مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

المسيحية تواجه الانقراض في العراق خلال 5 سنوات

| Share

بغداد- وكالات- حسب تقرير جديد صدر عن مؤسسة الاعانة البريطانية التي يدعمها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، فإن المسيحية يمكن ان تنقرض في العراق في غضون 5 سنوات.

وكان هذا التقرير الذي يبحث في شؤون الاضطهاد الذي تتعرض له جماعات المسيحيين عبر ارجاء العالم، حيث جمعته المؤسسة الناشطة في مجال الاغاثة لصالح الكنيسة، معروضا للقراءة امام مجلس اللوردات البريطاني قبل ايام قليلة. وبموجب ملاحظات ادلى بها رئيس الوزراء البريطاني كاميرون لصحيفة "كاثوليك هيرالد"، فقد بدا واضحا دعم الاخير لتفاصيل التقرير وما ورد فيه، لاسيما حقيقة ان المسيحية تتعرض الى عملة تمييز ممنهجة ضدها، وان ابنائها يستغلون ويطردون من اوطانهم ومنازلهم حتى، وان ذلك يجري كل يوم دون انقطاع.

وتقول مجلة "نيوزويك" إن "هذا التقرير يسلط الضوء على محنة المسيحيين في العراق، هذا البلد الذي عانى عدم الاستقرار السياسي منذ حرب العام 2003 فضلا عن الاضطهاد الذي جاء به تنظيم داعش الارهابي الذي امكن له ان يقلص ابناء هذه الطائفة الى ما يقل عن 260000 مسيحي عراقي بعد ان كان عددهم يربوا على 1.4 مليون في زمن النظام البعثي السابق".

وحسب شهادات ومراجع التقرير بخصوص الشتات وهجرة العراقيين المسيحيين مخافة التطهير العرقي والابادة الجماعية المحتملة، حذر التقرير من ان المسيحية يمكن ان تختفي كدين من العراق في غضون 5 سنوات ربما، وذلك ما لم يتم اتخاذ اجراءات عاجلة للمساعدة على توفير مدى اوسع واكبر من الدعم الدولي.

وخلال شهر حزيران من العام الماضي 2014، تمكن تنظيم داعش من السيطرة على الموصل ثاني اكبر مدن العراق، حيث طلب من ابناء المحافظة المسيحيين اعتناق الاسلام بالقوة، او دفع الجزية، او مواجهة الموت، حسب ما اورد التقرير. وقد فر الآلاف من هؤلاء الى مناطق سهل نينوى شمالي العراق، غير ان التنظيم استمر في تقدمه وسيطر على المنطقة شهر آب من العام الماضي واجبر اكثر من 125000 مسيحي على الفرار من هناك.

وحسب ارقام من مصادر مختلفة، فإن اكثر من 100000 مسيحي نزحوا الى كردستان العراق، حيث يعيش العديد من هؤلاء في بعض المناطق المسيحية الريفية ضمن الاقليم. ويقول عزيز ايمانويل الزيباري، وهو مسيحي كلداني وبروفسور في جامعة صلاح الدين في اربيل عاصمة الاقليم الكردي العراقي، ان اضطهاد تنظيم داعش لا يمثل السبب الوحيد لمغادرة العديد من ابناء جلدته المسيحيين الى خارج العراق.

ويقول الزيباري لمجلة نيوزويك "ان تكون مسيحيا في العراق يعني انك بلا مستقبل". ويضيف كذلك "ليس هنالك من امن، ولا وضع اقتصادي، ولا مرتبات، ولا فرص عمل، ولا حتى تعليم. ان الناس بانتظار حالة من اللا شيء، الامر الذي يدفعهم للرحيل عن البلاد".

وتقول المجلة إن المسيحيين العراقيين بحثوا عن المساعدة والدعم الخارجي بغية مواجهة محنتهم. ومن هؤلاء، كبير اساقفة اربيل، الاب الكلداني الكاثوليكي بشار وردة، الذي تحدث امام مجلس اللوردات البريطاني شهر شباط الماضي طالبا من المملكة المتحدة ارسال قوات الى العراق بغية منع ابادة وانهاء وجود الطائفة المسيحية في العراق. ولا تزال المملكة المتحدة تشارك في تنفيذ الضربات الجوية ضد التنظيم المتطرف في العراق كجزء من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة خطر التنظيم الداهم، غير انها لم تلتزم بأرسال اي قوات برية لدعم العملية.

وتقول "نيوزويك"، إن "مليشيا مسيحية تضم 4000 مقاتل مسيحي، تشكلت تحت اسم وحدات حماية سهل نينوى بداية هذا العام ضمن مسعى لحماية الطوائف العراقية من استهداف ودمار تنظيم داعش الإرهابي".
ويقول الزيباري ان الاولوية الملحة الان تتمثل في اقامة ملاذ آمن للمسيحيين النازحين من سهل نينوى، فيما يعبّر في الوقت ذاته عن موارد قلقه من وجود وامكانات الخلايا النائمة التابعة لداعش التي يمكن ان تضرب المسيحيين في كردستان في اي وقت.

ويضيف كذلك "هنالك اكثر من 500 من افراد داعش من اقليم كردستان، وهم من المواطنين الاكراد وانخرطوا في صفوف هذا التنظيم المتشدد، ما يعني ان هنالك خلايا نائمة داخل محافظات الاقليم، وان هؤلاء سيستغلون الفرصة بمجرد ان تتاح لهم كي يصنعوا الفوضى والاضطراب هناك".

ويقول الاب دوغلاس بازي، وهو قس كلداني كاثوليكي يساعد المسيحيين النازحين من الموصل وسهل نينوى، من كنيسة مار الياس في عنكاوة بأربيل، ان المسيحيين تعرضوا الى الاضطهاد في العراق لسنوات طويلة، وانهم بدأوا يفقدون حس انتمائهم لهذا البلد.

ويضيف بازي قائلا "انني اعشق بلدي واعشق كنيستي هناك، لكن صدقوني ان بلدي ليس فخورا ان اكون واحدا من ابنائه ولا جزءا منه".

في هذه الاثناء، تعيش المئات من العوائل المسيحية النازحة في ظروف معاشية مزرية داخل عربات وبيوت متنقلة حول كنيسة بازي. كما ان بازي نفسه تعرض للاختطاف على يد مجموعة متطرفة عام 2006، حيث اعاده بعد ذلك محتجزوه بكسور في ظهره ومؤخرته.

وتقول "نيوزويك"، إنه "يعتقد ان المسيحية وصلت الى العراق مع مجيء اثنين من الحواريين الـ12 الذين كانوا مع السيد المسيح". وحسب الزيباري، فان القضاء على المسيحية في العراق من شأنه ان يحدث تأثيرا دراماتيكيا اوسع على نسيج البلاد الاجتماعي.

ويختم الزيباري قائلا "ان اختفاء المسيحية من العراق والشرق الاوسط ستعني نهاية التنوير، والتسامح، والقيم الديمقراطية، والقيم الانسانية، بسبب انه برغم كوننا اقلية، غير اننا تركنا بصمة واضحة في كل منحى من مناحي الحياة هنا".

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.