مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم القمص أثناسيوس چورچ.

ليست الكنيسة مؤسسة سياسية؛ ولن تكون أبدًا. فهي لا تنتمي لحزب ولا لبرنامج سياسي، وهي ليست يمينية ولا يسارية؛ لأنها ملكوت الله وبره وخلاصه في الشعوب...

البطريرك ميشيل صبّاح

لنا مشكلة مع فهمنا لله سبحانه، ولرسالته للبشر جميعًا، ومع فهمنا للدين، بين أن يكون كلمة من الله تبدِّل ما في الإنسان وتحوِّله إلى سمُوّ الله وإلى مثل رحمته ومحبّته للناس...

الأب د. جوزيف سكاتولين

الإنسان والزمان: إن الإنسان كائن تاريخي بالأساس. هذا ما أثبته الكثير من الفلاسفة على اختلاف أزمانهم وأمكانهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

المسيح قام، ومن أجل كلّ إنسان قام.

| Share

المسيح قام حقًّا قام. في إيمان كلّ مؤمن، المسيح قام، ومن أجل كلّ إنسان قام. ومن أجل الفرحين في هذه الحياة قام، ومن أجل المعذَّبين فيها قام. قام بمجده في كلِّ المخيّمات والمدن المهجَّرة وحيثما كان إنسان معذَّب أو لاإنسان معذِّب. قام المسيح، للشرق الأوسط كلّه بكلّ آلامه ومحنه. قام لفلسطين ولكلّ من فيها، مَن ظُلِمَ ومن ظَلَم.

قام للأسرى فيها والمعتقلين في عذاب سجونهم, قام لكلّ العائلات المشتَّتة، والفاقدة أعزّاء لها، على يد لاإنسانٍ قاتل داس القلوب وأدماها. والقاتل أفراد وشعوب وسياسات لاإنسانيّة ولو كان لبعضهم وجوه حضاريّة. ولهم كلِّهم، المسيح قام حقًّا قام. لمن قُتِل وبذل حياته شهادةً للمسيح، ولمن بذل حياته شهادة لوطنه وإيمانه، ولمن قَتَل هذا وهذا، المسيح قام حقًّا قام.

عيد القيامة عيد سرِّ الله في تاريخ البشريّة، سرِّ صبرٍ لا متناهٍ وغيرِ مُدرَك. ولكنَّنا نؤمن أنه هو سبحانه وتعالى، هو المحبّة، هو القيامة والحياة، يعلم ويرى ويدرك ما الذي يجري. وسيرى الجميع وجهَه يومًا، وفي هذه الحياة نفسها، فيرتعب البعض ويبتهج البعض. ولنتذكّرْ دائمًا، في عمق آلامنا، أنّ خيطًا رفيعًا عميقًا ومتينًا يربطها بالقيامة وبفرحها. كلُّ حادثة في تاريخ البشرية فيها صوت لله، مهما بلغت لاإنسانيّة الإنسان، فيها صوت للقاتل يقول: لا تقتل، وصوت للباذل نفسه يقول: "أنَا الطَّرِيقُ والحَقُّ وَالحَيَاة" (يوحنا 14: 6). "مَن آمَنَ بِي وَإن مَاتَ سَيَحيَا" (يوحنا 11:25).

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


09/04/2015 ‏ 10:08
المسيح قام حقًّا قام. هذا الأسبوع بعد أحد القيامة هو للتأمُّل في الحدث الخارق نفسه. آمنَّا وتعوّدنا، وكأنَّه لم يبقَ من الحدث سوى أفراحنا الخارجيّة أو احتفالاتنا الطائفيّة...


07/03/2015 ‏ 15:53
وسؤال ثان خطير للمتهافتين على شرقنا الأسط وعلى بلداننا العربية، وثرواتها، والمضحين بالإنسان فيها في سبيل ثرواتها لهم...


06/02/2015 ‏ 16:12
يسوع المسيح هو الطريق. إنه طريقنا الى الله طبعًا وقبل كلّ شيء. ولكنّه، في الوقت عينه، طريقنا إلى الإنسان. والإنسان...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.