مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم دينا كتناشو-مديرة دار الكتاب المقدس الناصرة

توصي كلمة الله النساء الأكبر سناً بتعليم النساء الحدثات أو الأصغر سناً بأن يظهرن اكرامهن وطاعتهن لكلمة الله عن طريق محبتهن لأزواجهن وأبنائهن. فلقد صمم الله الزواج ليعكس مجده ومقاصده الفدائية...

أنطوانيت نمور / زينيت

و الرب يسوع أعلى كرامة الزواج بكونه سراً، أي علامة محبته للكنيسة عروسه. و على نور هذه الحقيقة يسمع الأزواج بولس الرسول يدعوهم :” أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح الكنيسة”...

ما يعمره الحب، يدمره فيسبوك

إن كنت قد وصلت الى هذه النقطة، اتخيلك تبحث عن حل لمشكلة تزعزع الزواج منذ الأزل: وهي الغيرة الناجمة عن العلاقات الناشئة وسط الشبكات الاجتماعية. وفيسبوك نجمة الساعة...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

إن لم يبن الرب البيت فباطلاً يتعب البناؤون- صورة عروسان يُصليان يوم زفافهما تُثير إعجاب مواقع التصفح الإلكتروني

| Share

انتشرت على شبكة الإنترنت بشكل واسع صورة عروسين باكيين يمسكان بيدي بعضهما البعض ويدير أحدهما ظهره للآخر.
وشارك مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي الصورة آلاف المرات واستغربوا أن يلتقط عروسان صورة وهما يديران ظهريهما لبعضهما البعض.
وكشف المصوّر دواين شميدت أن كاليب إروود (21 عاماً) وهو عنصر في المارينز عقد قرانه على ماغي إروود (22 عاماً) في نورث كارولاينا الإثنين الماضي ولكن قبل حفل الزفاف أراد كاليب أن يصلّي مع عروسه.

ونظراً إلى أن العادة لدى العائلة تقتضي ألاّ يرى العروسان بعضهما قبل عقد قرانهما، توجّه كاليب إلى الحجرة حيث تحضّر ماغي نفسها، وحين وصل إلى المدخل أدار ظهره وفعلت هي الأمر نفسه وأمسكا بيدي بعضهما البعض وقاما بتلاوة صلاة مشتركة مؤثرة تركتهما باكيين.

وقال كالب لشبكة "إيه بي سي": "كنا على وشك أن نخطو أول خطوة في حياتنا المشتركة، ولم نرغب أن نفعل ذلك من دون أن يكون بمشيئة الله".
وأضاف: "صلّيت للرب أن يبارك زوجتي الجميلة والذكية ويبارك حياتها معي ويبارك عائلتنا".

وقالت ماغي بدورها: "حين أمسكت يده في البداية كان يرتجف كثيراً وعرفت أنه متوتّر. وسعدت لأن الشخص الذي سأتزوّجه يشعر تجاه الله بالأمر ذاته". وأكد المصوّر أن تلك اللحظة هي من أحلى اللحظات التي كان شاهداً عليها في الأعراس.
 

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.