مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة



إن سألنا من حولنا، نرى أنّ المعتقد الشائع يفيد بأنّ الله لا يتسبّب بأمور سلبية أو أنه لا يسمح بحصول أمور سيّئة. لعلّ هذا يساعد الكثيرين على الشعور بالتحسّن...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...



الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

فكرة لليوم ولكل يوم (4)

| Share

الإنسان هو صنيعة أفكاره، فان كانت لنا أفكار مقدسة وإيجابية وعملنا على تنفيذها على أرض الواقع فاننا ننمو يوما فيوم ونحيا سعداء ونسعد المحيطين بنا. فلنسعى دائما للنمو الروحي والعملي والإجتماعى ونعمل لتكون حياتنا أفضل.
(22) عمل الخير ...
+ علينا أن نعمل الخير في محبة وتواضع وأنكار للذات ولا نكل أو نمل أو نتضجر بل نقتدى بمخلصنا الصالح الذى كان يجول يصنع خير وكما يوصينا الكتاب { لا نفشل في عمل الخير لاننا سنحصد في وقته ان كنا لا نكل} (غل 6 : 9). وثقوا أن عمل الخير لا يضيع أجره ابدا لا على الأرض ولا في السماء. بل حتى كأس الماء الذى نقدمه لنروي عطشان له أجر صالح {ومن سقى احد هؤلاء الصغار كاس ماء بارد فقط باسم تلميذ فالحق اقول لكم انه لا يضيع اجره}(مت 10 : 42).
روى دوستويفسكى قصة إمرأة ماتت وذهبت إلى الجحيم . وفى تسأول طلبت من الله إن يعطيها سببا لماذا هى هناك ؟ وإذ سمع بطرس صرخات تظلمها تكلم إليها قائلا لها : إعطنى سببا واحدا لماذا ينبغى أن تكونى فى السماء . توقفت, راجعت, فكرت مليا, ثم قالت : يوما ما أعطيت جزرة لمتسول .
تحقق بطرس من السجل ورأى أنها فعلت ذلك حقا, كانت جزرة قديمة, لكن مع ذلك فهى جادت بها. فأخبرها بطرس أن تنتظر ريثما يساعدها لتصعد, ثم أخذ سلكا طويل وربط إلى طرفه جزرة ودالها لها إلى الجحيم لتتمسك بها, فتعلقت بها وبدأ هو يسحبها .ورآها اخرون تختفى تدريجيا من وسطهم, فتمسكوا بكاحليها عساهم ينتقلون أيضا, وإذ استمر المزيد منهم بالتعلق, بدأ السلك بالهبوط فصرخت: " اتركونى, هذه جزرتى وليست جزرتكم" وحالما قالت ذلك انكسرت الجزرة . يا احبائى كلنا نحتاج لعمل الخير فى محبة لله والغير وبدون انانية مادام فى أمكاننا أن نعمله ونجذب الأخرين معنا لنجد داله امام الله ونجد نصيب مع القديسين. {فاذا حسبما لنا فرصة فلنعمل الخير للجميع ولا سيما لاهل الايمان} (غل 6 : 10).
..............
(23) ضبط اللسان
{ تفاحة من ذهب في مصوغ من فضة كلمة مقولة في محلها} (ام 25 : 11)
كتب أحدهم تحت أحدى الأسماك التى أصطادها: (لو أحتفظت بفمى مغلقا لما كنت ها هنا). حقا لو لم تفتح السمكة فاها وتبتلع الطعم لما تم أصطيادها!
ونحن كثيرا ما نتسرع ولا نضبط السنتنا مما يتسبب لنا فى مشكلات كثيرة لاسيما لان هناك من يتصيدون لنا الأخطاء، علينا اذن ان نضبط السنتنا لانه بكلامنا نتبرر وبكلامنا ندان. ونفكر قبل ان نتكلم، فنتكلم بما يفيد ويبنى الغير والنفس. والا فلنصمت ونستمع للغير وكما قال أحد القديسين: تكلمت كثيرا فندمت أما عن الصمت فلم أندم قط.
فان أردنا الابتعاد عن هفوات اللسان علينا ان نراعي لمن نتكلم،وكيف، ومتى، ولماذا؟. ونصلى ليهبنا الله حكمة ونعمة وقوة لنضبط السنتنا وحواسنا وأفكارنا وعواطفنا وسلوكنا لنصل الى الكمال المسيحي الذى دعينا اليه.

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى
 

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


15/06/2015 ‏ 11:08
عندما يكون لدينا أهداف نسعى الى تحقيقها يكون لحياتنا قيمة ومعنى. الإنسان الناجح يستيقظ صباحا ولديه أهداف عمليه وروحية يسعي لتحقيقها يوما فيوم...


27/01/2015 ‏ 08:40
لما كانت حياة الأنسان من صنع أفكاره التى تترجم الى أفعال، وسلوكنا يتحول الى عادات ويصبح حياتنا ويحدد مصيرنا...


29/12/2014 ‏ 09:27
راقب ووجه افكارك فانها ستتحول الي أفعال، أضبط أفعالك لانها ستصير عادات، غير عاداتك للأفضل فانها ستكون حياتك، لتكن حياتك سامية مقدسة لتحصد حياة أبدية...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.