تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

مشروع قانون الكنائس المسيحية يشعل حربًا ديبلوماسية بين واشنطن وأنقرة! هل تعود كنائس المسيحيين في تركيا وقبرص إلى أصحابها؟

| Share

تركيا- أليتيا- أثارت موافقة لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي على مشروع قانون يقضي بمحاسبة تركيا ومطالبتها باعادة الكنائس الأرمنية والمسيحية التي خضعت لسيطرتها موجة من الغضب الشّديد.
بالأفعال غير المسؤولة وصفت الخارجية التّركية خطوة أعضاء الكونغرس الأمريكي ومؤيديهم. هذه الأفعال بحسب أنقرة ستؤدي إلى تشويه العلاقات الثنائية بين البلدين والمصالح التي تجمعهما.

وكان مشروع القانون الذي لعب اللوبي الأرمني دورًا كبيرًا في صياغته وتمريره، يجبر وزير خارجية البلاد على تقديم تقريرسنوي للكونغرس حول جهود حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بخصوص حماية وتأمين عودة الممتلكات الدينية المسيحية بما فيها الأرمنية في شرق تركيا إلى أصحابها الشرعيين وكذلك تلك الكنائس الموجودة في قبرص الشمالية المحتلة حاليا من قبل جيش الكيان التركي.

وكان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأمريكي إييد رويس قد أشار إلى الوضع المتدهور للمعالم المسيحية في تركيا موضحًا أن أنقرة قد حولت اثنين من الكنائس البيزنطية إلى مساجد دون أي مبرر. من جهة أخرى أكد النائب اليوت انجل أن العديد من الكنائس قد صودرت في السنوات القليلة الماضية بما فيها كنائس قبرص الشمالية.

هذا ولقيت موافقة اللجنة الخارجية على مشروع القانون ترحيبا كبيرا في داخل الولايات المتحدة ولاسيما من قبل أبناء ومنظمات الجاليات الأرمنية واليونانية والسريانية/الأشورية.

الرّد التّركي الصّارم
“هذه المحاولات التي تقودها دوائر معادية لتركيا من داخل الكونغرس الأمريكي لا شك مدفوعة باعتبارات سياسية لدفع مثل هذه المبادرات غير البنّاءة وغير المقبولة.” هذا ما أتى على لسان وزير الخارجية التّركي ونُشر على الموقع الإلكتروني التّابع للسّفارة التّركية في واشنطن.

هذا البيان القاسي كان كفيلًا بإثارة المخاوف من أن يؤدّي مشروع القانون هذا إلى تعقيد العلاقات التركية الأمريكية في الوقت الذي تعوّل فيه واشنطن على أنقرة حليفتها في حلف شمال الأطلسي لنزع فتيل الأزمة في سوريا وكبح توسّع الدّولة الإسلامية في العراق والشّام “داعش”.

بيان الخارجية التّركية أضاف:”بعيدًا عن كون مشروع القانون فارغًا وباطلًا نعتبر هذه المبادرات غير أخلاقية في ظل وجود روح الشّراكة والتّحالف التي نتمتّع بها مع الولايات المتّحدة حيث تسعى أنقرة إلى توثيق تعاونها وتضامنها مع واشنطن خصوصًا في مواجهة تحدّيات المنطقة والعالم .”

وفي ختام بيان الخارجية أعربت تركيا عن توقّعات قوّية من أن تظهر الإدارة الأمريكية موقفها بكل وضوح تجاه هذا التّصرف المتهوّر الذي يتناقد وأواصر التّحالف بين البلدين. كما وثمنّت أنقرة تحرّك كل من يقدّر العلاقات التركية والأمريكية.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2020
السابق
القادم
كانون الثاني
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.