مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم البطريرك ميشيل صبّاح

الصلاة ما هي؟ هي المثول أمام الله. والمثول أمام الله مثول مع جميع أبناء الله. هي لحظة يرتفع فيها الإنسان عن الأرض، حتى المقاتل، ليعود إلى الأرض بقوّة متجدّدة، للمحبّة لا للموت، وللمطالبة بحقِّه...

بقلم المعلمة رولا رشماوي

لعلنا نعلم بأن ما يواري الضيق هو الفرج وان الدمعة مفتاح الابتسامة ولعلنا نعلم أيضا أن كل ما يقال وما يحدث، مرسوم كجدارية تمر على سلسلة الزمان تروي مشيئة الله لنا. وفي كثير من الأوقات نجد أن الأمور مترابطة لغاية أو لمراد معين، وسنتطرق الآن إلى الصلاة والانتظار...

بقلم البطريرك ميشيل صبّاح

الكنيسة ما هي؟ هي شعب الله. هي شعب بكلّ مَن فيه، رؤساؤه والمؤمنون جميعًا. ذكرنا صورة الجسد التي استخدمها القديس بولس...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

حِوَارُ مَرِيضِ بَيْتِ حَسْدَا

| Share

جاء الطبيب السماوي الفريد دون أن يطلبه المفلوج؛ ليسأله إن كان يريد البرء؟! إلتقى به عند بيت حسدا ذات الأروقة الخمسة؛ إشارة إلى كتب موسى الخمسة (الناموس) الذي يفضح الخطية. وقد عجزت الذراع البشرية عن شفاء هذا المفلوج عند البركة لمدة ٣٨ عامًا... لكن المسيح وهبه الشفاء في بيت حسدا التي تعني (بيت الرحمة)...

صعد الحكمة يسوع مخلصنا إلى أورشليم، وعند بركة الشفاء أعطى الحياة للبشرية بتحريك (الماء) بواسطة آلامه المخلصة المحيية؛ حيث بيت الضأن ذات الصلة بذبائح الهيكل.. وكان هناك جمهور كثير من المضطجعين المرضى والعميان والعُرج والعُسم الذين يتوقعون تحريك المياه الحية الجارية؛ والتي هي سبق تصوير لنعمة المعمودية؛ التي تتقدس بفعل روح الله القدوس؛ إذ أن هذه المياه شافية بفعل رب الملائكة؛ ولا يُشفى منها إلا مَن يقبل الشفاء والتطهير عبر الوحدة التي للكنيسة الواحدة الوحيدة، فمن يأتي خارجها وخارج وحدتها لا يُشفىَ ولا يتطهر... فالمعمودية تعيد مشلول الخطية؛ صحيح الروح معافىً؛ حاملاً شهادة حياته المائتة السابقة على ظهره؛ تاركًا ما هو وراء ليمتد إلى ما هو قدام.

هذا المقعد ذو الثماني والثلاثين سنة؛ الذابل الساق؛ صار يسير بقوة؛ حاملاً سريره على ظهره، بعد أن شفاه رب الناموس والوصايا، لأنه هو الماء الحي الذي يعطي الحياة ويُقيم من الموت؛ عوض بركة بيت حسدا؛ الذي عز الشفاء على مريضها. قضى أكثر من نصف عمره عند البركة مشلولاً ومنطرحًا، محطمًا وبائس النفس؛ لكنه وجد رجاءه وشفاءه وخلاصه؛ عندما اختاره الرب وأجرى فيه آيته المجانية؛ لتنفتح عيناه وأذناه ويقفز كالإيّل؛ ويترنم ويهتف لسانه الأخرس من بعد الانحناء والانطراح.

كانت إرادة هذا المقعد حاضرة من أجل أن يبرأ؛ بعد زمن ذلة المرض والكساح وضمور الشلل.. إلا أنه للحال قام وحمل سريره ومشى وبرئ؛ بكلمة واحدة صادرة من الكلمة؛ أحيت العاجز وشددت أوصال جسده المخلع والمنحل؛ وكذا حرّكت عضلاته الضامرة، فدبّت فيه وسرت قوى الحياة؛ واستقام ظهره الذي انحنى تحت عبء السنين الطوال؛ وحمل ثقل سريره، فصار ماضيه الحزين وراء ظهره كقصة وشهادة؛ وهذا هو حال كل من يصدّق ويؤمن بكلمة المسيح إلهنا (من صدّق خبرنا( ولمن استُعلنت ذراع الرب).

فبالكلمة التي خرجت من فم الكلمة اللوغوس؛ التي هي روح وحياة وقوة؛ شُفي هذا المقعد؛ بل وكل مقعد وكل مرضى الأرواح والأجساد والنفوس.. حتى الأموات التي تسمع صوت ابن الله فتحيا؛ وكل موتى الخطية حالما يسمعون صوته يقومون ويصحّون ويفرحون، فهو يعطي الحياة لمن يشاء؛ ولكل مَن يسمع صوته ويحيا.. فيا لعظمتك يا رب!! تعطي شفاءك بالأمر الإلهي المباشر (قُم؛ احمل؛ امشِ).. فقلت للمخلع قُم؛ فقام وطفر فرحًا؛ وحمل سريره الرث في يوم سبت؛ لأنك أنت رب السبت والحرية.. وأنت الذي تُبطل قيد الحرف؛ وتنقلنا إلى روح الوصية وعمل ذبيحة الرحمة؛ وفك الأسر بروح القيامة واليقظة؛ كعلامة أبدية للإطلاق..

إننا أيضًا مخلعو النفس والروح؛ فليتكَ تأتينا لتأمرنا بالقيام والنهوض من كل سقطة.. إننا لا ننتظر ملاكًا؛ لكننا ننتظر ابن الإنسان المتجسد رب الملائكة؛ الذي جاء من أجلنا ليحررنا ويعتقنا؛ لأنه لم يأتمن أحدًا على خلاصنا؛ لا ملاكًا ولا رئيس أنبياء. ونحن إذ عرفناه كإبن الإنسان؛ لذا قبلناه كإبن الله الوحيد.. فإن لم نعِشْ الإنسانية فلن نعاين التقديس؛ لأن الترابي أولاً ثم السماوي، ولأن الذي صُلب وقُبر هو ذاته الذي قام وصعد وملك في السموات؛ وسيأتي أيضًا في مجده ليدين الأحياء والأموات.. وكل من يخضع له ويستجيب؛ يقوم من قعوده وشلله؛ ويتقبل شفاء الخلاص ويستمع إلى صوته الحلو: (ها أنت قد برئت؛ فلا تخطئ لئلا يكون لك أشرّ).

إننا يا سيدنا ليس لنا إنسان يلقينا في الماء؛ إنما نتطلع إلى حضورك الإلهي كي تشفي نفوسنا الشقية بجملتها، فأنت حي ولا تزال تعمل حتى الآن؛ ولن تتوقف عن عملك قط؛ كي تعرّفنا بسر مشيئتك وقصدك، وكي تجمع كل شيء فيك؛ وتخلق أعمال الخلق الجديدة؛ فتُدخلنا راحتك؛ وتُظهر فينا قوتك ومجدك؛ فلا نعود نُفسد خلقتنا بعمل الشر؛ لأنك رفعت عنا لعنتها المفسدة؛ وصيّرتنا أطهارًا بروحك القدوس؛ أصحّاء؛ مجددّا ومحييًا خلقتنا لتكون على مثال صورة مجدك.


بقلم القمص أثناسيوس چورچ.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


19/03/2015 ‏ 11:38
صليبك موضع جدال منذ يوم صليبك٬ لكنه أعجب معجزاتك الإلهية فلولاه لَما بطل الموت ولا انحلت الخطية ولا انهدم الجحيم ولا انفتحت أبواب الفردوس...


02/03/2015 ‏ 09:36
كم من مرة جعتُ وكان جسدي يريد أن يأكل؛ لكنني امتنعتُ عن تناول الطعام كي أستحق الطوبىَ بالجلوس على مائدة السمائن الروحية...


26/02/2014 ‏ 22:18
الذﻱ صُلب ومات وقام حقًا لأجلنا ، وأخرجنا من ظلال الموت المعتمة ؛ ووهبنا شركة خوارسه السمائية ، وأنعم...


11/01/2014 ‏ 11:50
أول شهداء المسيحية الذين استُشهدوا ولم يتم سؤالهم بل قُتلوا حتى قبل أن يتكلموا؛ ولم...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.