مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

من كتاب الزواج، ملامح الطريق لعلاقة حب متجددة تأليف نكي وسيلا لي

كشف بحث عن الأسباب الرئيسية وراء الجدال بين الأزواج والزوجات في بريطانيا أن المال يأتي على قمة القائمة، يليه العادات الشخصية (خاصة عدم النظام)، بعد ذلك الأولاد، فالأعمال المنزلية، فالجنس، فالأهل والأصدقاء. نشرت جريدة التايمز قبل عيد الحب بيومين تقريراً عن البحث جاء فيه: "إن أكثر الأشياء الجدل شيوعاً تبدأ بتوترات حادة يتبعها فقدان تام للتواصل." في رأي أحد المشيرين في أحوال الزواج: "إن الطريقة التي يتناول بها الزوجان مناقشاتهما هي أهم المؤشرات المحورية عما إذا كانت علاقتهما ستنجح أم لا."

بقلم دينا كتناشو-مديرة دار الكتاب المقدس الناصرة

توصي كلمة الله النساء الأكبر سناً بتعليم النساء الحدثات أو الأصغر سناً بأن يظهرن اكرامهن وطاعتهن لكلمة الله عن طريق محبتهن لأزواجهن وأبنائهن. فلقد صمم الله الزواج ليعكس مجده ومقاصده الفدائية...

أنطوانيت نمور / زينيت

و الرب يسوع أعلى كرامة الزواج بكونه سراً، أي علامة محبته للكنيسة عروسه. و على نور هذه الحقيقة يسمع الأزواج بولس الرسول يدعوهم :” أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح الكنيسة”...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أخطاء الزواج القاتلة

| Share
ليست الحياة الزوجية سلسلة من المواقف الرومانسية والأحلام الجميلة، بل يتعرّض الزواج إلى مدّ وجزر، ويصادف كل زواج أنواعاً من الخلافات والمشاكل تتفاوت في شدتها وأهميتها بالنسبة للزوجين، فقد يتعرض الزواج لبعض المشاكل البسيطة التي يمكن حلها بسهولة، إلا أن هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها أحد الزوجين والتي قد تكون خطيرة جداً على الزواج ويمكن أن تتسبب في دمار ونهاية هذا الارتباط، ومن الأمراض الخطيرة التي تصيب الزواج إصابة قاتلة هي:
 
الخيانة الزوجية:
 لقد أثبتت دراسة اجتماعية لإحدى المؤسسات المعنية بالأسرة أنّ خيانة أحد الشريكين للآخر هي أكثر أسباب الطلاق أو الانفصال ويتعذر معها المسامحة من قِبَل معظم الأزواج والزوجات. حيث أن دخول الطرف الثالث في العلاقة الزوجية يفسد قصد الله من ناحية ارتباط الرجل بالمرأة كما جاء في الكتاب المقدس "ويكون الاثنان جسداً واحداً" (تكوين 2 :24)، ولهذا فإن الخيانة الزوجية تعتبر سرطان الحياة الزوجية الذي يفتك بها. هذا من ناحية الخيانة، أما من ناحية الأخطاء الأخرى التي تُعتبر خطيرة فلنا هذه الوقفة!
 
الكذب:
يلجأ الكثير من الأزواج إلى الكذب على الشريك الآخر بحجج واهية، ويتم إخفاء بعض الأمور، ولكن ما أن تنكشف الحقيقة حتى يشعر الطرف الآخر بالإهانة والألم، ويشعر أنه فقد ثقته بشريكه وتزعزع الأمان في البيت. وهذه من الأمور الخطيرة جداً على الزواج، فمهما كانت الحقيقة قاسية فهي أفضل من الكذب ويمكن أن يتعامل معها الطرفان بعدة طرق، أما الكذب فهو الحجر الذي يسدّ طريق التفاهم والمودّة.
 
الشك:
إنّ الأزواج الذين يعانون من الشك هم أشخاص مهتزون نفسياً، فهم يعيشون حالة من التخيلات والأوهام، تجعلهم يفقدون الثقة بالآخر ويتهمونه ظلماً بما يدور في رؤوسهم من خيالات، وهذا الخطر الكبير الذي يهدد أية علاقة زوجية يحتاج إلى تدخل وعلاج نفسيّ فوراً حتى لا يصل إلى إيذاء الطرف الآخر نتيجة الأوهام.
 
السكوت عن الخطأ والانصياع:
نجد أن النساء هنّ اللواتي يُصبن بهذا المرض الخطير وهو الخوف من التعبير عما يجول في أنفسهنّ، وفقدان القدرة على المواجهة والتعبير في حالة وجود أمور خاطئة لها علاقة بالزوج أو الأولاد وذلك خوفاً من العواقب، مما يصيب الزوجة بالقهر والكبت الذي ينعكس سلبياً على الزواج، ويأتي اليوم الذي تنفد فيه طاقة الاحتمال ويحدث الانفجار مرة واحدة ليُنهي الزواج بكارثة.
 
  لذلك يحتاج كل زوجين إلى مراجعة عامة وبين الفترة والأخرى لما هو سلبيّ في علاقتهما، ومعالجته قبل أن تتفاقم المشكلة. وليس هناك أفضل من المحبة والتسامح في هذه الحالات حتى يتنازل كلّ زوج للآخر بكل رضى وتواضع لتسير سفينة حياتهم بأمان، ولا يوجد ما هو أفضل من الصلاة وطلب معونة الله في حالة وجود خلافات وأمراض - كما ذكرنا - تهدّد الحياة الزوجية، فإنّ عشّ الزوجية يتطلّب منا الكفاح والمثابرة لنحافظ عليه سليماً معافى.
 
عن المرأة العربية اليوم

 

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.