مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

فلسطين القدّيسة

| Share

حدثان يتّصلان بفلسطين وشعبها صنعهما الفاتيكان الأسبوع الفائت. الحدث الأوّل اعتراف دولة الفاتيكان رسميًّا بالدولة الفلسطينيّة بموجب اتّفاق مبادئ بين الدولتين تمّ وضع اللمسات النهائيّة عليه. وقد أوضح المتحدّث باسم الفاتيكان، الأب فيديريكو لومباردي، أنّ هذا الأمر ليس جديدًا، إذ إنّ الفاتيكان اعترف من قبل “بدولة فلسطين منذ أن نالت الاعتراف من الأمم المتّحدة، وهي مسجّلة باسم دولة فلسطين في كتابنا السنويّ الرسميّ”. أمّا الحدث الثاني فإعلان قداسة الراهبتين الفلسطينيّتين ماري ألفونسين غطّاس، ومريم يسوع المصلوب بواردي.

لا بدّ من الإشارة إلى أنّ إعلان قداسة راهبتين فلسطينيّتين ليس أمرًا استثنائيًّا أو طارئًا، وليس حدثًا خارقًا يفوق الطبيعة، بل هو أمر طبيعيّ في مسيرة الكنيسة في العالم. فالقدّيسون هم الدليل الساطع على قدرة كلّ إنسان، مهما ارتكب من خطايا وآثام، أن يبلغ القداسة بمؤازرة نعمة الله. فسلسلة القدّيسين تضمّ الزناة واللصوص والقتلة وسواهم من مرتكبي الكبائر، غير أنّ توبتهم كانت عظيمة إلى حدّ محو كلّ ما اقترفوه آنفًا. القدّيسون، إذًا، هم نماذج حيّة تجعل المؤمنين لا ييأسون من رحمة الله، وبأنّهم على مثال مَن سبقوهم قادرون هم أيضًا أن يصبحوا قدّيسين. أمّا الانتفاع من سير القدّيسين فيكون باتّخاذهم قدوة للمجاهدين اليوم في سبيل بلوغ ما بلغه هؤلاء.

من النافل القول أيضًا إنّ القداسة ليست حكرًا على زمن دون آخر، أو على أرض دون أخرى، أو على شعب دون آخر. فمنذ نشأة الكنيسة إلى اليوم تتنامى أعداد القدّيسين، ولم تخلُ بقعة من بقاع الأرض من قدّيسين عاشوا فيها وشهدوا للربّ الشهادة الفضلى. وفي شرقنا عاش القدّيسون في لبنان وسوريا والعراق وفلسطين، وفي المدن والصحارى والجبال والوديان. كما تؤمن الكنيسة بأنّ القدّيسين المجهولين لديها يفوق عددهم عدد القدّيسين الذين قد أعلنت هي قداستهم، إذ لا يسعها أن تعرف كلّ ما يعود لله وحده معرفته.
يؤكّد الكتاب المقدّس أنّ الله وحده هو القدّوس، لكنّه يدعو كلّ إنسان إلى بلوغ القداسة في حياته: “بل على مثال القدّوس الذي دعاكم، كونوا أنتم أيضًا قدّيسين في تصرّفكم كلّه، فإنّه كُتب كونوا قدّيسين فإنّي أنا قدّوس” (رسالة القدّيس بطرس الأولى 1، 15-16). والرسول بطرس نفسه يذهب أبعد من ذلك حين يدعو المؤمنين إلى أن “يصيروا شركاء في الطبيعة الإلهيّة” (رسالة بطرس الثانية 1، 4).

من هنا، يسعنا القول إنّ القداسة حين تُنسب إلى البشر لا تعني العصمة عن الخطيئة أو التنزيه عن الخطأ، بل هي تُنسب إلى القدّيسين لأنّهم قد أدركوا خطيئتهم فسعوا بكلّ قدرتهم وقوّتهم إلى التوبة. القدّيس ليس سوى ذاك الذي أقرّ بخطاياه وقرّر الابتعاد عنها وسلك طريق التوبة وتقدّم فيها. لذلك توجّه الرسول بولس في رسائله إلى عموم المؤمنين الأحياء مسمّيًا إيّاهم بالقدّيسين على سبيل الرجاء. القداسة هي الجهاد اليوميّ الدائم، على الرغم من السقطات الكثيرة، في سبيل عيش الخيرات الآتية في عالمنا الحاضر.

حسنٌ، إذًا، أن يحتفي المؤمنون، وبخاصّة الفلسطينيّون والعرب، بالقدّيستين الجديدتين، غير أنّ الأحسن هو أن يكون إعلان القداسة حافزًا لكلّ الشعب الفلسطينيّ كي يغدو هو أيضًا شعبًا من القدّيسين الأحياء.

رجاؤنا أن يشكّل الحدثان الفاتيكانيّان حافزًا للفلسطينيّين بعامّة، وللمسيحيّين منهم بخاصّة، يدفعهم إلى التمسّك ببقائهم في أرضهم وصمودهم فيها. ففلسطين من دونهم تنقص قداستها، بل تنعدم، ذلك أنّ القداسة لا تقيم في المتاحف والكنائس الأثريّة والمواقع التاريخيّة، ولا حتّى في قبر المسيح، إذا لم يكن ثمّة مَن يسجد ويصلّي في هذه الأماكن صبحًا وظهرًا ومساءً. فالله يحبّ السكنى، لا في الحجر ولا في الخشب، بل في القلوب التي من لحم ودم… القداسة للبشر قبل أن تكون للحجر أو للتراب، هذا إنْ لم تكن حصرًا للبشر!

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


07/05/2015 ‏ 12:03
يتقهقر في أوطاننا كافّة، يومًا إثر يوم، الحلم بقيام دولة مدنيّة حقيقيّة يتمّ فيها محو أيّ ذكر للشريعة الدينيّة في الدساتير والقوانين السائدة فيها...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.