تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

رئيس منظمة زكا العالمية في زيارة الى رجال دين مسيحيين في الناصرة

| Share
قام رئيس مجلس ادارة منظمة "زكا" اليهودية والعالمية الراب موشيه بن زهاف والسيد موطي غولدشتاين مدير اداري "زكا" لمنطقة الشمال في زيارة ودية الى حضرة الاب جبرائيل نداف في مدينة الناصرة وقد حضر هذا اللقاء الاب توما حداد والسيد وبشارة ورور, حيث اطلع المسؤولين في "زكا" عن خدمة هذه المؤسسة التي تقوم بها محليا وعالميا وواجبها الديني والانساني التطوعي الى الانسان وقد دار الحديث كذلك على اهمية انضمام الشبان العرب للتطوع بين صفوف متطوعي "زاكا".

وفي حديث له رحب رئيس مجلس الادارة بدور الشباب العرب ومساهمتهم الكبيرة في تقديم العون والمساعدة الى بني البشر اثناء حوادث القتل على الطرق وانقاذ المصابين والجرحى. 
واعلن عن استعداد المنظمة بقبول المتطوعين العرب لتدريبهم على الاسعافات الاولية والطبية لانقاذ حياة كل انسان دون التمييز بالقومية او الانتماء الديني دينه فالله خلق كل انسان على صورته ومثاله.

وفي دوره قام الاب جبرائيل نداف بتقديم الشكر الى الضيوف لحضورهم, مؤكدا على اهمية الزيارة من اجل التعاون المشترك, وعلى رغبة منظمة "زاكا" المعروفة عالميا بانضمام شبان عرب للتطوع فيصفوفها  لخدمة الانسان الجريح اي كان انتمائه القومي والديني, واثنى الاب نداف على ان الدور الذي تقوم به مؤسسة "زاكا" قائلا "لا يمكن وصف هذا العمل الانساني الرائع بكلمات تعبر عن مدى انسانية هذا العمل الذي لا يفرق بين انسان وانسان ويفرح الله ويشجعنا على ان نكون نحن ايضا من بين هؤلاء الذين يخدمون البشر بعيدا عن التعصب والانانية والكراهية, فإنقاذ حياة انسان او طفل هي رسالة السماء في الارض" وتطرق كذلك الاب توما حداد الى هذا العمل العظيم الذي تنجزه منظمة "زاكا" ورحب بفكرة انضمام الشباب العرب ودعاهم للتطوع وانقاذ حياة الناس ضمن مؤسسة هذه المؤسسة المعروفة في الدولة باعمالها الخيرية والانسانية.
وانتهى هذا اللقاء بجو مليء بالامتنان والشكر ودعوة الشباب الى هذه الخدمة الانسانية
التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2019
السابق
القادم
تشرين أول
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.