مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

فكرة لليوم ولكل يوم (2)

| Share

راقب ووجه افكارك فانها ستتحول الي أفعال، أضبط أفعالك لانها ستصير عادات، غير عاداتك للأفضل فانها ستكون حياتك، لتكن حياتك سامية مقدسة لتحصد حياة أبدية .

(8) قوة الصلاة
الصلاة قوية وفعاله وتقتدر فى فعلها الكثير، الصلاة ليس كلمات تتردد من الشفاة، بل هى صله عميقة ومحبة صادقة وأتصال بمصدر الطاقة والقوة وينبوع النعم الالهية. الصلاة من قلب طاهر ومتواضع ومحب واثق فى قدرة الله، لابد أن تأتى ثمارها فى حينه.
ليكن لنا علاقة قوية بالله، نتخذ لنا من الله الأب المحب والصديق الصادق والمعين القوى والملجأ الحصين. نشكره فى أفراحنا ونجاحنا ونشكي له همومنا وأحزاننا ونطلب غفران خطايانا ونقدم له طلباتنا ونطلب من روحه القدوس الأجابة على تساؤلاتنا.
وعلينا ان نصمت ونهدأ لنأخذ منه الاجابات الشافية ويتكلم الله داخلنا بروحه القدوس، أو من خلال كلمته وأهبة الحياة لابد ان نخرج من لدن الله وقد نلنا طلباتنا وعاد لنا سلامنا وفرحنا وأخذنا قوة للعمل والأمل وحلول للمشاكل ويبقى لنا الله المرجع والعون والمشير كل الاوقات.
............
(9) المسيحي والسلام الداخلي
الله هو سلامنا وفيه نضع ثقتنا فلا نخاف شئ لانه أمين وقد وعدنا اننا به نحصل على السلام وسط الضيق وبقوته الغالبة للشيطان وضيقات الحياة والموت ننال سلاما لا يتزعزع: { قد كلمتكم بهذا ليكون لكم في سلام في العالم سيكون لكم ضيق ولكن ثقوا انا قد غلبت العالم} (يو 16 : 33). نحن لا نستطيع ان نغير العالم من حولنا ولكننا نستطيع ان نغير من أنفسنا ونحيا فى سلام قلبي وفى سلام مع من حولنا وعلى قدر طاقتنا نسالم جميع الناس، نصلى ونعمل من اجل السلام.
السلام هو عطية من الله يهبها للإنسان التائب المصلى المحب لله، الذى يحيا فى ثقة بوعود الله { فان الجبال تزول والاكام تتزعزع اما احساني فلا يزول عنك وعهد سلامي لا يتزعزع قال راحمك الرب} (اش 54 : 10). رغم الضيقات التي نمر بها. أن التجارب فى حياتنا ليست هزيمة او تخلى من الله بل هي مراهم وادوية علاجية لخلاصنا ومجدنا وبها يختبر الايمان ونرى الله خلال المحنة معنا عبر الزمان والمكان وفى قلبنا وحياتنا. نحن نأخد اليوم وكل يوم سلامنا من الله ونحيا محتمين فى صخرة خلاصنا وملجأنا الحصين، بمحبة الله واثقين، وبروح الصلاة نحيا علي رجاء فرحين ونحو الأبدية السعيدة متطلعين، وبايماننا واثقين ان المسيح الغالب سيهبنا الحكمة لنعبر ويقودنا فى موكب المنتصرين، أمين.
..............................
(10) المسيحي وثمر الروح
يجب علينا أن نحاسب أنفسنا كل يوم وأسبوع وشهر وفى نهاية العام ونحسب حساب الربح والخسارة الروحية ونجاهد ونصلى لكي يكون لنا أفكارنا مقدسة ونوجه طاقاتا وأعمال لكى نثمر ثمار الفضيلة والمحبة والتقوى والصلاح والإيمان. لئلا يسمع أحد منا ما قاله صاحب البستان للبستاني عن التينة غير المثمرة طالبا ان يقطعها { هوذا ثلاثة سنين اتي اطلب ثمرا في هذه التينة ولم اجد اقطعها لماذا تبطل الارض} (لو 13 : 7).
وحتى لو لم يكن لنا ثمر في الماضى فنحن نشكر الله الذى وهبنا عمر وأعطانا الفرصة ونطلب من الله ان يهبنا الفرصة الكافية لنجول نصنع خير ونثمر { يا سيد اتركها هذه السنة ايضا حتى انقب حولها واضع زبلا} (لو 13 : 8). أننا نحتاج للتنقيب والبحث عن كل ما يعيق حياتنا عن الثمر وأن نتوب عن خطايانا وأثامنا ونتعهد أنفسنا بالتغذية الروحية المناسبة وبالصلاة والصوم وبالإيمان العامل بالمحبة يكون العام القادم عاما للثمر الروحي لحساب ملكوت الله. ننمو فى محبة الله والقريب ونسعى لخلاص أنفسنا ونحيا كما يحق لإنجيل ربنا يسوع المسيح، أمين.
................................
(11) ازرع خير وستحصد خير
إن فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما.. فسيخبرك المطر أين زرعتها. لذا إبذر الخير فوق أي أرض وتحت أي سماء ومع أي أحد { لا تضلوا الله لا يشمخ عليه فان الذي يزرعه الانسان اياه يحصد ايضا }(غل 6 : 7). فأنت لا تعلم أين تجده ومتى تجده؟! إزرع الخير ولو في غير موضعه. وسينمو ما تزرعه ليصبح شجرة مثمرة تأكل من ثمارها{ هذا وان من يزرع بالشح فبالشح ايضا يحصد ومن يزرع بالبركات فبالبركات ايضا يحصد} (2كو 9 : 6). فلا يضيع جميل اينما زرع. والعطاء لابد ان يعود عليك يوما ما{ اعطوا تعطوا كيلا جيدا ملبدا مهزوزا فائضا يعطون في احضانكم لانه بنفس الكيل الذي به تكيلون يكال لكم} (لو 6 :38). السعادة لا تشعر بها ان لم تتبادلها مع سواك. أعمارنا قصيرة واعمالنا الصالحة لها اجرها علي الارض وفي السماء {من هو حكيم وعالم بينكم فلير اعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة} (يع 3 : 13).
.....................
(12) الثبات في الرب..
أن اردنا ان نثمر ويدوم ثمرنا الروحي يجب علينا إن نثبت فى المسيح ونتغذى بكلامه المحيى حسب قول السيد المسيح { اثبتوا في وانا فيكم كما أن الغصن لا يقدر أن يأتي بثمر من ذاته إن لم يثبت في الكرمة كذلك أنتم أيضاً إن لم تثبتوا فيَّ} (يو 15: 4). فعدم الثبات فى الرب يقود الى الهلاك { إن كان أحد لا يثبت فيَّ يطرح خارجاً كالغصن فيجف ويجمعونه ويطرحونه في النار فيحترق.} (يو 15: 6).
التناول من الأسرار المقدسة بانسحاق وطهارة هو ضرورة لثباتنا فى الرب { من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيَّ وأنا فيه} (يو 6: 56). الصلاة بايمان وحمل الصليب بشكر والمحبة بعضنا لبعض تجعلنا نثبت فى المسيح ويحل بالإيمان فينا. العشرة مع الله هى مسيرة نمو ومحبة دائمة تنمو يوما فيوم، فنثبت فى محبته كأب محب لنا ونسعى فى طريق الكمال الذى اليه دعينا ونقول مع داود النبي { ثابت قلبي يا الله ثابت قلبي} (مز 57: 7). الثبات فى الرب يجعلنا نتمتع بحياة السلام والإيمان والمحبة مع الله كأب محب ونأتى بثمار تليق بابناء الله القديسين، أمين.
.........................

(13) الحاجة الي واحد...
يهتم الكثير من الناس ويضطربوا من أجل أمور كثيرة، ويفقد البعض سلامهم ويحيوا فى أرق وقلق أو توقع المخاطر التى قد لا تحدث غالبا، أو الانشغال باعمالهم وأموالهم أو رغباتهم أو متطلباتهم وتأمينها والخوف من الغد وفى ذلك لا ينعمون بما فى يومهم من سعادة، وكلما كثرت مشغولياتنا ورغباتنا أرتبكت حياتنا ولكن قد يهمل الكثيرين الحاجة الأكثر أهمية لنا وهي النصيب الصالح الذى نحتاجه اليوم والي الأبد هو الله ومحبته والتأمل فى كلامه المعطي الحياة.
لقد عاتب السيد المسيح مرثا على ارتباكها فى خدمات كثيرة وحتى لو بدت لنا صالحة كأن نخدم بيت الرب ونهمل رب البيت { فاجاب يسوع وقال لها مرثا مرثا انت تهتمين وتضطربين لاجل امور كثيرة. ولكن الحاجة الى واحد فاختارت مريم النصيب الصالح الذي لن ينزع منها} (لو 41:10-42). فليكن لنا يا أحبائى غيرة روحية وسعي دائم لخلاص أنفسنا والجلوس مع الله فى صلاة وتأمل فى كلامه المحيي ونجاهد لكي نرضى الله ونحظي بمحبته والنمو فى معرفته وتعويض ما فاتنا من أيام آكلها الجراد ولم يكن لنا فيها ثمر روحي لننعم بالسعادة والهدوء والراحة ويحل ملكوت الله داخلنا.
...........................
(14) الالتزام والأتزان..
يتميز المؤمن الحقيقى بالتزامه وأتزانه، فيلتزم بوعوده وعهوده وعمله وقيمه الروحية وبالنظام والقانون ويحفظ وصايا الله ويعمل بها فينجح فى كل ما يفعل { فاحفظوا كلمات هذا العهد واعملوا بها لكي تفلحوا في كل ما تفعلون} (تث 29 : 9). أن الإنسان الروحي هو شخص متزن فى كلامه وتصرفاته وفى تنظيم وقته وحتى فى سيره ولبسه وطعامه، يحيا فى أعتدال دون تطرف أو تسيب فى تكامل وتوازن فى شخصيته.
المؤمن الملتزم والمتزن ينمو روحيا نمو سليم { حافظ الوصية حافظ نفسه والمتهاون بطرقه يموت} (ام 19 : 16) ويهتم بجوانب حياته المختلفة سواء على المستوى الشخصى الروحي والفكرى والعقلى والجسدى او العائلى أو الإجتماعي أو العملي والمالي ويحترم الوعود والاتفاقات فتكون كلمته أفضل من أي اتفاق مكتوب وموثق دون شهود أو إمضاء فيكون إنسان صادق ومستقيم وإنسان ذو خلق يحيا حياة الفضيلة والبر. الالتزام الروحي والأدبى يريح صاحبه ويجعله يحيا فى سلام مع نفسه الله والناس ويكون محترم ومحبوب بين الناس ينال رضا الكل وتكون كلمته عند الناس لها أهميتها وثقلها وينجح ويحقق أهدافه فى الحياة وينال الحياة الأبدية.

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى
 

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


15/06/2015 ‏ 11:08
عندما يكون لدينا أهداف نسعى الى تحقيقها يكون لحياتنا قيمة ومعنى. الإنسان الناجح يستيقظ صباحا ولديه أهداف عمليه وروحية يسعي لتحقيقها يوما فيوم...


16/03/2015 ‏ 09:12
الإنسان هو صنيعة أفكاره، فان كانت لنا أفكار مقدسة وإيجابية وعملنا على تنفيذها على أرض الواقع فاننا ننمو يوما فيوم ونحيا سعداء ونسعد المحيطين بنا...


27/01/2015 ‏ 08:40
لما كانت حياة الأنسان من صنع أفكاره التى تترجم الى أفعال، وسلوكنا يتحول الى عادات ويصبح حياتنا ويحدد مصيرنا...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.