مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...

بقلم زهير دعيم

بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

بائع الطماطم

| Share

بدأت القصة مع رجل عاطل عن العمل وجد إعلانا لشركة ميكروسوفت تعرض فيه الشركة وظيفة وكانت هذه الوظيفة هي وظيفة بواب (حارس ) فتوجه هذا الرجل إلى الشركة ليجد أمامه الكثيريــــن ممن يرغبون في الحصول على هذه الوظيفة ويبدوا أنه كان على المتقدم للوظيفة أن يخضع لامتحان قبول قبل تعيينه في هذه الوظيفة ولكن المشكلة لم تكن هنا !!!!
بل عندما طلب منه أن يسجل بياناته كاملة وأعطيت له استمارة لتسجيل بياناته ,ومن بين هذه البيانات طلب منه تسجيل الايميل ,فقال بأنه لايملك إيميلا فقيل له بتهكم تريد العمل في شركة ميكروسوفت وليس لديك إيميل فانتهى به الأمر بطرده خارج الشركة فجلس هو ومن كان معه من المطرودين في الشارع أمام الشركة وهم في حالة يأس شديد, و لكن الذين كانوا معه من يأسهم بحثوا عن أقرب حانة ودخلوا إليها أما الرجل المعني بقصتنا فظل جالسا على قارعة الطريق يفكر في حاله فمر به رجل يبيع الطماطم فقال له اشتري ما معي من طماطم؟؟؟
وكان معه 10 صناديق من الطماطم فلم يعره بطل قصتنا اهتماما ,فألح عليه البائع فقال له بطل قصتنا بأن ما معه من مال لا يكفي فسأله البائع : وكم معك من مال ؟ فأجابه قائلا 10 دولارات فقال له البائع بعتك العشر صناديق التي معي بما معك من مال فأخذها بعد إلحاح شديد من البائع, وظل جالسا مكانه وبعد فترة وجيزة جائت فترة استراحة الموظفين فخرج موظفوا الشركة فإذا بهم أمام بطل قصتنا وصناديق الطماطم فظنوها للبيع فقالوا له بكم الطماطم؟ فقال: بعشر وهو يقصد أنه اشتراها بعشر دولارات فأخذ منه موظف صندوق وأعطاه عشر دولارات فنظر إليها بطل قصتنا بعجب وهو يقول في نفسه لقد عادت نقودي دون عناء يذكر وبعد برهة جاء شخص آخر وأخذ صندوقا وأعطاه 10 دولارات وهكذا حتى انتهت كل الصناديق التي معه فوجد في جيبه 100دولار.
فأعجبه الأمر فعاد في صبيحة اليوم التالي وجلس في نفس المكان منتظرا البائع وأخذ منه الطماطم وباعه ثم عاد لبيته وفي اليوم الثالث أخبر بطل قصتنا البائع أن يزيد كمية الصناديق ويوما بعد يوم زاد ربحه فبنى مخزنا صغيرا
وبعد مدة صار يذهب بنفسه إلى المزارع ليتعاقد مع أصحابها ثم أشار عليه أناس بأن يبني مصنعا وبالفعل بنى المصنع وصار من أكبر المصانع وصار هو من أشهر مالكي مصانع الطماطم في بلده وكثر ماله فقال له صحبه لما لاتفتح حسابا في البنك تضع مالك فيك فهذا يضمن حفظ أموالك فذهب بالفعل لفتح حساب له في المصرف فسأله الموظف: ما هو ايميلك؟
فأجابه : لو كان لدي إيميل لكنت بوابا (حارس عقار )في شركة ميكرسوفت ....!!!!!
قد يكون الظاهرفي هذه القصة هو الطرفة لكنها تخفي بين سطورها عبرا
رومية 8: .28 ونحن نعلم ان كل الاشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله الذين هم مدعوون حسب قصده. 29 لان الذين سبق فعرفهم سبق فعينهم ليكونوا مشابهين صورة ابنه ليكون هو بكرا بين اخوة كثيرين. 30 والذين سبق فعينهم فهؤلاء دعاهم ايضا.والذين دعاهم فهؤلاء بررهم ايضا.والذين بررهم فهؤلاء مجدهم ايضا

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.