تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

نساء حكيمات في كلية بيت لحم للكتاب المقدس

| Share

المساواة بين الجنسين هي إحدى القيم الأساسية لكلية بيت لحم للكتاب المقدس. وقد بدا من المناسب أن نلفت الانتباه بشكل أكبر إلى الإنجازات الرائعة التي حققها بعض أعضاء هيئة التدريس خلال الأشهر الماضية. يسعى موظفونا وأساتذتنا العاملون بجد لتوفير تعليم جيد يخدم طلابنا بشكل كامل، ونحن ممتنون لالتزامهم وثباتهم.

أول عضو هيئة تدريس نرغب أن نحتفل بها هي أخصائية التربية والمستشارة النفسية المسيحية في الحرم الجامعي، الدكتورة مادلين سارة. تعلّم د. مادلين وتقدّم المشورة في الكلية، بينما تحافظ على مشاركتها المكثفة في خدمات أخرى، مثل الخدمة في الفريق الرعوي في كنيستها المحلية في القدس، وتقديم المشورة والإرشاد للنساء من خلال خدمتها التي تدعى “آنية بيده”، ورعايتها لأسرتها.

بعد حصولها مؤخراً على شهادة الدكتوراه في التكوين الروحي والقيادي من جامعة جورج فوكس، تعمل دكتورة مادلين على إيجاد طرق جديدة في ثقافة ومجتمع غالباً ما تقاوم القيادة النسائية. حيث ركزت أطروحتها على النساء الفلسطينيات في الكنيسة المحلية الإنجيلية. وقد تناولت الكتابات الصعبة والمثيرة للجدل في كثير من الأحيان فيما يتعلق بقيادة النساء في الكنيسة، وخرجت مقتنعة بأن المرأة يمكن ويجب أن تشارك في أدوار قيادية، ليس فقط في الكنيسة ولكن في المجتمع كذلك. أملها هو أن تأخذ الكنيسة خطوة إلى الأمام في الاعتراف بمباركة إشراك النساء في مواقع أكثر للقيادة والسماح لهن بإتمام دعوة الله في حياتهن دون قيود الجنس.

“آمل أن استخدم رسالتي في فتح المزيد من المناقشات، وأن أقوم بتدريس بحثي الخاص في دورات تدريبية لقادة الجيل القادم. أريد أن أدرب النساء القائدات، وأن أساعد في أن أكون موجِّهة روحية للآخرين، وأن أساعد أيضا في تعزيز ذلك في الثقافة العربية، حيث ينقص هذا المفهوم بشكل خاص “.

بالإضافة إلى ذلك، فإن عضوة أخرى في هيئة التدريس لدينا، غريس الزغبي أرتين، رئيسة قسم دراسات البكالوريوس، قد تم قبولها مؤخرًا في برنامج دكتوراه في اللاهوت في كلية اللاهوت في لندن. وتحمل أطروحتها عنوان “التعليم اللاهوتي للنساء في العالم العربي: استكشاف للافتراضات الدينية والثقافية التي تؤثر على مشاركتهن”.

تملك غريس أيضًا شغفا منذ فترة طويلة بالمرأة في مجال التعليم، وهي مصرة في البحث عن طرق لتمكين النساء في مجال التعليم، ولكن في التعليم اللاهوتي على وجه التحديد. كشفت دراسة وبحث غريس حتى هذه النقطة أنه رغم كونها بالتأكيد قضية ضمن الثقافة العربية، إلا أن الطريق طويل في جميع أنحاء العالم أمام تعليم النساء في الدراسات اللاهوتية. هي ترى الإمكانيات لدى النساء والطلاب العرب الذين تعمل معهم، لكنها ترى عدم وجود المنصب أو المركز أو حتى الفرص لهؤلاء النساء لمواصلة تعزيز معرفتهن باللاهوت في هذا السياق والثقافة. وقد دفعها الكثير من هذا نحو موضوع أطروحتها.

“سوف يمتد هذا العمل نحوي. فهو يجبرني على أن أتعرض لآراء مختلفة، وآمل أن أفعل كل ذلك من أجل مجد الله. أملي هو أن يدرس المزيد من الناس كلمة الله وأن يكون عملي بمثابة تشجيع لمن حولي. “
من خلال سياقهن وخبرتهن الخاصة في هذا المجتمع، تشكّل مادلين وغريس طريقة جديدة للتقدم في الثقافة العربية المسيحية عن أهمية المرأة في القيادة والتعليم. من خلال تفانيهن وثباتهن في السعي نحو حقل مهمش كثيراً ما يمر دون أن يلاحظه أحد، فإنهن يزرعن بذور التمكين والتغيير. تضع هؤلاء النساء الحكيمات في كلية بيت لحم للكتاب المقدس الأسس التي نصلي ونسعى جاهدين لرؤية ثمارها الآن، وأيضا في المستقبل. إننا فخورون بعملهن الشاق، ولكن أيضا بشخصيتهن وجسارتهن وصمودهن في هذا المسعى.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2018
السابق
القادم
أيلول
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.