مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

مسيحيون ومسلمون وصابئيون ويزيديون يصلون معاً من أجل السلام

| Share

أقامت البطريركية الكلدانية، الاثنين، صلاة موحدة من أجل السلام في العراق وسورية، شارك فيها مسيحيون ومسلمون وصابئيون ويزيديون، في كنيسة العذراء سلطانة الوردية، بالعاصمة بغداد، لمناسبة اختتام الشهر المريمي، وسنة الرحمة، وقرب حلول شهر رمضان.

وأكد البطريرك لويس روفائيل ساكو في كلمته، على "أهمية الصلاة وسط الأحداث الخطيرة والآلام الشديدة التي يعيشها العراق وسورية وبلدان المنطقة. فالصلاة مهمة ليهدأ البركان، ويهنأ العراقيون وتطمئن قلوبهم. والصلاة لا تغير الأحداث مباشرة، بل تغير بعمق قلب من يعيش الأحداث وتغير نظرته. إن صلينا بهذه الروحية عندها تحصل المعجزة ويكون لنا السلام في داخلنا وحولنا".

وأشار غبطته إلى "سنة الرحمة التي أعلنها البابا فرنسيس والرحمة هي طريق المؤمن. كما أن إخوتنا المسلمين على أبواب الرمضان الذي هو فرصة للصيام والصلاة والتوبة وممارسة الرحمة والإحسان، وتصويب المفاهيم والعلاقات واختيار طريق السلام والمصالحة وبناء الثقة المتبادلة".

وأوضح أن "الوضع المأسوي يضعنا معاً أمام الله، وأمام مسؤولياتنا الإنسانية والدينية للتحرك سريعاً وبثقة عالية من أجل توحيد الجهود لنشر ثقافة التسامح والمحبة والسلام والصداقة، وتعميق قيم الانتماء الوطني والروحي، والابتعاد عن التطرف المدمر بكافة أشكاله، وخصوصاً أن الشرائع السماوية كلها تدعو إلى إرساء العدل بين الناس في كافة المجالات وتحرم الظلم بكل أنواعه".

وخلص البطريرك ساكو إلى القول: "كفانا حروباً، لقد تعب شعبنا العراقي بكافة أطيافه من هذه الحروب الويلات، هذا القتل اليومي والخراب والتهجير، لا معنى له، إنه خروج عن الشريعة الإلهية، لأن في تصميم الله أن يعيش الإنسان، كل إنسان سعيداً. شعبنا العراقي يتوق إلى السلام والحرية والكرامة والحياة السعيدة. علينا أن نغير عقليتنا وثقافتنا حتى يكون لنا مستقبل أفضل".

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
نيسان
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.