مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم القس د. حنا كتناشو

قال السيد المسيح: "أنتم ملح الأرض، ولكن إن فسد الملح فبماذا يُملّح؟" (مت 5: 13). نستطيع أن نسأل هذا السؤال من منظار علمي فنتساءل: هل يفسد الملح المعروف بكلوريد الصوديوم أو NaCl؟...

بقلم القس الدكتور منذر اسحق

المسيحية الصهيونية هي ببساطة المسيحية الداعمة للحركة الصهيونية. إنها حركة داخل الكنيسة المسيحية تؤمن من منطلق مسيحي لاهوتي بضرورة دعم دولة إسرائيل دعماً سياسياً ومادياً ومعنوياً...

بقلم القس الدكتور منذر اسحق

كيف ينظر الفلسطينيون إلى الصهيونية المسيحية؟ سوف أظهر في هذه المقالة أن المسيحية الصهيونية هي أكثر من مجرد معتقدات لاهوتية حول إسرائيل واليهود – إنها لاهوت إمبراطوري. وهي اليوم أيضا – شاءت أم أبت - حركة سياسية...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

ما العلاقة بين إسرائيل والكنيسة من منظار المدرسة التقليدية في لاهوت التدابير؟

| Share

قدمنا في المقال الأول عرضا لأربع مدارس تفسيرية، ثم شرحنا في المقال الثاني المدرسة التقليدية للاهوت العهود والآن سنقدم تفسير المدرسة التقليدية في لاهوت التدابير. يؤمن أتباع هذه المدرسة أن الله يتعامل مع البشر بطرق مختلفة بحسب الفترة الزمنية التي يحيا فيها الإنسان وبحسب العهد الإلهي الذي يعيش في كنفه. والفترات الزمنية المقصودة هي فترة البراءة (تكوين 1 – 3)، فترة الضمير (تكوين 4 – 8)، فترة الحكم المدني (تكوين 9 – 11)، فترة الوعد الإبراهيمي (تكوين 12 – خروج 19)، فترة الناموس الموسوي (خروج 19 – ميلاد الكنيسة)، فترة النعمة (تمتد من ميلاد الكنيسة حتى الاختطاف)، فترة الحكم الألفي (رؤيا 20: 4 – 6)، والحالة النهائية (رؤيا 20 – 22). ويختلف أفراد هذه المدرسة على تحديد فترة ميلاد الكنيسة فيقول بعضهم أنها يوم الخمسين زمن حلول الروح القدس (أعمال 2) ويقول آخرون أن بداية الكنيسة مرتبط ببولس رسول الأمم. ويمكن أن نرى الفترات الزمنية في المخطط التالي:

البراءة > الضمير > الحكم المدني > الوعد الإبراهيمي > الناموس >النعمة > الحكم الألفي > النهاية

ويؤكد أتباع هذه المدرسة على أهمية تمييز إسرائيل عن الكنيسة. فوعود الله لإسرائيل في العهد القديم ستتم حرفيا وفي الفترة الزمنية التي يريدها الله. ومن وجهة نظر هذه المدرسة، اليهود اليوم هم إسرائيل إذ يجب تفسير الكتاب المقدس بطريقة حرفية وبدون إقحام معنى العهد الجديد على العهد القديم. بكلمات أخرى، اليهود اليوم هم ورثة المواعيد المعلنة في الكتاب المقدس. فكل الوعود المتعلقة بالأرض ستتم حرفيا مع الشعب اليهودي وسيملكون الأرض التي وُعدت لهم في العهد القديم. وسيؤمن اليهود بالمسيح المصلوب والمطعون في مجيئه الثاني. ويميل أصحاب هذه المدرسة إلى التشديد على أهمية علم آخر الأيام وخاصة دور اليهود بعد اختطاف الكنيسة.

يلخص المخطط في اسفل المقال هذا التعليم: ونرى في المخطط بداية عصر الكنيسة الذي يليه الضيقة وهي مدتها سبع سنوات. ففي نهاية عصر الكنيسة يأتي المسيح بشكل سري ويأخذ أتباعه، لاحظ السهم الأحمر في المخطط. فهو السهم الذي يدُّل على الاختطاف السري. ويأتي المسيح مرة ثانية أو ثالثة إن شئتم بصورة علنية، لاحظ السهم الأزرق. والمجيء "الثالث" يكون بعد الضيقة وقبل الحكم الألفي. وبعده يحكم المسيح ألف سنة على الأرض. وفي هذه الفترة يستخدم اليهود الهيكل مرة أخرى. وتتم الوعود للشعب اليهودي بشكل حرفي.

بقلم القس الدكتور حنا كتناشو

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


09/03/2015 ‏ 15:51
تؤمن أثنتان بلاهوت العهود وأثنتان بلاهوت التدابير. وبعد تقديم هذه المدارس الأربع حري بنا أن ندرس كل واحدة منها على حدة...


04/03/2015 ‏ 23:54
صارع المسيحيون عبر العصور في تحديد العلاقة بين إسرائيل العهد القديم وكنيسة العهد الجديد. واستمر الصراع بصور لاهوتية متنوعة إذ سعى المفكرون والمفكرات إلى تحديد موقف الكنيسة من اليهود...


07/11/2012 ‏ 23:12
شدد بعض المسيحيين أن اليهود هم قتلة المسيح. فهم الذين قالوا: "دمه علينا وعلى أولادنا" (مت 27: 25). ورد بعض اليهود قائلين...


01/10/2012 ‏ 10:19
يحاول الإنجيليون في إسرائيل في هذه الأيام التعامل مع موضوع الطلاق والوصول إلى قرار جماعي يلتزمون به...


18/02/2012 ‏ 22:45
هل يؤمن كل الانجيليون بنبوئة قيام دولة اسرائيل؟ وهل هو من الصحيح نعت كل الانجيليون بما يسمى "المسيحية الصهيونية" ؟ وما هو اللاهوت الفلسطيني...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.