصرخ إليه لتنال سؤل قلبها، شفاء ابنتها.
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

يوكابد

| Share

يوكابد
كم من الأعمال العظيمة التي مجَّدت الله، عملتها نساء فاضلات! وإحدى هؤلاء النساء؛ يوكابد أم موسى، التي تميزت بمميزات روحية عالية. وإليك بعض من تلك المميزات:
(1) أولوياتها وأهدافها: معنى اسم يوكابد "مجد الله"، وقد اقترنت بعمرام الذي معنى اسمه "شعب مرتفع". فأولويات يوكابد، كانت مجد الله وخير شعب الله. لم يكتب الكتاب كثيرًا عن هذه المرأة، لكننا نقرأ عن سيرتها العطرة من خلال تأليفها لكتب ثلاثة، أو قُل من خلال أولادها الثلاثة الذين تعلموا منها مخافة الرب، إذ نُقشت على صفحات قلوبهم محبة الرب. ومن خلال التأمل في سيرة أولادها وخدمتهم، نلمس هدف يوكابد المقدس الذي حققته من خلال أولادها. كما شهد الرب عنهم قائلاً للشعب: «يا شعبي ... إني أصعدتُك من أرض مصر، وفككتك من بيت العبودية، وأرسلت أمامك موسى وهارون ومريم " ( مي4:6) ثلاثة كتب للإرشاد أمام شعب الرب بقلم يوكابد الأم الفاضلة.

(2) فهمها: تميزت يوكابد بالفهم الروحي. لقد فهمت أهمية الزواج وترتيبه، بحسب فكر الرب. ولكونها من بيت لاوي، اقترنت برجل من بيت لاوي أيضًا. وعندما وُلد موسى، رأته أنه حَسَنٌ (خر2: 2)، وبلغة العهد الجديد، رأته «جميلاً جدًا» أو "جميلاً لله" أي يناسب الله (أع7: 20؛ عب11: 23)
كذلك ظهر فَهم يوكابد في تعلقها بوعد الرب، فقد عرفت أنه دنا الوقت لتتميم ما وعد به الرب لإبراهيم «وفي الجيل الرابع يرجعون إلى هنا» ( تك16:15) ، فشعرت أنها في الأيام الأخيرة لخروج الشعب من العبودية القاسية.

(3) إيمانها: لمع إيمان يوكابد في أيام عصيبة، حيث كان المرسوم الملكي الشديد: كل ابن ذكر يولد من العبرانيين، يُطرح في النهر ( خر22:1)، لكن يوكابد كان لها الإيمان الذي يتحدى أمر الملك، وبجرأة الإيمان خبأت الصبي ثلاثة أشهر، وبالإيمان صنعت له سفطًا، إذ علمت أن الأمر الفرعوني بقتل الأبناء الذكور، من ورائه العدو الذي أراد تفويت الفرصة لظهور الابن المُخلِّص، لكن الرب أفشل المؤامرة وأنقذ موسى، مُرجعًا إياه لحضن أمه، لتربيه لحساب مجد الرب، نافعًا لشعب الرب.

كلمة مشهورة عنها " فَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ وَوَلَدَتِ ابْنًا. وَلَمَّا رَأَتْهُ أَنَّهُ حَسَنٌ، خَبَّأَتْهُ ثَلاَثَةَ أَشْهُرٍ." ( خر2:2)

القس عاطف سمعان

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


08/05/2014
دليلة واحدة من أشرّ نساء الكتاب المقدس. لقد استخدمت جمالها وحذقها في الشهوة، لتدمر حياة رجل...


10/03/2014 ‏ 09:25
«جوليا» اسم لاتيني معناه " طويلة الشعر" أو "أنثوية الخضوع" أو "أنثوية التبعية"...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.