مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

شرف العائلة المزعوم

| Share

لا يكاد يمرّ شهر الّا وتسقط مضرجة بدمائها ضحيّة بريئة جرّاء عمل بربريّ مقيت أطلقوا عليه " شرف العائلة" ، شرف ملوّث بالخزعبلات والشكوك والتجنّي ، نعم تسقط ضحيّة تصرخ دماؤها الى السماء، فتصرخ هذه السماء : " من منكم بلا خطيّة فليرجمها بحجر "

جريمة بكلّ معنى الكلمة ، جريمة بشعة يعجز قلمي المتواضع من احتوائها واحاطتها بما تستحقّ من التنديد والامتعاض والتقزُّز...
جريمة صال بها قلمي اكثر من مرّة، وأدمت فؤادي وأفئدة الكثيرين .

ولكن لا حياة لمن تنادي !!..ومن تنادي وكيف تنادي والكلّ نيام ؟ ومجتمعنا العربيّ في البلاد بل في كلّ بلاد العرب يملأ فاه ماءً، فلا يشجب ولا يستنكر ولا ينتفض ولا يقف وقفة " شريفة" أمام هذا القتل غير الشريف؛ وليس هناك قتل شريف على الاطلاق.

حتّى الصحافة العربيّة المكتوبة والمسموعة والالكترونيّة أراها تخاف او تتخاذل او تتجنّب الخوض في مثل هذا الامر ، فلا تستنكر ولا تُحلّل ولا تهاجم اولئك الذين يقطفون الارواح التي لا حقّ بقطفها الا لله وحده ، فتراهم ينشرون الخبر ويمرّون مرّ الكرام و "كأنَّ" شيئًا لم يكن.

اين مجتمعنا العربيّ من هذه الجرائم التي يندى لها الجبين ؟اين رجالات المجتمع والتربية من هذا العمل البربريّ؟

وهل الشَّرَف العربيّ منوط فقط بالفتاة والمرأة ؟ أليس للرجل العربيّ شرف؟!!
وهل المرأة ان زنت فعلًا تزني لوحدها أم أنّ هناك زانٍ وزناة يشاطرونها ، فأين اذًا الذي فعل ذلك ؟ أيبقى حرًّا يتباهى بفحولته ؟!!

لقد طفح الكيل فعلا ، وغدا مجتمعنا الذكوريّ مقيتًا " يُسوّد" الوجوه ، ويلقي بظلاله على حياتنا ، فالقضية قد تكون شكوكًا ، وقد تكون حريّة رأي أو تخمينًا وقد تكون حُبًّا بريئًا وقد تكونُ................ !!!
حتى ولو كانت......... !!! فليس من حقّ أحد أن يأخذ الرّوح . ألَم يسمع مجتمعنا بمصطلَح "التوبة" ؟ ألَم يسمع عن الله الحنون ، الرؤوف ، غافر الخطايا الذي يسامح وينسى ويرمي الذّنوب في البحار.

ألَم يسمعوا صوت الله القائل لقايين في اوّل جريمة في التاريخ : " صوت دم اخيك صارخ اليّ من الارض"
حقيقة ، مجتمع أخرس ، أبكم ، حتى النشاط النسائيّ المناهض للقتل كثيرًا ما يخبو ويضعف ، فالأمر يحتاج الى ملاحقة ،والى مظاهرات تملأ كلّ الشوارع ومفارق الطرقات ، تظلّ تزوبع لعلّ الضمائر الغافية تصحو وتنتفض وتقول : كفى شبعت ارضنا دمًا بريئًا..

صرخة اطلقها بألم للمرة الألف عسى ان يصل صداها الى الهدف، فنمنع الضّحيّة البريئة القادمة .
من يدري !!

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.