مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...

بقلم الشاعرة اليسوعية مارولا سمارة

وفي معاني الشوقِ اليكَ يصمت كل ســؤال فلا احد يشبهني بعشقي الساري بالفؤادِ بإشتعال فدمعٌ من العينِ لأجلكَ يا الحبيبِ قد سال...

زهير دعيم

وينتشي الطُّهرُ مختالًا وتُغرِّدُ البراءةُ فوقَ رُبى الأيامِ راسمةً على خدِّ الزّمنِ صرخةً حانيةً...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

سأكون آخَر

| Share

ترعرعتْ احلامي
وكبرت مع غمرةِ الاحداثِ...
آمالي
فسارت في كلِّ الدروب
تبحث عن الملتقى
وعن صحوة غافية
تسبح في نهر الواقع
وتسري
مع لجج الاعماق
الى محيط غاضب
لا يعرف الهدوء


كم اتوق الى الوحدة!

وكم اتوق الى السفر
في مسارات التاريخ
وابرّح في وهج الرُّوح
ضميري
والوان وجداني
وادحرج من فوق تلّي
صخور الخطيئة
واحجار العبودية
واضيء في ظلماء الغفلة
بقايا كلّ شيء

لن احاول بعد اليوم
انْ العبَ بالرّمل...
انْ اتمرّغَ بالوحل
ولن اعود ابدًا
الى طفولتي الشقيّة
واحلامي الباهتة
بل سأحوط احلامي الغافية
بوهج من شمس البرّ
واسوّر آمالي النائمة
بسور من محبّة
وعطاء
لا يعرف السكون

منذ االيوم
يا عمري الباقي
سأكون آخر

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


26/05/2016 ‏ 11:12
فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...


18/05/2016 ‏ 15:14
بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...


14/03/2016 ‏ 15:18
هديّة السّماء أنتِ يا أمّاه وسِوارٌ ورديٌّ يُزيِّن معصم الكون وقصيدة غَزَلٍ على شفاه الرّياحين وأمنيّة تراود العذارى...


24/02/2016 ‏ 09:20
عَ الناصِرَه عَ الناصرَه عاش الفادي فيها شو ربّت الناصِرَه ........... الله يِهنّيها...


08/02/2016 ‏ 09:46
ظلموكِ .... يا مَن كنتِ البسمةَ على شِفاه النِّيل ظلموكِ.... يا مَن رسمتِ الحقَّ على جبين العزِّ اكليلَ غار
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.