مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم ماري حنانيا. أخصائية نفسية/ تخصص في مجال الأطفال، إرشاد للأهالي والطواقم التربوية.

أتذكرين شعورك عند سماعك عن أخبار الحرب؟ الذكريات والأفكار التي يصطحبها الخوف، الألم، الحزن والغضب؟ لهذه الأحاسيس المختلفة تأثيرًا كبيرًا على أفكارنا ومشاعرنا بحيث أنها تنسج الأحداث داخل ذاكرتنا لتجعلها جزءًا لا يمحى ولا يتجزأ من حياتنا...

بقلم المحامي بطرس منصور

منذ هجوم حركة القاعدة على برجي التوأم في نيويورك عام 2001 والخوف من الاسلام والمسلمين ينتشر في الغرب بما يسمى ب-"الاسلاموفوبيا" (الخوف من الاسلام)...

بقلم الأب جورج مسوح

تبنّى المسيحيّون في سوريا، أو معظمهم، طيلة القرنين الماضيين، الطروحات العلمانيّة في سبيل إنهاض وطنهم وقيام الدولة المدنيّة، دولة المواطنة التي تسودها المساواة التامّة...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أساليب وطرق شيطانية- الجزء الثاني

| Share

السّحر بأشكالٍ متنوعة: أشرت إلى حقيقة أن الشيطان مخادع وكذّاب، وهو يعمل بقوة في العالم. وفي الواقع أن قوت الشيطان لا يستهان بها، لدرجة أن الرسول بطرس يقول عنه في بطرس الأولى 8:5 "اُصْحُوا وَاسْهَرُوا لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ". فإبليس قوي كالأسد المخيف الذي يريد أن يبتلع الجميع، وقد نجح فعلاً في ابتلاع الكثيرين، وخصوصاً في الوهم والخداع. وفي أيامنا، تتجلى صور الخداع والضلال بشكل واضح في السّحر والشّعوذة بطريقة لم يشهدها التاريخ البشري.

ما هو السّحر: السّحر قديم جداً، ومنتشر بين كل شعوب الأرض بدون استثناء. وله صور وطرق وأشكال وأساليب مختلفة، وله، مع الأسف، تأثير على الناس، وإن تفاوت هذا التأثير من شخص إلى آخر.
أصل كلمة سحر في اللغات الأوروبية هي الكلمة اليونانية فارماكيا ومنها جاءت كلمة pharmacy وهي في البداية محاولة لاستخدام الأدوية والجرعات من أجل إيذاء العدو ثم أصبحت تستخدم للحديث عن السحر.

السّحر هو طريق يلجأ إليه الناس ليضمنوا لأنفسهم معلومات أو أعمال من قوى فائقة للطبيعة.
السّحر أيضاً هو محاولة الإنسان أن يجبر الإله أو آلهة ما عن طريق أعمال معينة في الطبيعة لكي يعمل هذا الإله ما يريده الإنسان.
السّحر هو محاولة العمل للتأثير على حياة البشر ومجريات الأحداث.
السّحر يعني ممارسة جميع الطقوس السّريّة والغامضة والمحجوبة والخفية من أجل التأثير أو السيطرة على مجرى الطبيعة مما يؤدي إلى الهيمنة على الناس أو الظروف وذلك بالتحالف مع ومساعدة واستخدام القوى الفائقة للطبيعة.
أي أن السّحر هو العمل بالتعاون مع قوى غير طبيعية للتأثير في الناس وحياتهم وظروفهم وحتى مصيرهم.

عادة يرتبط السحر بطلب معرفة المجهول، فالسّاحر يلجأ إلى ما يعرف بالكهانة أو الرجم بالغيب Divination. والكهانة أو طلب معرفة ما هو مجهول للبشر هو محاولة الحصول على معلومات تتعلق بأمور أو أحداث مخفية أو مستقبلية وذلك باستخدام أمور طبيعية. أي أن الكهانة هي إعلان للمستقبل من أجل تحاشي مخاطره وخفيّاته.

ومن هنا نعرف أن الساحر هو شخص ينسب لنفسه معرفة فائقة ليست من العالم الطبيعي، وبأن له قدرات خارقة، وبأنه يستمد معرفته عن طريق الأرواح أو الكائنات غير المرئية بعيون الناس.

طرق ووسائل السحر: يوجد للسحر طرق ووسائل كثيرة. من أشهرها:
1) توجيه اللعنات 2) ترديد التعاويذ 3) استخدام التمائم والأحراز 4) تحطيم نماذج للناس مصنوعة من الطين أو الشمع أو الخشب 5) قراءة الورق (خاصة ورق الشّدّة). 6) قراءة فنجان القهوة أو الشاي 7) الضرب بالرمل 8) الضرب بالحصى أو القواقع الصدفية الصغيرة والتي تسمى الودع 9) حركات النجوم والكواكب 10) مواقع الأبراج السماوية 11) رمي السهام 12) اتجاه الطيور في الجو عند طيرانها 13) تحضير الأرواح 14) قراءة الكف 15) دراسة معاني الأعداد السّحرية 16) الرقية أو الفتنة 17) الحجاب 18) حذوة الفرس 19) العين 20) الخرزة الزرقاء 21) استخدام العظام والجماجم وريش الطيور 22) التنويم المغناطيسي 23) لوحه الويكا Ouija 24) الرموز والأشكال الغريبة 25) الأشكال الهندسية كالمثلثات والدوائر 26) استخدام البخور والعطور والمساحيق سريعة الاشتعال 27) كرة الكرستال الزجاجية. وغيرها من الأساليب.

لنأخذ بعض الأمثلة العملية المنتشرة في مجتمعنا الفلسطيني
1. قراءة الفنجان: خلال زيارة مجاملة لطيفة بين الناس، تعمل ربة البيت قهوة للضيوف، وتحرص أن تكون القهوة ثقيلة بعض الشيء، حتى يبقى تراكمها في الفناجين. وبعد شرب القهوة، تحرك النساء بشكل خاص الفناجين لكي تغطي رواسب القهوة معظم الفنجان، ثم يتم قلب الفنجان، وتقوم إحدى السيدات، وكأنها متطوعة أو بدافع المحبة لغيراها من الحضور، بقراءة الفنجان.

تبدأ قارئة الفنجان بالقراءة بحسب اتجاه عقارب الساعة، ولكل قارئة نمط أو أسلوب في تفسير ما تراه وله أسلوبها المغري للاستماع، وعادة ما تؤدي قراءة الفنجان إلى الإحساس بالاسترخاء والراحة والهدوء والطمأنينة والتخلص من عبء عن صدره أو فكره. ويستغرق المستمع في التفكير بنفسه وحياته ومستقبله، وأحياناً يخرج ما في داخله من أفكار وأمنيات، يستغلها أو تستغلها قارءة الفنجان في بهرجة القراءة وإسماع الذين حولها ما يريدون سماعه.
-حياتك وحياته في اتجاه واحد.
-ستأتيك رسالة من عزيز.
-يوجد شيء سوف تحصل عليه، يمكن مال أو هدية أو جائزة.
-توجد أفعى سوداء، احذري منها.
-يوجد فأر أبيض، أو طاووس، أو جمل...
-أنت ستلتقي مع شخص مهم عن قريب.
-ستنجح خطتك، وستربح في تجارتك.

لقارئة الفنجان رموز جاهزة في الفنجان:
الدائرة وبداخلها نقطة: تعني أن رغباتك نحو أولادك ستتحقق.
الخواتم: تعني أن صفقة سوف تتم أو تعني زواج وخطوبة أو طلب يد عروس.
المربعات: ستبني أو تشتري أو تسكن في بيت جديد.
الخطوط: ستذهب في رحلة، أو ستبدأ مشروع جديد.
الشمعة: أمنية ستتحقق، أو أن الله سيرزقك بالمال أو بشيء آخر.
خيّال على فرس: أخبار جيدة في الطريق، ستسمع شيء يفرحك.
صليب: تخلص من مشكلة.
السلم: سترتقي منزلة في المجتمع. أو ستنال درجة جديدة في وظيفتك أو ستنال علامة ممتازة في الامتحان.
شباك مفتوح: حظ مفاجئ لا تتوقعه.
النار: الحذر والانتباه من أشياء معينة.
الطاووس: يعني أنك ستحصل على شيء تفتخر به مثل الجاه والمال وسيارة فخمة وأثاث.
الفراشة: غزل وحب جديد.
السمكة: مقدار معين من المال يعتمد على حجم السمكة.
طير: خبر جيد.
الفار: ستحصل سرقة أو اختلاس.

سماع هذه الأشياء يرسخ في الذهن، ويصبح الإنسان مدمناً، صحيح أن الناس يقولون أن قراءة الفنجان مجرد للتسلية أو لتمضية الوقت، ولكنهم في أعماق ذواتهم يصدقون ما يسمعون، ويترجون أن يتم ما سمعوا من أخبار مفرحة خلال قراءة الفنجان.
تصور أن حياتك ومستقبلك ومصيرك الأبدي موجودة في حثالة فنجان قهوة.

2. جلسات أو حلقات استحضار الأرواح: خلال هذه الجلسات التي تتم عادة بشكل سري، يحاول الوسيط أن يتصل مع الأموات. وفي هذه الجلسات التي يحاول فيها الناس الاتصال مع الأحبة من أمواتهم يسمعون أصواتاً مألوفة، كما ويستمعون عن تفاصيل وحقائق عن حياتهم الشخصية دقيقة جداً لا يعرفها أحد غيرهم.

في الغالب فإن الذي يصدر هذه الأصوات هي أرواح نجسة عاشت بالفعل مع الإنسان قبل وفاته، وبعد التجول في أماكن مقفرة أو يابسة يتم استدعاءها إلى جلسة تحضير الأرواح، وتصبح في موقف يمكنها من العودة إلى الدخول في حياة الأحياء من أسرة المتوفي. ومفتاح الدخول لها في حياة الناس يكون من خلال طلب المعلومات من عالم الشياطين حتى يكسبوا مسكناً جديداً لأنفسهم. وهذا يفسر أن الأرواح لا تأتي أحياناً، لأنها قد تكون وجدت سكنى لها في حياة أشخاص آخرين غير المتواجدين في جلسة تحضير الأرواح.

في الواقع إن الأرواح لا تستطيع أن تدخل الناس بدون أن يسمح الناس بأنفسهم لهذه الأرواح أن تدخلهم. فهذه الأرواح محدودة القوة، ولكن حضور الناس لجلسات تحضير الأرواح هو بمثابة ضوء أخضر ودعوة مجانية لدخول الأرواح حياة كل شخص يحضر مثل هذه الاجتماعات، فلا يوجد من هو محصّن من الذين يحضرون. يجب أن أضيف هنا أن اللعنات والشتائم والتعوّد على خطية معينة وتكرارها باستمرار تساعد أيضاً الأرواح النجسة والشياطين على دخول حياة الناس.

3. ورق الشدة: لعبة ورق الشدة بالنسبة لمعظم الناس هي لعبة بريئة للتسلية وللتواصل مع الأصدقاء. ولكن الحقيقة تقول أن كل ورقة من أوراق الشدة الإثنين والخمسين لها معنى سرّي. في الواقع، إن أحد أسماء ورق الشّدّة هو: "كتاب الشيطان المقدّس" أو "كتاب صور الشيطان".

صنعت أول مجموعة ورق لعب الشّدّة سنة 1392 للملك الفرنسي المخبول أو المجنون تشارلز Charles. والذي اخترع اللعبة كان يكره الله ويكره الكتاب المقدس، لذلك وضع رسالة شيطانية في ورق الشّدّة، وهذه الرسالة هي عكس حق الله المعلن في الكتاب المقدس. لذلك يشيع استخدام ورق الشدة بين العاهرين والعاهرات والمقامرين واللصوص والقتلة، ونجد ورق الشدة في بيوت الدّعارة والحانات والمقاهي وبيوت المجانين وكازينوهات القمار وغيرها من الأماكن الرّديئة.

بعض رموز ورق الشدة:
1) الولد Jack يمثل الشخص الخليع والفاجر والشهواني والفاسق، مثل القواد أو الزاني أو الدّاعر الذي يعاشر الزانيات في المواخير. فهو شخص نذل ومنحط وهدفه الوحيد تحقيق شهوات الجسد المنحطة.
2) الملكة The Queen تشير إلى القديسة مريم العذراء، ولكن في لعبة ورق الشّدّة تسمى أم الزواني Mother of Harlots، وهذا هجوم لئيم وشرس ضد الله وكلمة الله ومختارة الله القديسة مريم العذراء أم الرب يسوع له كل المجد.
3) الجوكر The Joker وتعني الفتى أو الشخص المهرج والمضحك، فإنه في ورق الشدة يشير إلى الرب يسوع. فالجوكر غبي وتافه، ولذلك أراد من اختراع لعبة الشدة أن يسخر من الرب يسوع. وفي لعبة الشدة، يعتبر الجوكر ابن الملكة "أم الزواني" والولد الفاسق والفاجر.

وفي العالم الواقعي، نجد أن 90% من ألعاب القمار تتم بواسطة أوراق الشدة. وللأسف الشديد نحن تعلمنا لعب الورق في بيوتنا، ونعلمها لأولادنا أيضاً. صحيح أن غالبية من يلعبون ورق الشّدة لا يعرفون هذه الرموز والمعاني والرسائل الشيطانية والضارة في ورق الشّدة، ولكنهم في نفس الوقت غير مبررين لصرفهم الوقت المعطى من الله في أمور شريرة بدلا من عمل أشياء كثيرة نافعة لهم ولأسرهم ومجتمعهم ولتمجيد الله. نقرأ في نبوة هوشع 6:4 قول الله "قد هلك شعبي من عدم المعرفة".

كذلك نجد أن السحرة والوسطاء الروحيين والمشعوذين وعبدة الشيطان يستخدمون أوراق الشدة من أجل الكهانة ومعرفة الغيب ومن أجل لعن الناس وإلقاء التمائم والرقيه عليهم (مفرد تمائم تميمة وتعني كلمة عندما تقال فإنها تحمل قوة سحرية. عند العرب كانت التميمة عبارة عن خرزة أو ما شابهها يضعها البدو على أولادهم للحماية من العين ودفع الأرواح). والشعوذة من الفعل عَوَذ أي طلب الحماية من شيء واعتصم إليه للحماية، ومنها جاءت التعويذة أي طلب الحماية بواسطة عين أو دم أو كلام أو حتى آيات وكلمات دينية، وهي مثل الرفيه.
باختصار شديد: ورق الشدة هو أداة بيد الشيطان لإبعاد الناس عن الله.

سؤال: ما هو الخطأ أو أين الخطر في هذه النشاطات: الخطأ أو الخطر الرئيسي في هذه الأعمال هي أنها تبعد أو تطرد الله من فكرنا ومن حياتنا ومن أعمالنا. هذه الأعمال مقيتة ومكروهة جداً من الله. أنها أعمال تثير الاشمئزاز والغثيان. نقرأ في سفر التثنية أن الله طرد شعوباً بكاملها من بيوتها وأوطانها لأنهم كانوا منغمسين بمثل هذه الأعمال، وسبب غضب الله من هذه الأعمال هو:

1) هذه الأعمال هي عملياً شكل من أشكال العبادة. عبادة السحرة والوسطاء والعرّافين وقارئي البخت. فالأشخاص الذين يمارسون هذه الأعمال يسعون إلى السيطرة على حياتهم من خلال قوى أو أية قوة، ولكن ليس من الله.

فعندما يذهب أي إنسان إلى قارئة الفنجان، أو يستخدم لوح الويجا Ouija Board، أو يقرأ البرج، أو يطلب مساعدة وسيط أو ساحر، فإن هذا الشخص يقول لله وبشكل عملي، وليس بالكلام: أنا أريد مساعدة لا تستطيع أنت أن توفرها لي. هذا الشخص يركع أمام مذبح الوثنية لأنه دار ظهره لله.

نقرأ في سفر اللاويين 31:19 "لاَ تَلْتَفِتُوا إِلَى الْجَانِّ وَلاَ تَطْلُبُوا التَّوَابِعَ فَتَتَنَجَّسُوا بِهِمْ".
وفي تثنية 9:18-14 "مَتَى دَخَلتَ الأَرْضَ التِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ لا تَتَعَلمْ أَنْ تَفْعَل مِثْل رِجْسِ أُولئِكَ الأُمَمِ. لا يُوجَدْ فِيكَ مَنْ يُجِيزُ ابْنَهُ أَوِ ابْنَتَهُ فِي النَّارِ وَلا مَنْ يَعْرُفُ عِرَافَةً وَلا عَائِفٌ وَلا مُتَفَائِلٌ وَلا سَاحِرٌ وَلا مَنْ يَرْقِي رُقْيَةً وَلا مَنْ يَسْأَلُ جَانّاً أَوْ تَابِعَةً وَلا مَنْ يَسْتَشِيرُ المَوْتَى. لأَنَّ كُل مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مَكْرُوهٌ عِنْدَ الرَّبِّ. وَبِسَبَبِ هَذِهِ الأَرْجَاسِ الرَّبُّ إِلهُكَ طَارِدُهُمْ مِنْ أَمَامِكَ. تَكُونُ كَامِلاً لدَى الرَّبِّ إِلهِكَ. إِنَّ هَؤُلاءِ الأُمَمَ الذِينَ تَخْلُفُهُمْ يَسْمَعُونَ لِلعَائِفِينَ وَالعَرَّافِينَ. وَأَمَّا أَنْتَ فَلمْ يَسْمَحْ لكَ الرَّبُّ إِلهُكَ هَكَذَا".
وفي اشعياء 24:44-26 "هَكَذَا يَقُولُ الرَّبُّ فَادِيكَ وَجَابِلُكَ مِنَ الْبَطْنِ: «أَنَا الرَّبُّ صَانِعٌ كُلَّ شَيْءٍ نَاشِرٌ السَّمَاوَاتِ وَحْدِي. بَاسِطٌ الأَرْضَ. مَنْ مَعِي؟ مُبَطِّلٌ آيَاتِ الْمُخَادِعِينَ وَمُحَمِّقٌ الْعَرَّافِينَ. مُرَجِّعٌ الْحُكَمَاءَ إِلَى الْوَرَاءِ وَمُجَهِّلٌ مَعْرِفَتَهُمْ. مُقِيمٌ كَلِمَةَ عَبْدِهِ وَمُتَمِّمٌ رَأْيَ رُسُلِهِ. الْقَائِلُ عَنْ أُورُشَلِيمَ: سَتُعْمَرُ وَلِمُدُنِ يَهُوذَا: سَتُبْنَيْنَ وَخِرَبَهَا أُقِيمُ".

وفي سفر اشعياء 19:8 "وَإِذَا قَالُوا لَكُمُ: «اطْلُبُوا إِلَى أَصْحَابِ التَّوَابِعِ وَالْعَرَّافِينَ الْمُشَقْشِقِينَ وَالْهَامِسِينَ». أَلاَ يَسْأَلُ شَعْبٌ إِلَهَهُ؟ أَيُسْأَلُ الْمَوْتَى لأَجْلِ الأَحْيَاءِ؟". فلماذا نسأل الوسطاء والروحانيين المتعاملين مع الأرواح الشريرة، هؤلاء الذين يهمسون ويتمتمون، بدلاً من سؤال الله. فالله لا يريدنا أن نطلب العون في هياكل الأوثان. فالرب هو إلهنا، ونحن شعبه، والسحرة والمشعوذين يتسببون في نجاسة شعب الله.

2) هذه النشاطات والأعمال دائماً تتم بقوة شيطانية. فالأشخاص الذين يقرأون الكف أو ينظرون في الكرة الزجاجية (الكرستال) والسحرة إنما يضحكون على الناس ويسمعونهم ما يحبون سماعه حتى يحصلون على أموالهم. إنهم محتالين ومخادعين وأشخاص بطّالين، ويكسبون أموالهم من الناس المخدوعين بهم.

عالم الأرواح هو عالم حقيقي، ويوجد أشخاص مملوئين بالشر ولهم اتصال مع الشياطين والأرواح النجسة. هم وسطاء وقنوات وعندهم علاقة بالأرواح، وعندما يتحدثون فإنهم يخاطبون تلك الأرواح الشريرة التي تقلد صوات الأموات، ولكنهم لا يخاطبون الأموات ولا يستطيعون الاتصال بهم. بل هم يعملون مع قوى الشر والظلام.

لدينا في أعمال الرسل 16:16-19 قصة حقيقية عن شابة جارية كانت بها روح عرافة، أي كانت تعرف أشياء عن الناس تسبب ذهولهم وتدفعهم لدفع المال مقابل هذه المعرفة. والروح التي في الجارية عرفت بولس الرسول والرجال الذين معه، لذلك صرخت قائلة: "هَؤُلاَءِ النَّاسُ هُمْ عَبِيدُ اللهِ الْعَلِيِّ الَّذِينَ يُنَادُونَ لَكُمْ بِطَرِيقِ الْخَلاَصِ". وهذا القول صحيح بالتمام، ولكنها أدت إلى إزعاج بولس والتشويش على خدمته، لذلك طرد بولس هذه الروح بقوله: "آمُرُكَ بِاسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنْ تَخْرُجَ مِنْهَا". وخضع الروح أمام اسم وسلطان الرب يسوع. وخسر الناس أصحاب الجارية مصدر دخلهم.

القصة تبرهن أن الذي كان يخبر الناس بنصيبهم وحظهم في الحياة كان الروح الذي في الجارية وليست الجارية نفسها. وهذا يعني أن الأرواح الشريرة هي التي تتكلم وليس الأموات أو الوسطاء الروحيين. وفي جميع الحالات يبقى الهدف ضلال الناس وكسب المال.

3) هذه الأعمال هي في الغالب أعمال شيطانية، وهي بذلك تخلق الخوف وتقود إلى استبعاد الناس. في حين أن الرب يسوع جاء ليحررنا إلى التمام كما يقول له المجد في يوحنا 36:8 "فَإِنْ حَرَّرَكُمْ الاِبْنُ فَبِالْحَقِيقَةِ تَكُونُونَ أَحْرَاراً".

4) هدف الشيطان هو أن يبعد الناس عن عبادة الله الحي، والسحرة والعرافين يحققون هذا المخطط الشيطاني بنجاح واحتراف. لذلك يجب الابتعاد عن هذه الأعمال حتى لو اعتقدنا أو أقنعنا أنفسنا أننا نعملها للمتعة.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


30/11/2015 ‏ 14:14
يعتبر موضوع القضاء والقدر من أصعب الأمور على الإنسان، لأننا نتحدث هنا عن خطة وعمل الله كلي الإرادة. كذلك فإن الموضوع يشمل مكانة الإنسان في خطة الله...


23/11/2015 ‏ 13:11
يلجأ كثير من الناس في حياتهم اليومية إلى استخدام كلمتي "قضاء وقدر" لتفسير معظم، إن لم يكن كل ما يحدث معهم، ومن الأمثلة على ذلك...


16/11/2015 ‏ 14:45
تعتبر قصة استشارة شاول للمرأة صاحبة الجان واحدة من القصص الصعبة في الكتاب المقدّس. ومع ذلك فإنها تجسد رادعاً قوياً ودعوة صارخة للإمتناع عن ارتكاب مثل هذه الخطية...


09/11/2015 ‏ 13:38
تعاليم الكتاب المقدس عن السحر: شدد الكتاب المقدس بقوة على إدانة كل أشكال السحر، فهذه الأعمال مكروهة عند الرب، لأنها نجاسات ورجاسات وشرور وشكل من أشكال العبادات الوثنية والعصيان...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.