مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

زهير دعيم

خلف الافق اللازورديّ تسكن أوطاني تسكنُ آمالي وتُزهر...

بقلم الشاعرة اليسوعية مارولا سمارة

وفي معاني الشوقِ اليكَ يصمت كل ســؤال فلا احد يشبهني بعشقي الساري بالفؤادِ بإشتعال فدمعٌ من العينِ لأجلكَ يا الحبيبِ قد سال...

زهير دعيم

وينتشي الطُّهرُ مختالًا وتُغرِّدُ البراءةُ فوقَ رُبى الأيامِ راسمةً على خدِّ الزّمنِ صرخةً حانيةً...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

بلا شائبة

| Share

أمسكتُ مصباحي وجُلْتُ وجُسْتُ في ثنايا وحنايا حياته؛ في كلِّ نقطة وهمزةٍ وفاصلة ، وفي كلِّ قول وفعل وتصرّف .
جلْتُ طولًا وعرضًا في ولادته وطفولته وفتوته وشبابه ورجولته..
جلت باحثًا عن شائبة ، عن هفوةٍ ، عن زلّة لسان ، عن تصرّف لا يليق ، عن خطيئة او ظلّ خطيئة ، أو خيال إثم ، فلم أجد..

أتراني أقول لغزًا ؟!
أتراني أغوص في عتمات الخيال ؟
أم أنّ الجواب واضح وضوح الشمس وكقلب الصّباح .

وكيف لا يكون واضحًا والولادة العجيبة ، الفريدة ، البعيدة عن زرع رجل ، والتي هلّلت لها جوقات السّماء ، وأحتفل بها عظماء الكون ومساكينه ورعاته ، وذاك النجم الفريد الذي تقدّم المجوس من المشرق ، ليقدّموا له الذهب واللُّبان والمُرّ والسّجود والتمجيد .

قرأت الكثير من السّيّر الحياتية ، وعايشت الكثيرين من الرجال ، وماشيت الكثير من الناس ، فما وجدتُ سيرة أعطر وأطهر من سيرته.
سيرة تفيض نقاوةً وطهارةً، وتشعّ أملا ورجاءً ، وتمتلئ عطاءً وبذلاً ، وتعِجُّ بالمعجزات والخوارق ، وتتسربل بالمحبّة .

جاع وهو الذي أشبع الألوف.... والبشرية كلّها .
عطِش وهو الذي سقى من ينبوع مائه الحيّ الملايين.
التحفَ الثرى وهو الذي خلقَ الملوك والقصور والحرير والبزّ والأرجوان.
حزِنَ وهو الذي عزّى الأرملة والفقير والحزين والمظلوم والباكين والبائسين والمرضى من اليهود والأمم وما زال .
صمت ولم يفتح فاه وهو الذي أوجد الحكمة وخلق البلاغة والخطابة.
أهينَ وهو ربّ المجد ، ورئيس ملوك الأرض.
جُلِدَ وهو الذي بجَلدتِهِ شفى كثيرين .

من أين لهذا الفتى هذه الحِكمة ، صرخ شيوخ اليهود وهو يحاجهم في الهيكل بعد ان نسيه أبواه مدة طويلة !!!
من هذا الذي ارتجّت المدينة كلّها وهو يدخلها راكبًا على جحش ابن أتان !!!
مَنْ هذا الذي يقول لميت قد انتنَ هلمّ خارجًا ...فلا يتباطأ .
من هذا الذي يخلق من الطين عينًا !!!
من هذا الذي يهدِّئ العاصفة والبحر ويمشي على المياه !!!
من هذا الذي لا يُجادل ، ولا يُعاند ، ويدفع الجزية وهو في حِلّ منها ، ويغفر للزانية ، ويُقوِّم المُخلّع ويشفى الأبرص !!!
من هذا الذي لا شائبة أبدًا في خُلقه وأخلاقه ومزاياه وكيانه وصورته وأحاسيسه وأفعاله !!!
من هذا الجبّار الذي ارتضى أن يصارع الشيطان في عقر داره ويجرّه مُهانًا في سراديب الهاوية !!!
من هذا الذي يفوح من سيرته النردين والعطر والأريج والشذا !!!
من هذا الذي عُلِّق ما بين الأرض والسّماء لأجلكَ ولأجلي !!!
من هذا الإله الكامل والإنسان الكامل ولكن بلا خطيئة !!!

أتراني ما زلت أقول لُغزًا ؟!!!!

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


26/05/2016 ‏ 11:12
فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...


18/05/2016 ‏ 15:14
بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...


14/03/2016 ‏ 15:18
هديّة السّماء أنتِ يا أمّاه وسِوارٌ ورديٌّ يُزيِّن معصم الكون وقصيدة غَزَلٍ على شفاه الرّياحين وأمنيّة تراود العذارى...


24/02/2016 ‏ 09:20
عَ الناصِرَه عَ الناصرَه عاش الفادي فيها شو ربّت الناصِرَه ........... الله يِهنّيها...


08/02/2016 ‏ 09:46
ظلموكِ .... يا مَن كنتِ البسمةَ على شِفاه النِّيل ظلموكِ.... يا مَن رسمتِ الحقَّ على جبين العزِّ اكليلَ غار
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.