تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

البطريرك هزيم: لم أتحسس أي ظاهرة تدل على ان المسيحيين في سوريا غير مرغوب بهم

| Share
استقبل رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، بطريرك انطاكية وسائر المشرق لطائفة الروم الارثوذكس إغناطيوس الرابع هزيم ظهر اليوم في السرايا، على رأس وفد ضم المطارنة: الياس عودة، الياس كفوري، إفرام كرياكوس، غطاس هزيم وقسطنطين كيال. وشارك في اللقاء نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل، وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس والوزير السابق طارق متري.

بعد اللقاء صرح غبطة البطريرك هزيم للصحفيين: انه في خلال وجودي في دمشق لم أتحسس أي ظاهرة تدل على ان المسيحيين هناك غير مرغوب بهم او غير محترمين او غير مشاركين في الحياة الوطنية، وكنت أجيب من كان يسألني إذا كنا خائفين ام لا بالقول: لا يمكننا ان نخاف الا من المجهول، ولا تقولوا لنا ان هناك شيئاً ما يحصل عندنا، فنحن ننظر فنرى ونشعر، وبإستثناء ذلك ما من شيء أبداً، وأعود وأكرر ان كنائسنا ومدارسنا مفتوحة وكذلك علاقاتنا، ونفتخر ان ما من غريب في الوطن، لا في الدين ولا في غيره. نحن نعيش مع بعضنا ونتذكر آباءنا واجدادنا المسلمين الموجودين منذ الفي سنة، وكان يعيش المسيحيون معهم وهؤلاء المسيحيون موجودون في دمشق وسوريا ونحن نفتخر بذلك ونطلب منكم ان تصلوا لربنا ولنا كي تحل الأزمة القائمة'.

هزيم وبعد زياره رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، أشار الى أنه 'نحن مسرورون وشاكرون لدولة الرئيس لانه تكرّم ودعانا لزيارته من اجل أن نكون على بينة من حكمته ونظرته الى الأمور، وهناك اشخاص مهمون في طائفة الروم الارثوذكس، وقد لمس ميقاتي هذا الامر ولا نريد تسميتهم لأن اسماءهم اصبحت معروفة أكثر مما نظن، ونود من الاعلام تسليط الضوء على ما نشعر ونفكر به الا وهو أن لبنان يستحق بالفعل ان يكون بلد الرقي والمحبة ويجب على المواطنين ان يتبادلوها، لأن هناك بعضاً ممن يملك ثقافة سياسية في حين ان هناك حاجة لأن يكتسب الثقافة الإخلاقية. نحن مسرورون جداً لوجودنا هنا، وآمل منذ الان وصاعداً في ان يتمكن وزراء الطائفة الذين يبذلون جهداً من القيام بمسؤولياتهم في الدولة والحكم، ونحن فخورون بهم وممتنون لدولة الرئيس في اختياره لهم ، لأنهم جعلونا ندرك انهم يتمتعون بقدرات السياسي الطيب، وليت الجميع يدرك اخلاقهم العالية ومحبتهم للوطن ولكل فرد في لبنان'.
التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2019
السابق
القادم
تموز
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.