مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

الاعتراف العظيم الذي اعترف فيه بطرس بلاهوت المسيح، عندما ألقى المسيح سؤاله الخالد{من يقول الناس إني أنا} وقد أوقف السؤال التلاميذ أمام أعمق تأمل يمكن أن يواجهوه...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

ان حياة القديس بطرس الرسول شاهداً حياً ومستمراً على نعمة الله المغيرة والقادرة على صنع المعجزات وتغيير رجل عادى من عامة الشعب بلا مؤهلات دراسية او منصب مرموق...

بقلم جوني باسوس-طالب ماجستير قيادة مسيحية في كلية بيت لحم للكتاب المقدس

لم يَكْفِ أن يكون يوسف قد تشرّد عن بيت عزّه إلى أرضِ الشّقاء ظُلمًا وبهتانًا، بل وصل به الحال إلى إلقائِه في السّجن نتيجة طهارته ووفائه. وما كان من أمرهِ أنّه لم يمس امرأته فحسب...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

يونان النبي وتوبة أهل نينوى

| Share

يونان النبى الهارب ..
كان يونان ومعناه حمامة نبيًا لإسرائيل حوالي عام ٨٢٥ – ٧٨٤ ق.م. وكان معاصرًا لعاموس النبي، وقد سجل نبوته غالبًا بعد عودته من نينوى. جاء في التقليد اليهودي أن يونان هو ابن الأرملة التي أقامه إيليا النبي في صرفة صيدا (١ مل ١٨: ١٠ – ٢٤)، لقد ارسل الله هذا النبي المحب لشعبه إلى نينوى الأممية يكرز لها بالتوبة بكونه أممي من جهة والدته . ارسله الله الى نينوى عاصمة اشور الأممية ليكرز لها بالتوبة ولكن بدلا من الطاعة لأمر الله ، هرب يونان من يافا الى الغرب بدلاً من ان يذهب شرقاً لنينوي. وهل يختفى بهذا عن الله الذى صنع البحر والبر، ان جهل الانسان يقوده بعيداً عن الله لكن الله استخدم الله يونان النبي الهارب من أجل خلاص البحارة وأهل نينوى بل واقنع يونان نفسه اهمية النفوس البعيدة عن الله . أن رحمة الله فى كل زمان تشمل كل انسان من كل أمة ولسان وجنس فالله خالق الجميع ومخلصهم ويسعى الى خلاصنا حتى فى جهلنا وبعدنا وعدم معرفتنا. فكم بالحرى يقدم لنا الغفران والرحمة ونحن نصوم ونتذلل ونطلب المراحم لنا ولغيرنا.
هاج البحر علي يونان النبي كما يهيج علينا العالم اليوم بسماح من الله لنرجع اليه، وبينما كان يونان نائما خاف الملاحون وصرخوا كل واحد الى الهه وايقظوا يونان ليصلى لله لينقذهم ولما علموا قصته حاولوا ان يرجعوا به الى الشاطئ لكن البحر اذداد اضراباً وعندما تسألوا ماذا يفعلوا قال لهم ليلقوه فى البحر فيسكت عنهم البحر وعندما القوه فى البحر أعد الله حوتا عظيماً ليبتلعه. ان صراخ اهل العالم حولنا فى كل وقت يجب ان يكون دافع قوى لنا لكى نقوم من نوم الكسل ويوقظنا لنصلى الى الله طالبين النجاة والخلاص لنا ولمن معنا فى سفينة الحياة.
نصوم ثلاثة ايام متذكرين صوم أهل نينوى قديما وإيمانهم وتوبتهم امام الله وقبول الله لهذه التوبة، أننا نشكر محبة الله المقدمة لنا عبر التاريخ وسعيه لخلاص الإنسان حتى فى هروب الانسان وبعده عن الله. نصلى لله فى توبة صادقة ونصوم ونتذلل ونرجع عن طرقنا الرديئة ونسأله ان يرحمنا ويقودنا أفراد وشعب وكنيسة جميعا لما فيه خلاصنا من الظلم والشر والفساد ويهدى أرجلنا الى طريق السلام من أجل حاضر كريم ننعم فيه بالأمن والإيمان والسلام ومستقبل أفضل لابناء كنيستنا القبطية والشعب المصرى عامة ومنطقتنا التى تتعرض للرياح والصراعات ونصلى لنصل الى الاستقرار الاقتصادى والسياسى والامن والحرية والعدالة والمساواة من أجل خلاص كل أحد.

يونان المنادي بالتوبة .... فى جوف الحوت جازت اللجج والتيارات على يونان ووجد نفسه سابح كما فى قبر المخلص الذى بموته أحيانا بقيامته من الموت وهذا ما أكد عليه المخلص {وفيما كان الجموع مزدحمين ابتدا يقول هذا الجيل شرير يطلب اية ولا تعطى له اية الا اية يونان النبي، لانه كما كان يونان اية لاهل نينوى كذلك يكون ابن الانسان ايضا لهذا الجيل} (لو 11 : 29، 30). نعم قذف الحوت يونان الى البر وصارت اليه دعوة الله ثانية { فقام يونان وذهب الى نينوى بحسب قول الرب اما نينوى فكانت مدينة عظيمة لله مسيرة ثلاثة ايام} (يون 3 : 3) . ذهب يونان وسار فى شوارع المدينة منادياً ان الرب سيهلك المدينة بسبب شرها ولما علم أهل المدينة بقصة يونان ومناداة لهم بالتوبة {أمن اهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم الى صغيرهم. وبلغ الامر ملك نينوى فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطى بمسح وجلس على الرماد. ونودي وقيل في نينوى عن امر الملك وعظمائه قائلا لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئا لا ترع ولا تشرب ماء. وليتغط بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا الى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في ايديهم. لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك }( يو5:3-9). كانت توبة أهل نينوى سريعة وبايمان بالله بمناداة نبى غريب الجنس وكانت توبتهم شاملة للجميع بتواضع قلب مع صوم مما جعل السيد المسيح يتخذهم عبرة ومثالاً لاهل زمان تجسده {رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لانهم تابوا بمناداة يونان وهوذا اعظم من يونان ههنا} (لو 11 : 32) ومن أجل توبتهم غفر الله لهم ولم يهلكهم لان الله لا يسر بموت الخاطئ مثلما يرجع فيحيا {فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه} (يون10:3). نعم ان الله يريد ان الكل يخلصون والى معرفة الحق يقبلون ولهذا ارسل الله الانبياء وفى ملء الزمان تجسد وتأنس وجاء الينا معلناً محبته وخلاصة لكى لا يهلك كل من يؤمن به لا تكون له الحياة الابدية. فهل نقترب اليه وننهل من محبته ونتوب اليه عن خطايانا ام نهرب من بحث الله عنا ونخسر أنفسنا وابديتنا ونعاني مصاعب شتي لا نعرف كيف يمكننا التغلب عليها، وبدلاً من قبول التأديب نتذمر على الله ونستمر فى الهروب والبعد عن الله .
محبة الله المنتصرة...
بعد ان نادى يونان لاهل نينوى بهلاك المدينة بعد اربعين يوماً، خرج شرقى المدينة وبقى منتظراً ليرى ماذا يصنع الله وكان الجو صيفى حار هنا تدخلت محبة الله فى حوار ودى مع يونان { فاعد الرب الاله يقطينة فارتفعت فوق يونان لتكون ظلا على راسه لكي يخلصه من غمه ففرح يونان من اجل اليقطينة فرحا عظيما. ثم اعد الله دودة عند طلوع الفجر في الغد فضربت اليقطينة فيبست. وحدث عند طلوع الشمس ان الله اعد ريحا شرقية حارة فضربت الشمس على راس يونان فذبل فطلب لنفسه الموت وقال موتي خير من حياتي. فقال الله ليونان هل اغتظت بالصواب من اجل اليقطينة فقال اغتظت بالصواب حتى الموت. فقال الرب انت شفقت على اليقطينة التي لم تتعب فيها ولا ربيتها التي بنت ليلة كانت وبنت ليلة هلكت. افلا اشفق انا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها اكثر من اثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم وبهائم كثيرة}( يون 6:4-11) نعم ان رحمة الله الغالبة ومحبته الفائقة تجتذب ليس فقط الأممى الجاهل بل النبى الهارب، محبة الله التى حررت زكا العشار وجذبت اليها اللص اليمين على الصليب فى اخر لحظات حياة ، محبة الله غيرت وتغير عبر التاريخ الخطاة وتسعى الى ادراك البعيدين والقريبين وتقتدر فى فعلها الكثير، ونحن نثق انها تستطيع ان تجتذبنا نحن ايضاً.

ردنا الي خلاصك...
أيها الرب الاله الذى سعى الى خلاص أهل نينوى قديما دون ان يطلبوك، ردنا يارب الي خلاصك. واهدينا الى ملكوتك لنبحث عن الحق ونتوب بحق ونعبدك من كل القلب ونتحرر من كل ربط الخطية المؤدية الى الموت والهلاك.
أيها الرب الإله الذى غفر ليونان جهله وأعد له سفينة جديدة تجرى به فى أعماق البحر دون ان تؤذيه المياة او احشاء الحوت او مخاطر الاممين فى مناداته بهلاك المدينة، انت قادر ايضاً ان تستخدمنا لخلاص كل أحد نقابله لنعلن له رائحتك الذكية ويقبل التوبة ويعرفك انت الاله الحقيقى ويعبدك بالروح والحق.
ايها الرب الاله الذى قبل اليه الخطاة ودعاهم للإيمان نازعاً بذور العنصرية القومية من يونان النبى، ومتخطياً التصنيفات البشرية والعداوات بين الشعوب والأمم، عابراً بنا من بحور ظلمات الخطية الى نورك العجيب، أعلن خلاصك فى الشرق الذى اليه اتيت متجسداً، والغرب الذى صارا مسيحياً دون مسيح، للشمال السابح فى برودة الخطية، والجنوب الواقع تحت نيران القبلية والعنصرية البغيضة. لتجمع الجميع الى أحضانك الإلهيه ايها الرب مخلصنا.
الهى لن نهرب منك بعد اليوم، لكن نريد أن نعرف ارادتك فى حياتنا لكي نتممها، أعطنا يارب ان نعمل فى حقلك لكى ما نجمع اليك فالحصاد كثير والفعلة قليلون، نصلى اليك ان ترسل فعلة لحصادك وتجعل قلوبنا منفتحة على صوتك الحنون ودعوتك المستمرة لنا للتوبة، أمين.

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


08/05/2015 ‏ 12:02
مار مرقس الإنجيلي ناظر الالة رسول بلادنا المصرية ومؤسس كنيسة الأسكندرية والذى بشر ايضا فى فى أورشليم واليهودية وأنطاكيا ولبنان وأيطاليا وهو الملقب بيوحنا الذي تردد اسمه في سفر الأعمال والرسائل...


12/09/2014 ‏ 13:29
فى ذكرى أستشهاد القديس يوحنا المعمدان السابق، الذى تنبأ عنه الأنبياء أنه سيأتى ليعد الطريق أمام الرب...


25/03/2013 ‏ 22:05
رجل الكرم والشهامة.. ان كرم ابينا إبراهيم به أضاف إبراهيم الملائكة وهو لا يدري ولهذا يوصينا الانجيل بان...


23/03/2013 ‏ 10:51
عاش ابراهيم حياة الإيمان العملي والواثق بالله عن خبرة وتجربة ولهذا كان مطيعا له طاعة تفوق محبته حتى لابنه...


09/03/2013 ‏ 15:33
تقابل إبراهيم مع ملكى صادق بعد رجوعه من الحرب وانتصاره { وملكي صادق ملك شاليم اخرج خبزا وخمرا وكان...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.