مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم د. مدلين سارة أخصائية تربية ومستشارة نفسية مسيحية

نحن كبشر نعيش مشتتين ومبعثرين بالرغم من رؤوسنا الثابتة على قاماتنا، ربما ننظر إلى القشور ونتجاهل المضمون، إن معظمنا يتأرجح بين الماضي والحاضر، بين التردد واتخاذ القرار، تدور معركة في أعماقنا وتنشغل أذهاننا بقضايا متشابكة يتربع على عرشها الخوف من المستقبل المجهول ونفكر بكل شيء بعيدا عن الرب إلهنا وبعيدا عن الحاضر الذي نعيشه...

بقلم د.مدلين سارة أخصائية تربية ومستشارة نفسية مسيحية

نحن نظلم أنفسنا عندما نغرق في بواطن الذكريات الأليمة، فنعايش الندم بكافة تفاصيله ونثقل كاهلنا بتداعياته التي تنخر الأجساد السليمة وتبث سمومها في عقولنا وتتركنا أسرى لماض مرت عليه سنوات طويلة، لكنه لا زال عالقا في أذهاننا ويعيق مسيرتنا ويحرمنا التقدم بخطى ثابتة إلى الأمام وكأن الحياة تتوقف عند واقعة معينة وننسى أن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء وكما قال الكاتب ديل كارنيجي "الماء لا يجري في النهر مرتين " وأيضا قال " أكثر الأشياء التي تتسبب في تهاوي الأقوياء هي إضافة حمل الأمس إلى حمل الغد وحملهما معا" إذن عزيزتي، ما تخطيناه في حياتنا هو مجرد درس يشد أزرنا ويجعلنا أكثر صلابة وقوة لمواجهة تحديات المستقبل.



عمل فريق خدمة المرأة في كلية بيت لحم للكتاب المقدس منذ شهور من أجل إصدار العدد الحادي عشر من مجلة الخدمة “آنية بيده”.
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

من ناجية من «الدواعش» في سوريا لملكة جمال بأميركا

| Share

أمريكا- فابيولا الابراهيم، سورية من مدينة الرقة بالشمال السوري، وتقيم حالياً مع والدتها في ولاية "وست فرجينيا" الأميركية، انتخبوها السبت الماضي ملكة جمال العرب الأميركيين للعام الحالي، في مسابقة امتد حفلها حتى فجر أمس الأحد، وتنافست فيها 19 مرشحة، هن: 5 من المغرب و4 من سوريا و4 من مصر و2 من فلسطين و2 من لبنان وواحدة من الأردن ومثلها من ليبيا.

والد فابيولا، التي ولدت قبل 22 سنة في بروكلين بنيويورك، هو الدكتور فاروق الابراهيم، الأستاذ سابقاً بجامعة كولومبيا، والمعروف قبل رحيله في 2003 بالسرطان بأنه كان رجل أعمال ناجحاً، طبقاً لما طالعت "العربية.نت" عنه في موقع المسابقة التي جرى حفلها في كازينو Mount Airy بولاية أريزونا، وأحيته المغنية السورية فرح يوسف التي نشأت بالإمارات واشتهرت بعدها على مستوى عربي بعد مشاركتها في مسابقة "أراب أيدول" للمواهب.

أما والدة "ملكة جمال عرب أميركا 2015" فهي طبيبة الأسنان رانيا عجيلي، التي عادت بعد وفاة زوجها إلى سوريا، حيث نشأت فابيولا وترعرعت بين حلب والرقة، وتعلمت في المحافظتين الفرنسية والأرمينية من الجيران والأصدقاء، بحسب ما قرأت "العربية.نت" في سيرتها المتضمنة أنها شاركت حين كان عمرها 14 سنة بفرقة فنية للفتيات الأرمينيات ولعبت كرة السلة مع فريق الاتحاد بحلب.

وما أن بدأت الثورة الشعبية على النظام، ثم تفرعت إلى فصائل عدة، وظهر بينها تنظيم "داعش" المتطرف، بسيطرته على الرقة وبعض جوارها، حتى غادرت إلى الولايات المتحدة، ناجية بنفسها من موت كان حاسماً عليها فيما لو بقيت هناك، وبدلاً من الموت انتخبوها ملكة جمال.

المسابقة بدأت رسمياً في 2010 وما زال يقوم بتنظيمها في ولاية أريزونا رجل الأعمال المصري أشرف الجمل، وفي العام الماضي فازت بها اللبنانية غنوة زين الدين، المولودة قبل 22 سنة في كندا، إلا أنها عاشت مع عائلتها وترعرعت في الإمارات، وهاجرت في 2008 إلى ولاية نيفادا الأميركية،، حيث درست الصيدلة والاتصالات بجامعتها.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.