مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

الاعتراف العظيم الذي اعترف فيه بطرس بلاهوت المسيح، عندما ألقى المسيح سؤاله الخالد{من يقول الناس إني أنا} وقد أوقف السؤال التلاميذ أمام أعمق تأمل يمكن أن يواجهوه...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

ان حياة القديس بطرس الرسول شاهداً حياً ومستمراً على نعمة الله المغيرة والقادرة على صنع المعجزات وتغيير رجل عادى من عامة الشعب بلا مؤهلات دراسية او منصب مرموق...

بقلم جوني باسوس-طالب ماجستير قيادة مسيحية في كلية بيت لحم للكتاب المقدس

اتّسمت شخصيّة يوسف في هذه المرحلة بنوعٍ من السّذاجةِ، لا سيّما في ظلِّ تعامل والده يعقوب، أبو الآباء، الذي تميّز عنه مع سائر اخوتِهِ، إذ "أحبّ يوسف أكثر من سائرِ بنيهِ لأنّه ابن شيخوخته، فصنع له قميصًا ملوّنًا"...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

النُّضْج الرّوحيّ ليُوْسِف الصدِّيق2

| Share

لقراءة النُّضْج الرّوحيّ ليُوْسِف الصدِّيق1

مرحلةُ وجوده في السجن
لم يَكْفِ أن يكون يوسف قد تشرّد عن بيت عزّه إلى أرضِ الشّقاء ظُلمًا وبهتانًا، بل وصل به الحال إلى إلقائِه في السّجن نتيجة طهارته ووفائه. وما كان من أمرهِ أنّه لم يمس امرأته فحسب، بل حينما "أمسكته بثوبهِ قائلةً اضطجع معي، ترك ثوبه في يدِها وهرب وخرج إلى خارج". نجدُ في كيفيّة تعامل هذا الشّاب الصدّيق مع ظروفِ حياتهِ القاسيةِ معادلةً طرديّةً عجيبةً تتمثّل في ازديادِ لمعان ثباته في البرّ والنقاوة كلّما ازدادت ضيقات حياته وطأةً وشدّةً، وكلّما قاسى ظُلمًا فوق ظُلمٍ، ازداد نعمةً فوق نعمةٍ. فبسط الرّب "إليه لطفًا وجعل نعمة له في عينّي رئيس بيت السجن. فدفع رئيس بيت السّجن إلى يد يوسف جميع الأسرى الّذين في بيت السّجن. وكلّ ما كانوا يعملون هناك كان هو العامل". لم يكن يوسف يعلم أنّ إدارتَه لبيتِ السّجن كانت تدريبًا وتمهيدًا لإدارةِ منصبٍ أوسع نطاقًا وأعلى شأنًا بما لا يُقاس، إلّا أنّه بدافعٍ من نضجهِ الرّوحيّ، كان منفتحًا لِمَا في فكر الرّبّ من مشروعٍ وإرادةٍ في ثقةٍ وتسليمٍ عظيمَيْن.

مرحلةُ قيادة يوسف لأرضِ مصر
عَبَر يوسف نَفَق ضيقاته المظْلم دون أدنى درايةٍ فيما إذا كان سينجلي الظّلام في مخرجٍ مُقبلٍ، وعمّا كان في فكرِ الرّبّ من تدبيرٍ لخروجه من السجن، إلّا أنّه اختبر على أرضِ واقعِ محنتهِ "أنّ كلّ الأشياء تعمل معًا للخير للّذين يحبّون الله، الّذين هم مدعوّون حسب قصده". إلّا أنّه دارت الأيّام وحلّ ملء الزّمان الّذي فيه تحقّقت الأحلام، وتبدّلت الأحوال وصار السّجين بغتةً رئيسًا على كلِّ أرضِ مصر. للرّبِّ أوقاته الّتي لا تخيب أبدًا، فلو أخبره رئيس السّقاة عن يوسف فورَ خروجهِ من السّجن، لَمَا عَنيَ فرعون في الأمر، لكنّه تذكّر وعده ليوسف في الوقتِ المناسب، الّذي احتاج فيه فرعون إلى من يُفسّر حلمه الخاص ولم يكن من يُعبّره له. وكان قد بلغ يوسف من العمرِ ثلاثين سنة عندما تولّى منصب الرِّئاسة، أي أنّه قضى ثلاثة عشر سنة في ذلِّ العبوديّة، كان يتلذّذ فيها بالرّبّ، فأُعطي سؤل قلبه.
مرحلةُ اللقاء بإخوتِه
يا لها من مرحلةٍ مؤثّرة جدًّا لِمَا احتوى قلب يوسف من مشاعرِ المحبّةِ الأخويّةِ الحانيةِ، وموقف الغفران الشجاع، عبّر عنها باحتضانِ اخوتهِ ودموعهِ. لا بل تُوِّجت مسيرتَه المفعمةِ بالضّيقاتِ والمحفوفةِ بالتّجاربِ بِخُلاصةٍ ذهبيّةٍ فارقة: "أنتم قصدتم لي شرًا. أمّا الله فقصد به خيرًا". ولم يقل: "قصد بي خيرًا"، بل "قصد به"؛ فلم تكن ذاته مركز حياته يدور في فَلَكِها، لذا، كان يوسف خيرَ اختيارٍ لأنْ يكون القائد المدبّر، الّذي بواسطته أنقذ الله شعبه والأرض بأسرها.
موتُ يوسف
كانت كلمات يوسف الوداعيَّة مفعمةً بالثقةِ والإيمانِ العظيمين من جهةِ افتقاد الرّب بيت أبيه، مستودعًا إيّاهم في حفظِ الرّبّ ورعايتِهِ، كما استحلفهم بثقةٍ نبويّةٍ أن يُصعدوا عظامه من مصر عند مجيء وقت الرّبّ في افتقاده إيّاهم . مشهدُ الوداع هذا غير مُستَغرَبٍ على شخصيّةٍ كهذهِ رافقها الرّبّ وعرفته وسط أكثر أزمات الحياة صعوبةً، مستثمرًا إيّاها بنقاوةِ قلبٍ وتسليمٍ وطولِ أناةٍ، لِمَا يعود بتحقيقِ وعد الرّبّ ومشيئته من جهِة نجاة شعبه وخلاصهم.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.