مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

لقد أخطأنا "..... " لم يكن في الحسبان " .." كانت غلطة " تعبيرات وكلمات تسمعها وتسمع مثيلاتها يوميًا ، والنتيجة في كثير من الأحيان والحالات الإجهاض...

أليتيا

زرت منذ فترة مركز للإجهاض في نيبراسكا في الولايات المتحدة حيث يُمارس الإجهاض عن طريق "الولادة الجزئية". فرأيت مكاناً مثيراً للاشمئزاز فيه الكثير من شر البشر...

زهير دعيم

" لقد أخطأنا "..... " لم يكن في الحسبان " .." كانت غلطة " تعبيرات وكلمات تسمعها وتسمع مثيلاتها يوميًا ، والنتيجة في كثير من الأحيان والحالات الإجهاض...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

اختارت أمه عدم الاجهاض فأصبح كاهناً

| Share

منذ ستة وثلاثين عاماً، قررت طالبة الاجهاض. كانت وحيدة وخائفة من ان لا تتمكن تأمين عيش كريم لصغيرها. أخذت موعداً للاجهاض إلا انها عادت وسط الشك لتطلب موعد ثاني لدى طبيب آخر. كان هذا الأخير يعرف زوجَين عقيمَين – راندي وشيري كاوب – فقررت الطالبة أخيراً تسليمهما طفلها بعد ثلاثة أيام من ولادته.
ترعرع الولد سعيداً في كنف هذه العائلة المسيحية. فتعلم في مدرسة كاثوليكية وظهرت دعوته جلياً خلال فترة دراسته العليا إذ قرر الانضمام الى اكليريكية ابرشية لينكولن. دعمه والداه بالتبني. هو، الذي دائماً ما يذكرهما بابتسامة عريضة!
إلا ان طريقه نحو الكهنوت لم تكن سهلة فموت نسيبه وصديقه عن 19 سنة إثر حادث جعله يغضب من اللّه. فيقول متذكراً:" كان من عمري وبدا لي الحادث الذي وقع ضحيته ظلماً كبيراً!" ويقول ان مواظبته على القداس هو ما سمح له بتخطي هذه المأساة. وبعد ان تلاشى غضبه، وجد نفسه يحب اللّه أكثر وتحددت دعوته. سمحت له دراسته بأن يجد الهدوء فيقول: "وجدت الهدوء. من قبل، كنت شخصاً قلقاً وعصبياً ارغب في السيطرة على كل شيء. الآن، اعرف انني لا اسيطر على كلّ ذلك ولا مشكلة لدي بذلك."
ويؤكد والده بالتبني: "بعد بضعة أشهر، سيركع راين في كنيسة لينكولن وسيقول نعم للّه. لا يسعني سوى أن أفكر بأمه البيولوجية. فهل تدرك أهمية الـ"نعم" التي قالتها منذ ستة وثلاثين عاماً؟ فكنت لأقول لها لو سنحت لى الفرصة ان ابنها الصغير اصبح رجلاً اليوم ولكان ليفتخر به أي اهل وكنت لأقول لها ان روحه من أطيب الأرواح التي التقيتها".

أليتيا

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.