تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

بناء مجسم قبر (هيرودس) يُقسم علماء إسرائيل!

| Share
ثير بناء مجسم لقبر (هيرودس) الحاكم الادومي لمقاطعة فلسطين الرومانية، في حصن (الهيورديوم)، شرق بيت لحم، نقاشا بين علماء الأثار الإسرائيليين.

أقدمت سلطة الحدائق الطبيعية الإسرائيلية، التي تسيطر على الحصن، الذي يطلق عليه محليا اسم جبل (الفرديس)، على بناء نموذج لقبر (هيرودس) المفترض، بطول 4 أمتار، وهو مصنوع من مواد بلاستيكية خفيفة، وبكلفة وصلت إلى 13 ألف دولار، والهدف المعلن تشجيع السياحة إلى الموقع. الذي أصبح أحد اكثر المواقع زيارة في البلاد، خصوصا بعد أن أعلن عالم الآثار الإسرائيلي (يهودا نيتسر) قبل خمس سنوات عن اكتشاف قبر (هيرودس) في الموقع، وهو الاعلان الذي شكك فيه كثيرون من بينهم علماء اثار إسرائيليين. وأضفى موت نيتسر الدرامي خلال عمله في الموقع، في شهر أكتوبر 2010. أبعادا اسطورية، عن قصة عشقه ل(هيرودس)، وتنقيبه غير الشرعي، في الموقع لأكثر من ثلاثين عاما.

وقالت مصادر من سلطة الحدائق الطبيعية الإسرائيلية التي تدير الموقع، انه توجد خطة لبناء نسخة مماثلة كاملة الحجم لضريح (هيرودس)، وقبل أشهر أعلن مكتب رئيس حكومة الاحتلال، تخصيص أموال إضافية لتأهيل الموقع، وهو الأمر الذي لقي ترحيبا من مجمع عتصيون التابع للمستوطنين اليهود الذي يعتبر حصن الهيروديوم جزءا من المنطقة التي يسيطر عليها المجمع.
ونشرت صحيفة هارتس تقريرا عن المجسم، أوردت فيه انتقادات نسبتها لعالم أثار رفض الكشف عن هويته، وللدكتور حاييم جولدفيس، رئيس قسم الآثار في جامعة بن غوريون، وغيرهما رأوا أن بناء المجسم لا فائدة منه: "وهو مجرد الهاء"، وقال جولدفيس: "هذا جنون. الآثار ليست ديزني لاند".وأضاف: "هذا النموذج، سوف يصرف الانتباه بعيدا عن الشيء الحقيقي. وينبغي تشكيل لجنة عامة للبت في مثل هذه الخطوة".

وانتقد البروفيسور جدعون فورستر، الذي أدار عمليات التنقيب في الهيروديوم مع نيتسر، المجسم، قائلا أنه تم صياغة نموذج قبر استنادا إلى نتائج لم تستكمل بعد. لكن شاؤول غولدشتاين، الذي عين مؤخرا رئيسا لسلطة الحدائق، حاول إقناع علماء الآثار أن بناء المجسم سيكون مفيدا لدى بناء المجسم بحجمه الكامل.

وتخفي حملة الدفاع عن المجسم التي يقودها غولدشتاين، أمورا أخرى، فهو دعم مشروع بناء مجسم لقبر (هيرودس)، عندما كان لا يزال رئيسا للمجلس الاقليمي لمجمع (غوش عتصيون). وبحكم موقعه "الاستيطاني" شغل أيضا منصب رئيس اللجنة التوجيهية في موقع (الهيروديوم)، وتمكن من تأمين التمويل لهذا المشروع من وزارة السياحة الإسرائيلية وبرنامج مواقع التراث الوطني اليهودي.
ويقول غولدشتاين، الذي لا يخلو تعيينه في منصبه الجديد، اتيا من موقعه السابق على رأس واحدة من أكبر التجمعات الاستيطانية الاستراتيجية، من دلالة، ان هناك ما يبرر بناء المجسم: "فهو يساعد الجمهور على تصور القبر، وبالتالي يساعد على زيادة عدد الزوار للموقع".

ممنقول
لمزيد من الاخبار اضغط هنا:

هيروديون او الفريديس
هيروديون او الفريديس
مجسم لقبر هيرودوس
مجسم لقبر هيرودوس
التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2019
السابق
القادم
تشرين أول
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.