مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم المعلمة رولا رشماوي

لعلنا نعلم بأن ما يواري الضيق هو الفرج وان الدمعة مفتاح الابتسامة ولعلنا نعلم أيضا أن كل ما يقال وما يحدث، مرسوم كجدارية تمر على سلسلة الزمان تروي مشيئة الله لنا. وفي كثير من الأوقات نجد أن الأمور مترابطة لغاية أو لمراد معين، وسنتطرق الآن إلى الصلاة والانتظار...

البطريرك ميشيل صبّاح

وردت أسئلة من القرّاء عن الموضوع التالي: ما هي العلاقة في الكنيسة بين كاهن الرعيّة والمؤمنين العلمانيّين؟ ماذا عن مؤهِّلات الكاهن؟ ماذا عن مؤهِّلات العلماني؟ كيف يتمّ التكامل بينهما؟...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

لقد دعانا الله القدوس ان نكون له أبناء وبنات قديسين فى كل سيرة لننال المواعيد العظيمة والسماء وأمجادها ونسلك فى حياة الجهاد الروحي وبالإيمان العامل بالمحبة نطهر ذواتنا من كل دنس...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

الخروج من الذات

| Share

لمـّا دعا الله ابراهيم قال له: اخرج من بلدك وقومك وعشيرتك (تكوين 12: 1). ثم دعاه وقال له: تنازل عمَّا هو أعزّ شيء لك، عن ابنك وحيدك إسحق (تكوين فصل 22). وأطاع ابراهيم صوت الله.

كلّ مؤمن مدعوٌّ إلى ترك أمور كثيرة ليصبح قادرًا على سماع صوت الله. هو مدعوٌّ إلى التحرّر من كلّ المعوِّقات في ذاته، ومن كلّ انحراف فيه، ليبقى سائرًا حسب مشيئة الله.

"اترك بلدك وأهلك وعشيرتك". اترك ذاتك وأنانيّاتك. رحلة الخروج من الذات، ورحلة التحرّر، في داخل الذات، فيها عناء أكثر من الارتحال من مكان إلى مكان. إذا تحرّر الإنسان وخرج من حدود ذاته وضعفه، وأزال في ذاته كلّ ما هو قيد أو عبوديّة لأيّ شيء أو لأيّ إنسان، أصبح قادرًا على أن يحقِّق كامل كيانه.

الإنسان الذي خرج من ذاته هو الإنسان الحرّ والذي أصبح قادرًا على أن يرى، على أفق قريب جدًّا، الله خالقه وكلّ إخوته من حوله. إذّاك يهتمّ لشؤون الله، أي يزداد معرفة ومحبّة لله، ويهتمّ لشؤون إخوته فيزداد خدمة ومحبّة لإخوته.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


21/09/2016 ‏ 15:03
الصلاة ما هي؟ هي المثول أمام الله. والمثول أمام الله مثول مع جميع أبناء الله. هي لحظة يرتفع فيها الإنسان عن الأرض، حتى المقاتل، ليعود إلى الأرض بقوّة متجدّدة، للمحبّة لا للموت، وللمطالبة بحقِّه...


13/09/2016 ‏ 16:21
الكنيسة ما هي؟ هي شعب الله. هي شعب بكلّ مَن فيه، رؤساؤه والمؤمنون جميعًا. ذكرنا صورة الجسد التي استخدمها القديس بولس...


05/09/2016 ‏ 14:50
نبدأ من جديد بقول المسيح للرسل، لمـَّا أرسلهم "ليبشِّروا بملكوت الله". قال لهم: كونوا أحرارًا من كلّ شيء. "لَا تَأخُذُوا مَعَكُم لَا كِيسًا وَلَا مِزوَدًا وَلَا عَصَا" (راجع لوقا:9: 3-4). أي لا تهتمّوا للمال. ولا تطلبوا حماية. ولا تهتمّوا للمؤونة...


24/08/2016 ‏ 14:12
هناك في العالم كنائس أشدُّ فقرًا منَّا وهي بحاجة أكثر منّا إلى محبّة الكنائس في العالم. بل هي بحاجة إلى "محبَّة" كنائسنا أيضًا...


11/08/2016 ‏ 14:54
العلمانيّون يريدون أن يقوموا بدورهم. والكنيسة ترحِّب بهم. بل هي بحاجة إليهم. ولكن، ما طبيعة الحياة في الأبرشيّة وفي الكنيسة. وما هو دور العلمانيّ المؤمن فيها وكيف يمكن للعلمانيّ المؤمن أن يقوم بدوره؟...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.