مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

محبة الله لا مثيل لها،هى محبة عملية باذلة وتسعي لخلاصنا وتحريرنا أعلنها لنا الله لا بالكلام واللسان بل بالعمل والحق { لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

يتميز المؤمنين بحياة الفرح والرجاء في كل حين، حتى عندما تحيط بهم التجارب من كل جانب لانهم بالتجارب يدخلوا في شركة حمل صليب المسيح والتي يصاحبها تعزية الروح القدس...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

الرجولة الروحية ... يدعونا الكتاب أن نكون رجال، ولا يقصد هنا الرجال فقط بل أن يكون لنا كمؤمنين رجال أو نساء صفات الرجولة الروحية من الجدية والشهامة والحكمة والصبر والثبات...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أهمية الوقت

| Share

{هَذَا وَإِنَّكُمْ عَارِفُونَ الْوَقْتَ أَنَّهَا الآنَ سَاعَةٌ لِنَسْتَيْقِظَ مِنَ النَّوْمِ فَإِنَّ خَلاَصَنَا الآنَ أَقْرَبُ مِمَّا كَانَ حِينَ آمَنَّا }(رو 13 : 11)

+ الوقت من ذهب أذا لم نستغله عبر وذهب. كثيرين لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد ضياعه من أيديهم، فبعض الطلبة لا يشعرون بقيمة الوقت الا بعد فقده فيما لا يفيد وأيام الامتحانات، وقد يشعر الزوج أو الزوجة بقيمة شريك الحياة بعد أن تفقده عاطفيا أو بالهجر أو الموت. ويهوذا الخائن لم يدرك قيمة سيده وربه وأهمية الوقت الأ بعد أن سلمه للصلب فمضى وشنق نفسه { لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟} (مت 16 : 26)
+ علينا كأناس الله القديسين أن نكون أمناء نحو الله والناس وخلاص أنفسنا ونعرف أهمية الوقت ونستيقظ من نوم الغفلة لأن أيّامنا على الأرض كلها مقصّرة، "كساعة"، وكأنها ساعة نوم نستيقظ لنجد أنفسنا مع الله وجهًا لوجه في ملكوته السماوي وكل يوم ينقضي إنما يدخل بنا إلى الأبدية ويقربنا من نهاية حياته الزمنيّة هذه هي احساسات الكنيسة الأولى، إذ نسمع: "الوقت منذ الآن مقصّرً" (1 كو 7: 29). "نهاية كل شيء قد اقتربت" (1 بط 4: 7). "هي الساعة الأخيرة" (1 يو 2: 18).
+ علينا اذا أن نسلك بتدقيق لا كجهلاء بل كحكماء مفتدين الوقت لان الأيام شريرة ونقدم توبة صادقة ونحيا الإيمان العامل بالمحبة ونزداد حماس وسعي كلما عبر الوقت وكلما اقترب موعد ذهابنا للبيت السماوى يلزمنا بالأكثر أن نستعد ونجمع لننال الآكاليل المعدة للفائزين.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.