مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم مدلين سارة مستشارة نفسية وأخصائية تربية

منذ ولادة الفتاة يتم تصنيفها اجتماعيا ويتم رسم خطوط عريضة لمسيرتها الحياتية ويتم إخضاعها إلى لائحة طويلة من المسموحات والممنوعات فتنشأ الفتاة وسط منظومة أخلاقية وفكرية تتنافى مع كونها إنسان كامل الحقوق ويتم تهميش قدراتها وتجميد عقلها كأنها إناء فارغ يتم تعبئته بالمفاهيم الاجتماعية السائدة فتكتسب الفتاة هذه القيم ويتطور تفكيرها في إطار محدود لا يتخطى الإناء الذي تم قولبتها بداخله وتقع فريسة للخطوط الحمراء بداخلها والتي توجه سلوكها وتفكيرها وهذا هو الدور الجندري ( ذكور وإناث) الذي يولد مع الفتاة وتعززه الإجابة المألوفة عن كافة تساؤلاتها “هو ولد وأنت بنت ” وكأن البنت تهمة تلتصق بها منذ الولادة حتى الممات وتكون هي الشماعة التي تجردها من حقوقها وتكبح جماح تطورها ونمائها الفكري...

بقلم ميرنا عيساوي جورجي

قد يحكم علينا الناس من مظهرنا الخارجي، بدءاً من لون البشرة ونقائها إلى القشور المتمثلة في ثمن الملابس وفخامة السيارة أو البيت أو المستوى الاجتماعي والتعليمي ورفعة الوظيفة، هذه أحكام زائلة وقبض الريح يطلقها البشر على غيرهم غير آبهين بالمضمون الحقيقي لقيمة الإنسان ورفعته...

بقلم خبيرة المشورة والإرشاد النفسي المسيحي مدلين سارة

إن الخطوة الأولى نحو تجديد أذهاننا هي السيطرة على أفكارنا. العديد من النساء والأشخاص ينصاعون لأكذوبة "أنا لا أستطيع أن أسيطر على أفكاري"، وحتى بعض المؤمنين يقعون في الشرك ذاته بقولهم "إبليس يتحكم ويؤثر على أفكاري"، وآخرون يلومون غيرهم "أنت السبب، أنت دفعتني لأفكر بهذا النحو وبهذه الطريقة"...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

امرأة ذات سلاح

| Share
كثيراً ما يتوارد إلى أذهاننا صورة ذكورّية عندما نتحدث عن الشجاعة وكأنها أصبحت حِكراً على الرجال فقط. إلا أن أكثر ما تحتاجه المرأة وخاصة العربية في هذا الزمان هو الشجاعة. لا أقصد بالشجاعة تحقيق بطولات أو استعراضات عضلية مع أنه لا يوجد عندي أي اعتراض على ذلك ولكني أتحدث تحديداً عن شجاعة الفكر والقرار.

في عصر قرر أن يرسم للمرأة صورة نمطيّة تختزل كينونتها بجسد نحيل ووجه مثاليّ الملامح، فسلاحكِ الوحيد عزيزتي هو الشجاعة. في زمن اجتاحت فيه التكنولوجيا بيوتنا وأضحت أكثر تأثيراً منّا على أولادنا، سلاحكِ الوحيد هو الشجاعة. في مجتمع قرر منذ عقود عدم الايمان بكِ وتصنيفكِ على أنكِ ناقصة عقل وحصر دورك في تنظيف البيت وخدمة الزوج، كل ما تحتاجينه هو الشجاعة. بين أشخاص قرروا تسميتك بالعانس لمجرد أنك تخطيّت سن الثلاثون دون أن تركبي قطار الارتباط وأصدروا عليك حكما مسبقا بأنك سيئة السمعة لمجرد أنك مطلقة وأشاروا عليك بالإصبع أنك عاقر لمجرد أنك لم تنجبي أولاد فحتماً عليك مواجهتهم بالشجاعة!

شجاعتك عزيزتي المرأة تكمن بداخلك. فأنت لا تحتاجي إلى أسلحة وعتاد لتصيري شجاعة وإنما بيدك اليوم أن تكسري قيود ربطتكِ لسنوات وأفكار بالية مدفونة تحت التراب انتهى تاريخ صلاحيتها قيدت حريتك لعقود! يمكنك أن تصيري امرأة ذات ثورة، امرأة صاحبة انتفاضة ليس برمي الحجارة وتفجير القنابل وحمل الأعلام بل برمي الأفكار النمطية في بحر النسيان وتفجير معتقدات بالية وحمل نفسك بنفسك!

إن واحدة من أكثر النساء الهاماً في التاريخ هي ملكة مصر كليوباترا. كانت كليوباترا فاتنة الجمال وذات سحر اسطوري، إلا أنها استطاعت أن تثبت أنها امرأة صاحبة قوة رائدة وتصميم في حقبة سادت فيها السلطة الذكورية واستطاعت أن تهزم انطونيوس وقيصر لا بجمالها وانما بذكاءها وشجاعتها! من أشهر أقوال كليوباترا: "أنا لن أُهزم" فلا تسمحي يا عزيزتي أن يضعك المجتمع في قالب الجسد المثالي بل اجعليهم بجمال فكرك وقوة إرادتك يصرفون النظر عن جسدك ملتفتين الى دورك وما صنعتيه من تغيير!

كوني أنت من يبني فكر أولادك ويصقل مواهبهم ويزرع في قلوبهم الايمان ولا تتركيهم يتطايرون كالعصافة أمام زوبعة التكنولوجيا ورياح أفكار المجتمع. كوني شجاعة في مواجهة أفكار المجتمع النمطية التي حددت مسبقاً شكلك ودورك وأسلوب تربية أولادك وألقت عليك تسميات ومُسميات. كوني شجاعة واصنعي فرقا!

لا أريد أن أهدر حبراً واضيّع صفحات ثمينة في كتابة مثاليات، ولكن اسمحي لي الآن أن اطرح عليك بعض الاقتراحات العمليّة علها تساعدك أن تخطي خطوة جديدة نحو الشجاعة:

•اجلسي مع نفسك أولاً وفكري في دورك وقيّمي ما أنت عليه اليوم.
•إن كان لديك مخاوف من البدأ بخطة جديدة حاولي تحديد سبب الخوف.
•اقرأي من كلمة الله عن هويتك وقيمتك ودورك كامرأة وزوجة وأم.
•إلجأي إلى نساء موجودات في محيطك قاموا بمبادرات شجاعة وتحدثي معهن واطلبي الارشاد والنصيحة.
•ابحثي في الكتب وشبكات الانترنت عن شخصيات نسائية تخطت حواجز كثيرة بشجاعة وكسرت القالب النمطي وتعلمي من سيرة حياتهن أمثال اوبرا وينفري والأم تريزا وغيرهن.

وفي النهاية سأترك معك عزيزتي هذه المقولة الشهيرة لكاثرين بوث: 'إن أردنا إصلاح المستقبل فعلينا ازعاج الحاضر" قومي انتفضي وازعجي حاضرك!
التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.