مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم المعلمة رولا رشماوي

لعلنا نعلم بأن ما يواري الضيق هو الفرج وان الدمعة مفتاح الابتسامة ولعلنا نعلم أيضا أن كل ما يقال وما يحدث، مرسوم كجدارية تمر على سلسلة الزمان تروي مشيئة الله لنا. وفي كثير من الأوقات نجد أن الأمور مترابطة لغاية أو لمراد معين، وسنتطرق الآن إلى الصلاة والانتظار...

البطريرك ميشيل صبّاح

وردت أسئلة من القرّاء عن الموضوع التالي: ما هي العلاقة في الكنيسة بين كاهن الرعيّة والمؤمنين العلمانيّين؟ ماذا عن مؤهِّلات الكاهن؟ ماذا عن مؤهِّلات العلماني؟ كيف يتمّ التكامل بينهما؟...

بقلم الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

لقد دعانا الله القدوس ان نكون له أبناء وبنات قديسين فى كل سيرة لننال المواعيد العظيمة والسماء وأمجادها ونسلك فى حياة الجهاد الروحي وبالإيمان العامل بالمحبة نطهر ذواتنا من كل دنس...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

ما معنى أن تكون مسيحياً مع تعدد الكنائس وانقسامها؟

| Share

أنت مسيحيّ وأنت في كنيسة، وأنت تعيش مع كنائس متعدِّدة: كنائس كاثوليكيّة وبروتستانتيّة وأورثوذكسيّة (روم ولاتين وروم كاثوليك وموارنة وسريان وكلدان وأرمن وأقباط وأحباش، وأنجليكان ولوثريون وكنائس إنجيليّة ...)

ما معنى أن تكون مسيحيًّا مع هذا الواقع؟ مع تعدّد الكنائس وانقسامها؟ العلاقة مع الجميع، داخل جماعتك المؤمنة وخارجها، دليلها واحد، وهو وصيّة المحبّة. تحِبّ الجميع كما تحِبّ جماعتك المؤمنة. كلُّهم يؤمنون بيسوع المسيح. كلُّهم أبناء الله. كلُّهم خليقة الله. وكلُّهم يحبُّهم الله. وكذلك أنت بمثل حبّ الله لكلّ واحد منهم، تحبّ جميع المسيحيّين في جميع الكنائس. لماذا نحن منقسمون؟ هناك من يهتمّ، ويدرس ويحاور، على أعلى المستويات في الكنيسة وعلى مستويات مختلفة. إذا أتيح لك أن تشارك في إحدى الدراسات والحوارات حول وحدة المسيحيين، شارِكْ. وإلّا، انتظر رحمة الله، وثمرةَ محبّتِك أنت للجميع، ومحبَّتِنا جميعًا في كلّ الكنائس بعضنا لبعض حتى تُثمِر نعمةُ الله الوحدة التي سيهبنا إيّاها الله، إن نحن أحبَبْنا بعضُنا بعضًا حبًّا حقيقيًّا. أوّلًا المحبّة، ثم الوحدة.

في هذه الحالة، دليلك أمران: أوّلًا المحبّة، وثانيًا الأمانة لكنيستك التي منحك الله فيها نعمة الإيمان. ولا نَقُل: كلّنا واحد ولا فرق. مع الأسف، لسنا كلُّنا واحدًا، وبيننا فروق. وكما قلتُ، هناك كثيرون مختصّون بدراسة هذه الفروق وأسبابها وكيفيّة إزالتها. من استطاع المشاركة فيها فليشارك. ومن لم يستطع، فليحِبّ، وليُصَلِّ كما صلّى يسوع المسيح "أبَتِ لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحنُ وَاحِد"، وليبقَ أمينًا للكنيسة التي فيها منحه الله نعمة الإيمان. ولينتظِرْ نعمة الوحدة التي سيمنحنا إيّاها الله، إن نحن استحقَقْنا هذه النعمة. ونستحقُّها بالمحبّة، محبّتِنا بعضِنا لبعض.

التعليقات
لنفس الكاتب/ة  


21/09/2016 ‏ 15:03
الصلاة ما هي؟ هي المثول أمام الله. والمثول أمام الله مثول مع جميع أبناء الله. هي لحظة يرتفع فيها الإنسان عن الأرض، حتى المقاتل، ليعود إلى الأرض بقوّة متجدّدة، للمحبّة لا للموت، وللمطالبة بحقِّه...


13/09/2016 ‏ 16:21
الكنيسة ما هي؟ هي شعب الله. هي شعب بكلّ مَن فيه، رؤساؤه والمؤمنون جميعًا. ذكرنا صورة الجسد التي استخدمها القديس بولس...


05/09/2016 ‏ 14:50
نبدأ من جديد بقول المسيح للرسل، لمـَّا أرسلهم "ليبشِّروا بملكوت الله". قال لهم: كونوا أحرارًا من كلّ شيء. "لَا تَأخُذُوا مَعَكُم لَا كِيسًا وَلَا مِزوَدًا وَلَا عَصَا" (راجع لوقا:9: 3-4). أي لا تهتمّوا للمال. ولا تطلبوا حماية. ولا تهتمّوا للمؤونة...


24/08/2016 ‏ 14:12
هناك في العالم كنائس أشدُّ فقرًا منَّا وهي بحاجة أكثر منّا إلى محبّة الكنائس في العالم. بل هي بحاجة إلى "محبَّة" كنائسنا أيضًا...


11/08/2016 ‏ 14:54
العلمانيّون يريدون أن يقوموا بدورهم. والكنيسة ترحِّب بهم. بل هي بحاجة إليهم. ولكن، ما طبيعة الحياة في الأبرشيّة وفي الكنيسة. وما هو دور العلمانيّ المؤمن فيها وكيف يمكن للعلمانيّ المؤمن أن يقوم بدوره؟...
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.