مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم بولين دارسي عياد

اسمحي لي بأن أناديك “أرملة” بالرغم من صعوبة / مرارة هذه الكلمة. وكثيرات منا لا يقبلنها ويرفضن الواقع. ولكن لكي تتمكني من مواصلة حياتك، عليك تقبّل واقع ترملك بكامل الرضا، وأعلمني أنك مميزة لدى الله، وأن كلمة “أرملة” قد ذكرت 64 مرة في الكتاب المقدس في 62 آية. 13 مرة في العهد الجديد و51 مرة في العهد القديم، فكم أنت محبوبة ومميزة لديه...



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...



نحن نحيا دائما فرحين في الرجاء، نجد سلامنا في المسيح رجائنا، ويتقوي ايماننا بالله الذي احبنا واذ تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله ونزداد في الرجاء حتي في الضيقات عالمين ان الضيقة تنشئ صبر وتزكية وثقل مجد أبدي...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

الهروب المقبول و الهروب المرفوض

| Share

الهروب المقبول و الهروب المرفوض
بقلم الفرد غوالي

هناك هروب مرغوب ومطلوب ، وايضاً هناك هروب سلبى مرفوض وضار جداً .
أريد أن أتكلم أولا عن الهروب المرفوض:-
1- الهروب من الله : عندما كنت طفلا كنت اتخيل الله أنسان مخيف, أنسان قاصي القلب, و هذا سبب من الأسباب الذي ي}دي الى الهروب من الله. "ويل لهم لأنهم هربوا عني" (هوشع 7:13). فمن الحماقة الابتعاد عن الله, محب الخطاة, و يريد خلاصهم, وقد خلص الكثيرين منهم و ما زال يخلص, الخروف يهرب من الحظيرة (بيت الله) و يذهب للذئاب.

"الى من تهربون للمعونة" (اشعياء 10:3), هروب آدم و حواء من لقاء الرب في جنة عدن, فلاحقهما بحبة, الله لا يترك أحد و لا ينسى أحد.

"لماذا يهرب البعض من الله, وهو الصديق الألزق من الأخ" ( أم 18 : 24 ) . و أنه "لم يأت ليدين العالم, بل ليخلص العالم" ( يو 3 : 17 ) .

عندما هرب داود من العبادة قليلاً, ونسى رقابة الله ، سقط بسهولة !! .فأخذ الدرس وقال : "أين أذهب من روحك ؟ ومن وجهك أين أهرب ؟" (سفر المزامير 139).

تذكروا قول الرب دائماً : " تعالوا إلى ياجميع المتعبين, و ثقيلي الأحمال و انا أريحكم".

2-الهروب من المسئولية:-
هرب يونان من خدمة نينوى, لأسباب واهية ! فى بعض الأماكن نفوس كثيرة تحترق وتغرق وتهلك, والخادم لا يبالى !!

البعض يهرب من الزواج ( رغم عدم وجود عوائق ) ولكن هرباً من تحمل المسئولية. وبعض الأزواج والزوجات يهرب من مسئولية الأسرة, وهذا له خطورته على كل أفرادها, والبعض يهرب من العمل, أو الدراسة, وهذا يترتب عليه أضرار خطيرة.

3-الهروب من بيت الرب ( الكنيسة ):-
الهروب من العلاج فى المستشفى الروحى المجانى ( الكنيسة ), الهروب من وسائط النعمة, وتكون النتيجة استعباد الخطية والشيطان للإنسان, الهروب من الأجتماعات الروحية ، وضرر الجهل الروحى ( الهلاك ) .

ثانيا: الهروب المرغوب:-
1-الهروب من وجه الشر و الأشرار:- "أهرب لحياتك" ( لوط وسدوم ), هرب يوسف من إمرأة فوطيفار, الهرب من أصدقاء السوء " المعاشرات الردية تفسد الأخلاق الجيدة " (1 كو 15: 33).

2-الهروب من وجه الغضوب:-
هروب العائلة المقدسة من وجه هيرودس ( مت 2 : 13 ).

3-الهروب من الهراطقة:- "احترزوا من أن تنقادوا بضلال الأردياء"(2 بط : 17) .

4-الهروب من الأفكار الشريرة:- وسائل الأعلام الفاسدة, وتعاليم العالم الضالة والمضلة, والهرب من أماكن اللهو والعبث والمقاهى و المواقع الأباحية ...

والسؤال لك الآن : من أى شيئ تهرب ؟! وإلى أين تهرب ؟! ولماذا ؟! .

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.