مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

إمام الحرم المكي سابقا يُغرّد: "وطني الحبيب: يكفيني من مناقبك أني لا أسمع أجراس الكنائس فيك تدق".

| Share

الرياض- أشار الشيخ عادل الكلباني إمام مسجد المحيسن بالرياض وإمام الحرم المكي سابقا إلى أنه يكتفي أنه يعيش في المملكة ولا يسمع أجراس الكنائس تدق.

وقال الكلباني عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: "وطني الحبيب: يكفيني من مناقبك أني لا أسمع أجراس الكنائس فيك تدق".

وأثارت تغريدة الكلباني جدلا بين متابعيه، حيث أبدى البعض اعتراضه على التغريدة، وقال مغرد: "لو قال رجل دين مسيحي في ايطاليا: وطني الحبيب، أطالب بأن لا نسمع صوت الأذان فيك، لأقمتم الدنيا ولم تقعدوها".

وعلق آخر: "احترام ديانات الآخرين وطقوسهم الدينية البسيطة في أقصى مستوياتها لديك!! هنيئا يا وطني الحبيب!".

وكتب عزيز :"لو مسيحي عايش بالفاتيكان كتب زي تويتك هذي وبدل كلمة مسجد بكنسيه كان قمت عليه".

وفيما رد الكلباني بالحديث الشريف: "وجعلت لى الأرض مسجدا وطهورا"، كتب مغرد: "اذن ما تعليقك على عدم هدم الكنائس من قبل الصحابة، وكنيسة القيامة في القدس؟ هل خالف عمر بن الخطاب الحديث؟".

وكالات

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
تموز
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.