مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

الكنيسة لا تعترض على منح الاوسكار لفيلم Spot Light

| Share

في مقالين سلطا الضوء على جوائز الأوسكار، أشارت الصحيفة اليومية الناطقة بلسان حال الفاتيكان، Osservatore Romano، إلى أن "سبوت لايت أو "دائرة الضوء"، الذي حصل على جائزة الأكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون (أوسكار) لأفضل فيلم، هو شجاع وليس معادٍ للكاثوليكية.

وكتبت المؤرخة والصحفية لوشيتا سكارافيا في عنوان عريض لافتتاحية مقالها "ليس فيلماً معادياً للكاثوليكية"، وكتبت أن سبوت لايت "ليس معادٍ للكاثوليكية، كما يُكتب، وذلك لأنه تمكن من التعبير عن الصدمة والألم العميقين للمؤمنين في مواجهة اكتشاف هذه الحقائق المروعة".

وتابعت: إن الفيلم "لا يخوض في معركة جوزيف راتزينغر (البابا بندكتس السادس عشر) الطويلة والعنيدة، كمحافظ لمجمع العقيدة والإيمان وكحبر أعظم، وقامت ضد استغلال الأطفال جنسياً في الكنيسة"، لافتة إلى أن "فيلماً واحداً لا يمكن أن يقول كل شيء، وأن الصعوبات التي واجهها راتزينغر تؤكد موضوع الفيلم، وهو أن الكثير من المؤسسات الكنسية لم يعرفوا كيفية التعامل مع التصميم اللازم في مواجهة هذه الجرائم".

وقالت الافتتاحية "ليس كل الوحوش يرتدون الثوب الرهباني. كما أن الاستغلال الجنسي للأطفال لا ينشأ بالضرورة عن نذر العفة. ومع ذلك، فقد أصبح من الواضح أن هنالك بعض الأشخاص داخل الكنيسة يبدون اهتماماً لصورة المؤسسة أكثر من خطورة الفعل".

وبحسب سكارافيا "فإن الدعوة التي نشأت من حفل الأوسكار –والبابا يحارب هذه الآفة- يجب أن ننظر إليها باعتبارها دعوة إيجابية: لا يزال هنالك ثقة في المؤسسة، وهنالك ثقة في البابا الذي يواصل تنظيف ما بدأه أسلافه، منذ كان كاردينالاً. ولا يزال هنالك ثقة في الإيمان الكامن في قلبه؛ الدفاع عن الضحايا، وحماية الأبرياء".

وفي مقال آخر نشر في العدد نفسه من الصحيفة الفاتيكانية، قال مراجع الأفلام روميو رانزاتو أن سبوت لايت "ليس فيلماً معادياً للكاثوليكية، لأن مصطلح الكاثوليكية في حد ذاتها لم يتم ذكرها". وأضاف "هنالك خطر ضد الكنيسة لأنه يميل إلى التعميم. لكن التعميمات لا مفر منها عندما تروى الحكايات في ساعتين فقط". تابع "سبوت لايت هو بلا شك فيلم شجاع، شجب الحالات التي تحتاج إلى إدانة من دون تردد. وقد فعل هذا الأمر بطريقة مفصلة، ارتكز على التحقيق وتضمّن الجدية والصدق في آن واحد".

وقد علّق الكثير من أساقفة الولايات المتحدة حول فيلم سبوتلايت. وناقش رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة دور وسائل الإعلام في تشجيع المُساءلة، في تشرين ثاني الماضي. وقال رئيس أساقفة لويفيل، جوزيف كورتز، في مدونته في ذلك الوقت: "إن وسائل الإعلام هي واحدة من القوة الرئيسية، والتي تحث الكنيسة إلى الردّ بطريقة فشلت في القيام بها حتى ذلك الحين، ونحن أفضل لذلك".

(المقال نقلاً عن الوكالة الكاثوليكية للأنباء- ترجمة أبونا)

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.