مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جون ماكسويل

قرأت كتابا مرة عن أدولف هتلر، وأتذكر منه على وجه الخصوص هذه القصة: عندما أراد الطاغية الشرير استئجار سائق، قام بمقابلة 30 شخصا لهذا المنصب، وفقا للمؤلف روبرت وايت. واختار أصغر هؤلاء -رجل قصير جدا لدرجة انه بحاجة إلى شيء مرتفع يجلس عليه ليكون قادرا على الرؤية من فوق عجلة القيادة...

بقلم أبونا القمص مرقص عزيز – كاهن الكنيسة المعلقة

ان للسمك مكانة خاصة عند السيد المسيح، فقد ذكر عنه أنه أكل سمكا بعد قيامته (لو 24 : 42 ،43) وقد كان علي الأقل أربعة من تلاميذ السيد المسيح يشتغلون بصيد السمك...

بقلم د. شارلي يعقوب أبو سعدى

واجه تلاميذ يسوع المسيح بعد صلب ودفن المسيح ظروفاً صعبةً جداً نتيجة لشعورهم بالإحباط واليأس الشديدين بسبب غياب المسيح عنهم...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

“يسوع بدون مأوى” في الفاتيكان

| Share

لحظة من فضلك!

إلى هنا الأمر عادي جداً، وبخاصة في أوروبا وحتى أمريكا. لكن من يدقق جيداً في هذا الشخص، يجد شيئاً غريباً، ألا وهو الجرح البادي على قدمه الخارجة من “البطانية”… فمن هو؟ إنه يسوع الناصري المصلوب، والذي يمثل كل إنسان متألم، وكل إنسان مهجر ولاجئ وغريب، وبلا صديق. وكل من يعاني من الوحدة والضجر.

الأغرب من ذلك أن هذا التمثال موجود حالياً على إحدى أبواب الفاتيكان التي تقود إلى مكاتب الإغاثة البابوية، والاعتناء بالفقراء… وأنها تريد أن تقول كلمة أبلغ من أي كلام: تذكر يا إنسان، أن هنالك من يتألم بصمت وحيداً… ولكن تذكر بالأكثر أن الحساب في “ذلك اليوم” لن يكون فقط عن المحبة، ولكن عن كل مرة كان بإمكانك أن تقوم بفعل محبة ولم تفعل.

بقي القول بأن هذا المجسم البرونزي، هو من صنع الفنان الكندي تيموثي شمالز، وله عدة منحوتات برونزية صادمة كذلك… وقد وضع هذا العمل في الفاتيكان في بداية الأسبوع المقدس (الأسبوع الحالي) الذي يتذكر فيه العالم آلام وموت وقيامة السيد المسيح، سيّما في هذه السنة المخصصة للرحمة.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.