مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم زهير دعيم

فيض بروحَك عليّا ربّي واغمرني حِنيّه وازرع حقلي وْرود وأماني مع نعمة غَنيّه أنا مِن غيرَك ربّي ومن غير جود إيديك...

بقلم زهير دعيم

بمناسبة مرو سنة على اعلان قداسة القدّيسة العبلّينيّة مريم ليسوع المصلوب بواردي...

بقلم زهير دعيم

هديّة السّماء أنتِ يا أمّاه وسِوارٌ ورديٌّ يُزيِّن معصم الكون وقصيدة غَزَلٍ على شفاه الرّياحين وأمنيّة تراود العذارى...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

وطني قطعة من قداسة

| Share

خلف الافق اللازورديّ
تسكن أوطاني
تسكنُ آمالي
وتُزهر
في ظلِّ القمر الغافي
أحلامي
وتنمو كما السّوسن
أيامي وأعوامي
فأبدو وَجِلاً في ظلّ الشمس
وقيثارةً
عزفت في الضُّحى
أنشودة الوطن

انثرني يا وطني الأحلى
عِطرًا فوق الهضاب
واُسكبني
على شفاه أودائك
طَلاً وعسلاً
واُمسح بجناحيْكَ الناعمين
أطراف أحلامي
فانّي أموت عشقًا بِمِسْكِ ترابكَ
وبتغريدة الدُّوري
فوق كرمةٍ عتيقة
قبعت عند صخرية دهرية!!

شوقي الهامس يشدّني
يرميني
في أكناف دفيئة
ويلُمُّني
رذاذًا من فوق الجليل
فأنام نومة عاشق
على هاتيك اليدين
أتأرجح هناك
وألهو بِسِوارٍ من نرجس
وعقدٍ من بخور
وأصحو على وقع أمّي
تُغطّيني
في ليلةٍ حالكة
احتلّها البرق والريح

وطني قطعةٌ من اله
امّي قطعة من اله
وأنا طفل صغير يتعبَّدُ
في محراب المحبّة.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


18/12/2015 ‏ 12:29
وينتشي الطُّهرُ مختالًا وتُغرِّدُ البراءةُ فوقَ رُبى الأيامِ راسمةً على خدِّ الزّمنِ صرخةً حانيةً...


08/12/2015 ‏ 13:54
منظر الشيخ الجليل، ذي الّلحية البيضاء ، واللباس الأحمر ، والحنان يقطر منه، وهو يحمل كيس هداياه إلى الأطفال في عيد الميلاد ، منظر جميل ، رائع، يأخذ بمجامع القلوب...


19/11/2015 ‏ 09:50
وقت الضّيق ووقت الغَّمَ لا تتضايق ولا تهتمّ ارفع ليسوع عيونَك وقلّو غَطّيني بالدم...


02/09/2015 ‏ 09:14
لماذا لا يقف غنايم والباقون في اللجنة القطرية – القَطريّة- الى جانب المدارس الاهلية في البلاد في نضالهم العادل من اجل حقوقهم وحقوق اطفالنا جميعًا...


17/08/2015 ‏ 11:49
أنا قلبي إليه ميّال ولا فِشّ غيرو عالبال يسوع وحدو اللي حبيبي...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.