مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

بعد 5 سنوات على تعليق الحوار: البابا سيستقبل شيخ الأزهر

| Share

الفاتيكان - أبونا- أعلن المتحدث باسم الفاتيكان، أمس الخميس، أن البابا فرنسيس سيستقبل يوم الاثنين المقبل 2016/5/23، في الفاتيكان، شيخ الأزهر أحمد الطيب.

وقال الأب فيديريكو لومباردي في تصريح للصحافيين، "يتم التحضير لهذا اللقاء وهو مقرر يوم الاثنين" دون مزيد من التفاصيل. وأوضح "لا نعرف حتى الآن توقيت والتفاصيل بشكل دقيق، لكن نتوقع أن يمضي اللقاء قدماً".

وسيضع اللقاء المنتظر حداً للعلاقات المجمدة بين المؤسسة السنية الأكاديمية المصرية والكرسي الرسولي، بعد التعليق الذي أدلى به البابا بندكتس السادس عشر، إثر هجوم دامٍ على كنيسة قبطية في الأسكندية، في كانون الثاني عام 2011.

وقال آنذاك: "إنه علامة أخرى على الحاجة الملحة لاعتماد حكومات المنطقة، على الرغم من الصعوبات والمخاطر، تدابير فعّالة لحماية الأقليات الدينية". وقد فسرت القاهرة هذه الكلمات على أنها تدّخل سياسي، الأمر الذي دفع بالحكومة المصرية استدعاء سفيرها لدى الكرسي الرسولي، كما قرر الأزهر تعليق حواره مع الكرسي الرسولي، على إثر كلمات جوزيف راتزينغر.

إلى أن الحوار قد استؤنف شيئاً فشيئاً، ولكن ليس بشكل رسمي، بعد تولي البابا فرنسيس سدة رئاسة الكنيسة الكاثوليكية، مع تبادل الموفدين. وفي آذار 2014 شارك أحد مسؤولي مؤسسة الأزهر الدينية، محمود العزب، في مبادرة بين الأديان لإطلاق شبكة لمكافحة شتى أشكال العبودية الحديثة والإتجار بالبشر، وأكد في حينها "لم يقطع الحوار أبداً بل علّق فقط".

وفي شباط الماضي، زار وفد من الفاتيكان جامعة الأزهر، وأعرب عن استعداد الكرسي الرسولي لاستقبال الإمام الأكبر وعقد لقاء مع البابا. وأبلغ البيان الفاتيكاني أن المونسنيور ميغيل أنخيل أيوسو غيسكو، أمين سر المجلس الحبري للحوار بين الأديان، إلى جانب السفير الرسولي في مصر المونسنيور برونو موزارو، قاما بزيارة إلى "المؤسسة السنية المرموقة" الأزهر.

وكان في استقبال الوفد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر. وقال البيان "جرى اللقاء في جو من الود الكبير"، "وناقش الطرفان ضرورة استئناف الحوار بين المؤسستين، كما دعا إليه البابا فرنسيس والعديد من الأشخاص ذوي الإرادة الصالحة. وقد شدد الطرفان على أهمية مواصلة وتعزيز هذا الحوار من أجل خير الإنسانية". وسلّم المونسنيور أيوسو رسالة من الكاردينال جان لويس توران، رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، أعرب فيها عن استعداده لاستقبال الإمام الأكبر، ومرافقته لعقد لقاء رسمي مع البابا فرنسيس.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
نيسان
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.