مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم البطريرك ميشيل صبّاح

الصلاة ما هي؟ هي المثول أمام الله. والمثول أمام الله مثول مع جميع أبناء الله. هي لحظة يرتفع فيها الإنسان عن الأرض، حتى المقاتل، ليعود إلى الأرض بقوّة متجدّدة، للمحبّة لا للموت، وللمطالبة بحقِّه...

بقلم المعلمة رولا رشماوي

لعلنا نعلم بأن ما يواري الضيق هو الفرج وان الدمعة مفتاح الابتسامة ولعلنا نعلم أيضا أن كل ما يقال وما يحدث، مرسوم كجدارية تمر على سلسلة الزمان تروي مشيئة الله لنا. وفي كثير من الأوقات نجد أن الأمور مترابطة لغاية أو لمراد معين، وسنتطرق الآن إلى الصلاة والانتظار...

بقلم البطريرك ميشيل صبّاح

الكنيسة ما هي؟ هي شعب الله. هي شعب بكلّ مَن فيه، رؤساؤه والمؤمنون جميعًا. ذكرنا صورة الجسد التي استخدمها القديس بولس...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

غُرَبَاءُ عَلَى الأَرْضِ

| Share

+قدم الكتاب المقدس معاني متعددة للغربة ومنها الغربة عن الوطن الأصلي، كغربة إبراهيم في فلسطين بعد مجيئه من موطنه الأصلي في أور الكلدانيين، {أنا غريبٌ ونزيلٌ بَينَكُم. دعوني أملِكُ قبرًا عِندَكُم لأدفِنَ فيهِ مَيتي مِنْ أمامي} (تك 23: 4). أو الغربة بمعني والترك والإهمال والنبذ، كما قال داود في المزامير {صِرْتُ أجنبيُا عِندَ إخوَتي وغريبًا عِندَ بَني أُمِّي} (مز 69: 8). أو الغربة التي يحياها الإنسان بعيدا عن أهله واقربائه أو أن يتزوج من غرباء ليسوا من بني جنسه وأخيرا الغربة كاحساس وشعور وحياة الإنسان الأرض كغريب يتطلع للوطن السماوي كما ذكر ذلك القديس بولس الرسول عندما تكلم عن رجال الإيمان { فِي الإِيمَانِ مَاتَ هَؤُلاَءِ أَجْمَعُونَ، وَهُمْ لَمْ يَنَالُوا الْمَوَاعِيدَ، بَلْ مِنْ بَعِيدٍ نَظَرُوهَا وَصَدَّقُوهَا وَحَيُّوهَا، وَأَقَرُّوا بِأَنَّهُمْ غُرَبَاءُ وَنُزَلاَءُ عَلَى الأَرْضِ} (عب 11 : 13). والمعنى الروحي للغربة أن لا يتعلق قلب المؤمن بالأرض ولا تمتلك المادية والاشياء قلبه ولا يتمثل بمن يعيشوا حياة الخطية والبعد عن الله بل يحيا حياة القداسة والتقوى فى مخافة الله {أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ كَغُرَبَاءَ وَنُزَلاَءَ أَنْ تَمْتَنِعُوا عَنِ الشَّهَوَاتِ الْجَسَدِيَّةِ الَّتِي تُحَارِبُ النَّفْسَ} (1بط 2 : 11).

+ لقد تجسد الأبن الوحيد وأتحد بطبيعتنا وجاء لخلاص العالم، لكي يهبنا الإيمان ويقودنا في طريق البر ويهبنا الحياة الأبدية { لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ }(يو 3 : 16). قدس الله طبيعتنا بتجسده وهو يريد أن يقدس كل الإنسان, روح وجسد ونفس لتكون مقدسة، ومتحدة بالله فى تتناغم مع قداسة الله ومشيئته. الإيمان بالمسيح يجدد الإنسان ليكون تاج وكاهن للخليقة لتتصالح مع الله. الإيمان يجعل المؤمن ينتمي للمسيح ويحب كنيسته وينتمى لوطنه الذي يعيش فيه ويخلص له وتتسع دائرة انتمائه لتشمل الأخوة الإنسانية ومحبة الجميع وعمل الرحمة مع الكل ونشر النور في كل مجالات الحياة كما جاء المسيح ليكون نور للعالم { أَنَا قَدْ جِئْتُ نُوراً إِلَى الْعَالَمِ حَتَّى كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِي لاَ يَمْكُثُ فِي الظُّلْمَةِ} (يو 12 : 46) وفى صلاته الوداعية راينا السيد المسيح يكلف المؤمنين به برسالة سامية على الأرض { كَمَا أَرْسَلْتَنِي إِلَى الْعَالَمِ أَرْسَلْتُهُمْ أَنَا إِلَى الْعَالَمِ} (يو 17 : 18). يجب أن يكون المؤمن كالملح يذوب ليعطي مذاقة روحية طيبة لمن حوله. وطلب السيد المسيح من الآب السماوي أن يحفظنا من الشرير { لَسْتُ أَسْأَلُ أَنْ تَأْخُذَهُمْ مِنَ الْعَالَمِ بَلْ أَنْ تَحْفَظَهُمْ مِنَ الشِّرِّير}ِ ( يو 17 : 15) .

+ شعور المؤمن بالغربة عن الأرض، سواء أكان متغرب عن بلده الأصلى أو يحيا فيه ، يجعله لا يتكالب على متع العالم وشهواته { َالْعَالَمُ يَمْضِي وَشَهْوَتُهُ، وَأَمَّا الَّذِي يَصْنَعُ مَشِيئَةَ اللهِ فَيَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ} (1يو2:17). ولكن يجب أن نفهم أن للمسيحي على الأرض رسالة سامية وهدف نبيل ولكي نرث ملكوت السموات يجب أن نعد أنفسنا له ونحن على الأرض { هَا مَلَكُوتُ اللهِ دَاخِلَكُمْ} (لو 17 : 21) بالإيمان بالله ومحبته المعلنة لنا فى المسيح يسوع والأنقياد لروح الله نصير أبناء لله ونحيا كسفراء للمسيح علي الأرض، نجول كخدام أمناء للمسيح الذى صالح السمائيين مع الأرضيين وجعل الأثنين وأحدا { إِذْ عَرَّفَنَا بِسِرِّ مَشِيئَتِهِ، حَسَبَ مَسَرَّتِهِ الَّتِي قَصَدَهَا فِي نَفْسِهِ،. لِتَدْبِيرِ مِلْءِ الأَزْمِنَةِ، لِيَجْمَعَ كُلَّ شَيْءٍ فِي الْمَسِيحِ، مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، فِي ذَاكَ.الَّذِي فِيهِ أَيْضاً نِلْنَا نَصِيباً، مُعَيَّنِينَ سَابِقاً حَسَبَ قَصْدِ الَّذِي يَعْمَلُ كُلَّ شَيْءٍ حَسَبَ رَأْيِ مَشِيئَتِهِ.}( أف 9:1-11). السيد المسيح هو سلامنا {لأَنَّهُ هُوَ سَلاَمُنَا، الَّذِي جَعَلَ الِاثْنَيْنِ وَاحِداً، وَنَقَضَ حَائِطَ السِّيَاجِ الْمُتَوَسِّطَ} (اف 2 : 14).

+ حياتنا على الأرض كغربه لا تعني أن نعيش بسلبية أو أن لا نقوم بواجباتنا، أو لا نطالب بحقوقنا. بل علينا أن نعمل بكل جهد في الحياة، وننجح ونخدم أوطاننا على الأرض بامانة وأخلاص ونصلى من أجل سلامها وتقدمها حتى بعد أنتقالنا الي السماء. لقد أهتم السيد المسيح بخلاص العالم كله مبتدأ من بلده حيث تربى { وَجَاءَ إِلَى النَّاصِرَةِ حَيْثُ كَانَ قَدْ تَرَبَّى. وَدَخَلَ الْمَجْمَعَ حَسَبَ عَادَتِهِ يَوْمَ السَّبْتِ وَقَامَ لِيَقْرَأَ }(لو 4 : 16). وبعد قيامتة أوصى تلاميذه بالكرازة بدأ من أورشليم والي أقصي الأرض { سَتَنَالُونَ قُوَّةً مَتَى حَلَّ الرُّوحُ الْقُدُسُ عَلَيْكُمْ وَتَكُونُونَ لِي شُهُوداً فِي أُورُشَلِيمَ وَفِي كُلِّ الْيَهُودِيَّةِ وَالسَّامِرَةِ وَإِلَى أَقْصَى الأَرْضِ} (اع 1 : 8). فكل علم أو خدمة أو عمل خير نعمله هو أمتداد لملكوت الله على الأرض. فالملكوت السماوي الذي نسعى إليه يبدأ هنا في أرض الغربة بالجهاد والكفاح ضد الخطيئة وبنشر الإيمان وحياة القداسة على الأرض، نعمل في بناء الملكوت وتصبح أرضنا هى الرحم الذي يلدنا للسماء. نتاجر بوزناتنا لنربح وننال المكأفاة{ فَجَاءَ الَّذِي أَخَذَ الْخَمْسَ وَزَنَاتٍ وَقَدَّمَ خَمْسَ وَزَنَاتٍ أُخَرَ قَائِلاً: يَا سَيِّدُ خَمْسَ وَزَنَاتٍ سَلَّمْتَنِي. هُوَذَا خَمْسُ وَزَنَاتٍ أُخَرُ رَبِحْتُهَا فَوْقَهَا} (مت 25 : 20). أما الذي يأخذ الوزنات ولا يتاجر بها علي الأرض فيخسر السماء { فَخُذُوا مِنْهُ الْوَزْنَةَ وَأَعْطُوهَا لالَّذِي لَهُ الْعَشْرُ وَزَنَاتٍ} (مت 25 : 28). حياتنا الحالية على الأرض ثمينة وإيماننا العامل بالمحبة فيها هو المقياس للمكأفاة أو العقاب الأبدي وهي التي تعدنا للحياة مع المسيح في السماء.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


16/06/2016 ‏ 14:42
لقد دعانا الله القدوس ان نكون له أبناء وبنات قديسين فى كل سيرة لننال المواعيد العظيمة والسماء وأمجادها ونسلك فى حياة الجهاد الروحي وبالإيمان العامل بالمحبة نطهر ذواتنا من كل دنس...


08/06/2016 ‏ 15:18
يسوع المسيح ربنا هو الطريق، هذا هو جواب السيد المسيح على من يتساءل أين الطريق؟. إن يسوع بذاته هو الطريق لنا الى السماء بتعاليمة ومثاله وبفدائه وتمهيده الطريق لنا للسماء...


26/05/2016 ‏ 10:45
يقدم السيد المسيح نفسه لنا بانه المشبع والمروي ومعطي الحياة للنفس البشرية فيقول { أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَداً...


10/02/2016 ‏ 13:49
وسط ضيقات وصعوبات الحياة المتنوعة، وفى مختلف التجارب علينا أن نثق في الله ووعوده الصادقة ومحبته للمؤمنين ونؤمن بالله الحال فى كل مكان والذى يحفظ وينجي المؤمنين فى الضيقات...


25/11/2015
علي قدر ما نعمق أساسات البناء ونرسخه على أرضية وقواعد صلبة سليمة وصلبة، علي قدر ما يثبت ويعلو ويستمر البناء ولا تؤثر فيه المخاطر التي يتعرض لها...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.