مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

ربيعٌ بلا ألوان!

| Share

يتقهقر في أوطاننا كافّة، يومًا إثر يوم، الحلم بقيام دولة مدنيّة حقيقيّة يتمّ فيها محو أيّ ذكر للشريعة الدينيّة في الدساتير والقوانين السائدة فيها. فإنّه بادٍ للعيان أنّنا نتّجه حتميًّا نحو مزيد من التشدّد الدينيّ والتطرّف المذهبيّ، ومزيد من التقاتل العبثيّ والتدمير والتهجير…

القضاء على الديكتاتوريّات القائمة سقط سريعًا في فخّ الجماعات الظلاميّة التي تتخّذ الشريعة ستارًا في سبيل بلوغ مآربها بالاستيلاء على السلطة، وباستبدال نظام دينيّ شموليّ لا يعترف بالتنوّع الدينيّ ولا بالحرّيّات العامّة بنظام شموليّ ذي طابع مدنيّ شكليّ لا يحترم الحرّيّات العامّة ولا يعترف بالتنوّع الحزبيّ والسياسيّ… نظامان، باسم الدين وباسم العلمانيّة على السواء، يحرمان الإنسان من كلّ الحقوق التي أقرّتها الشرائع العالميّة، ولا سيّما شرعة حقوق الإنسان.

“الربيع العربيّ” أُجهض قبل أن يبدأ. فكيف يمكن ربيعًا أن يزهر فيما تدعمه أنظمة لا تقلّ ديكتاتوريّة وظلاميّة عن الأنظمة التي قامت ضدّها الثورات؟ كيف يمكن ربيعًا أن يثمر فيما تدعمه أنظمة تعتبر التمرّد ضدّ الحاكم – حاكمها – عصيانًا لمشيئة الله؟ كيف يمكن ربيعًا أن يثمر فيما تدعمه أنظمة لديها أطماع توسّعيّة وإمبراطوريّة وسلطانيّة؟

كما يفيد لفظ “الربيع” تعدّد الألوان وتنوّعها، فربيع ذو لون واحد ربيع مريع. فكيف يسمّى ربيعًا القضاءُ على التنوّع الدينيّ والمذهبيّ، أو القضاء على التنوّع الحزبيّ والسياسيّ، أو استبدال نظام عسكريّ بنظام عسكريّ آخر؟ اللون الواحد، ولو كان أبهى الألوان، لا يصنع ربيعًا. الربيع هو صنو قوس قزح، علامة للرجاء والحياة.
ماذا ننتظر من جماعات تحتقر الفلسفة والعلوم الوضعيّة والعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة أن تصنع تقدّمًا وازدهارًا في مجتمعاتها؟ كيف يمكن الذي يقول إنّ العلوم كلّها متضمّنَة في العلم الدينيّ أو في كتاب واحد أن يصنع غدًا مشرقًا؟ كيف يمكن مَن يحتقر الإنسان أن يسهم في تكريم هذا الإنسان المحتقَر لديه؟

عندما وصلت أوروبا منذ قرنين إلى “ربيعها”، كانت قد عبرت في “الأنوار” وعصرها لقرون منصرمة أيضًا. لم يأتِ ربيعها من فراغ، من عدم، من لا شيء، من جهل، من تخلّف… أتى ربيعها من فلسفة وفكر وثقافة وعلم ومدنيّة. أتى ربيعها من علماء وفلاسفة وأدباء ومفكّرين ومجدّدين ونقّاد. ونحن بأمسّ الحاجة إلى هذا المخاض، وبخاصّة في ميدان الفكر الدينيّ، لنصل إلى ربيعنا المزهر. فليس ثمّة ربيع في مجتمعاتنا ما لم يسبقه “ربيع دينيّ”، وبخاصّة فيما يمتّ بصلة إلى موضوع الدولة والفصل ما بين الدين والدولة. هل ذلك من رابع المستحيلات؟ الله أعلم.
لن نرضى بأن يكون خيارنا محصورًا ما بين نظامين كلاهما يحتقراننا ولا يحترمان إنسانيّـنا ولا كرامتنا الإنسانيّة. كلاهما آيلان إلى الزوال يوم تشرق شمس الربيع الحقيقيّ الآتي بلا ريب. فأهلاً بالألوان حين تحلّ في ديارنا.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


20/05/2015 ‏ 11:31
حدثان يتّصلان بفلسطين وشعبها صنعهما الفاتيكان الأسبوع الفائت. الحدث الأوّل اعتراف دولة الفاتيكان رسميًّا بالدولة الفلسطينيّة بموجب اتّفاق مبادئ بين الدولتين تمّ وضع اللمسات النهائيّة عليه...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.