مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم بولين دارسي عياد

اسمحي لي بأن أناديك “أرملة” بالرغم من صعوبة / مرارة هذه الكلمة. وكثيرات منا لا يقبلنها ويرفضن الواقع. ولكن لكي تتمكني من مواصلة حياتك، عليك تقبّل واقع ترملك بكامل الرضا، وأعلمني أنك مميزة لدى الله، وأن كلمة “أرملة” قد ذكرت 64 مرة في الكتاب المقدس في 62 آية. 13 مرة في العهد الجديد و51 مرة في العهد القديم، فكم أنت محبوبة ومميزة لديه...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

يتميز المؤمنين بحياة الفرح والرجاء في كل حين، حتى عندما تحيط بهم التجارب من كل جانب لانهم بالتجارب يدخلوا في شركة حمل صليب المسيح والتي يصاحبها تعزية الروح القدس...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

"لا يهم كثيرا ما تملكون،ولكن ماذا تفعلون بما تملكون" رسالة قويّة لخريجي جامعة شباب!

| Share

أمريكا- لقد تميز حفل تسليم الشهادات إلى 247 طالبا في جامعة ديلارد في نيو اورليانز (لويزيانا، الولايات المتحدة الأمريكية) هذا العام بمتحدث استثنائي: الممثل الشهير دينزل واشنطن.
وكان أبرز ما جاء في الخطاب الذي ألقاه في 9 مايو، الإشارة المستمرة إلى الله، طالبا من المتخرجين وضعه قبل كل شيء.
فقال لهم: "رقم واحد: ضعوا الله في المرتبة الأولى في كل ما تفعلون."

"كل ما أملك هو نعمة من الله، وهو هدية"
"حافظت على الله في حياتي وهذا ما جعلني أبقى متواضعا. لم أكن دائما بالقرب منه، ولكنه بقي دائما معي. ابقوا على مقربة من الله في كل ما تفعلون. "
وقدم واشنطن للمتخرجين نصيحتين أخيرتين.

"ورقم اثنين": " لا نحيا سوى مرة واحدة، فافعلوا إذاً ما يثير حماسكم، واغتنموا الفرص على المستوى المهني، ولا تخافوا من الفشل".
"لا تخافوا من الخروج عن المخططات، لا تخافوا من التفكير خارج ما هو مخطط له سابقا، (...) ومن ان تحلموا بالأكثر. ولكن تذكروا: الأحلام بدون أهداف تبقى مجرد أحلام، وتؤدي في نهاية المطاف إلى خيبة أمل. احلموا لكن ضعوا الأهداف أيضاً، أهداف الحياة، (...)، وأهداف شهرية، وأهداف يومية. أنا أحاول أن أضع أهدافا لنفسي كل يوم. "

ثم ذكّر الممثل المتخرجين أنه ومن أجل تحقيق هذه الأهداف من الضروري التحلي بـ"الانضباط والترابط المنطقي": "والعمل يعطي ثماره، مشبراً الى ان العمل الجاد هو ما يحقق نجاح الناس. ولكن تذكروا أنه إذا عملتم أكثر بكثير فلا يعني ذلك أنكم ستحصلون على الأكثر ".
أما النصيحة الثالثة فالحرص على عدم التعلق كثيرا بالأشياء المادية.

"لا يهم كمية المال التي ستجنونها، لن تستطيعوا أخذها معكم. (...) لا يهم كثيرا ما تملكون، ولكن ماذا تفعلون بما تملكون".
كما وأضاف فكرة مثيرة للاهتمام: " إن أكثر الأشياء أنانية التي يمكنك القيام بها في هذا العالم هي مساعدة شخص آخر (...)وذلك لأنها تثير فيك كماً من المشاعر الطيبة".



أليتيا

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.