مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...

بقلم زهير دعيم

بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

عند سقوطِ غشاء الرياء

| Share

عند سقوطِ غشاء الرياء


تتساقط عند الخريفِ، اوراقُ الرياء
لا تدوم فرحةُ مَن امتطى خيلَ الكبرياء
تتهاوى خيوطُ ثيابِهِ، ويعتريه حياء
فطبعُهُ يبقى غالباً، فهذه طبيعةُ الجداء
وسيدُ الاكوانِ، خالقُ البشرِ منهم براء
لا يدومُ ربيعُهم، فصيفُهم قادمٌ عند المساء
فنفاقُ البشرِ قشورٌ في اجفانِهم، للبصيرةِ غشاء
انفاقُ النفاقِ حالكةٌ، في نهايةِ المطافِ بلاء
رياءٌ يقود للكبرياءِ، ومن ثم الى اغفاءٍ واغشاء
ضحاياها عديدةٌ، والخداعُ جذّابُ، يطليها اطراء
الكبرياءُ علةٌ للنميمةِ، ولسانٍ ثالبٍ وكل افتراء

يا رب السماءِ، افتح الاذهانَ والقلوبَ، اسمع الدعاء
اشفِ كبرياءَنا ورياءَنا، فلديك، لكلِ داءٍ دواء
وقلتَ، قبل الكسرِ الكبرياءُ، ولن يكون بعد شفاء
ارحم يا ساكنَ الابدِ، واكشف القناعَ، واخلع الرداء
واكسينا بحبك وانوارك، فانت السراجُ، وانت الضياء


بقلم القس ميلاد ديب يعقوب

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


12/02/2015 ‏ 09:21
الفكر، العقل هو ساحة الحربِ فكل الحروب، تشتعل في القلبِ...


25/11/2014 ‏ 09:13
يا يوسف، ابغضوك اخوة الجسد وطعنوك وقتلوك بسيف الحسد...


21/06/2014 ‏ 23:34
في اتونِ النارِ، قضى الفتيانُ الثلاثة تمسّكوا بالامانةِ للربِ، في ايامِ الحَداثة فأرسلت لهمُ...


10/06/2014 ‏ 09:53
كثير الكلام والثرثار ينقل الانباء وينشر الاخبار يزرع في كل مكان، الدمار يذرّ في العيون...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.