المحبة لا حدود لها-شارع بأكمله يتعلم لغة الإشارة ليفاجىء شاباّ أصمّاً

| Share

تركيا- احدى الأشياء التي تثير شعوري أكثر هي عندما تضع شركة نفسها مكان عملائها وتساعدهم على التفاعل مع العالم من حولهم بإنسانية أكثر.

محرم، شاب أصم يعيش في اسطنبول (تركيا)، تلقى مفاجأة رائعة في يوم على ما يبدو عاديا. نستعمل مصطلح "على ما يبدو" لأنه في الواقع في ذلك اليوم كل شخص التقى به محرم في الشارع سلم عليه أو تحدث معه عن طريق استخدام لغة الإشارة، وهو أمر غير اعتيادي.

كل شيء حدث نتيجة مبادرة من شركة سامسونج ووكالة ليو بورنيت، ولمدة شهر كامل تم تركيب كاميرات في المنطقة التي يعيش فيها محرم وتعليم من يعيش هناك لغة الإشارة.

تخيلوا هذا الشاب الذي يسير في الشارع ويفهمه كل من يلتقيه: من المشاة الذين يقولون له "صباح الخير"، إلى التجار الذين يسألونه عن كمية الخبز التي يريدها والى سائق سيارة الأجرة الذي يتحدث إليه بطريقة يمكنه فهمها. هذا مثير حقا، وكانت النتيجة بفضل "تواطؤ" أخته مفاجأة رائعة.

تم تنفيذ هذه المبادرة كإعلان عن أول مركز متخصص بمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة سمعياً أسسته شركة سامسونج.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.