مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...

بقلم زهير دعيم

بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

من بين الاغصان الى الاحضان

| Share

ارحمني ربي، فانا زكّا، بك اتعلّقْ
على الجمَيزةِ، امام الناسِ اتسلّقْ
وانت تناديني "يا ابني، انزل، ولا تقلَقْ
اتبعني، وأنت ورائي تشعُّ بالايمانِ، تتألّق
كن صادقَ القلب، مستقيم الضميرِ، لا تتملّق
متواضع القلب، وديعاً، امام صلاتك، السماءُ لا تغلَق
تعال جهراً، لا تخجل بمَن فداك، بين الاغصانِ، لا تتسرّق
تصِرْ خليقةً جديدةً، من اعماق قلبك، انهارُ السماء تتدفّق
لا تتمثّل بمَن حولك من الناس، مَن بما لا يملك، يتشدّق
منذ الان، تصيرُ صيادَ ناسٍ، شباكُك بالاسماك تتخرّق
والاسماكُ الهاربةُ من اشباك النجاةِ، في قعر البحار تغرَق
امام ايمانِك، تزول الجبالُ، تذوب الثلوجُ والصخورُ تتشقّق"
**
ربي ايماني ضعيفٌ، رؤيتي محدودةٌ، فانت رحوم تترفّق
وأنا امام الامواجِ والعواصفِ عاجزٌ، اخشى ان اغرَق
امسك بيدي وقدني، وارشدني، فانا ضعيفُ الايمانِ، عليّ اشفَق
فآثامي جبالٌ وذنوبي بحارٌ، وانا بدونك متعبٌ ومرهَق
اخجلُ من ذاتي، فاختبأتُ بين اوراقِ الشجر، فماضيَّ احمَق
لكنني واثقٌ بحبِّك، اراكَ مصلوبا لاجلي، ويداك بالمساميرِ تدَق
وقلبُك الصفوحُ يعانقني، وتغسلني دماك التي من جنبِك تهرَق
والان امتلكتني ربّي، فانا مستعدٌ ان احيا لك، او من اجلك احرَق
فنورُك قد اسقطَ القشورَ عن عينيَّ، في ظلماتِ قلبي قد اشرَق
والغصن الذي هشّمته آثامي، ويبّسته سقطاتي، بلمساتك، ربي، قد أورَق

بقلم القس ميلاد ديب يعقوب

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


11/09/2014 ‏ 12:27
هل دخلت الى اسرار الطبيعة؟ هل تأملت كيف يصير الشتاء ربيعا؟...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.