مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم ماتيلدا توما خوري

كثيراً ما يتوارد إلى أذهاننا صورة ذكورّية عندما نتحدث عن الشجاعة وكأنها أصبحت حِكراً على الرجال فقط. إلا أن أكثر ما تحتاجه المرأة وخاصة العربية في هذا الزمان هو الشجاعة. لا أقصد بالشجاعة تحقيق بطولات أو استعراضات عضلية مع أنه لا يوجد عندي أي اعتراض على ذلك ولكني أتحدث تحديداً عن شجاعة الفكر والقرار.

بقلم مدلين سارة مستشارة نفسية وأخصائية تربية

منذ ولادة الفتاة يتم تصنيفها اجتماعيا ويتم رسم خطوط عريضة لمسيرتها الحياتية ويتم إخضاعها إلى لائحة طويلة من المسموحات والممنوعات فتنشأ الفتاة وسط منظومة أخلاقية وفكرية تتنافى مع كونها إنسان كامل الحقوق ويتم تهميش قدراتها وتجميد عقلها كأنها إناء فارغ يتم تعبئته بالمفاهيم الاجتماعية السائدة فتكتسب الفتاة هذه القيم ويتطور تفكيرها في إطار محدود لا يتخطى الإناء الذي تم قولبتها بداخله وتقع فريسة للخطوط الحمراء بداخلها والتي توجه سلوكها وتفكيرها وهذا هو الدور الجندري ( ذكور وإناث) الذي يولد مع الفتاة وتعززه الإجابة المألوفة عن كافة تساؤلاتها “هو ولد وأنت بنت ” وكأن البنت تهمة تلتصق بها منذ الولادة حتى الممات وتكون هي الشماعة التي تجردها من حقوقها وتكبح جماح تطورها ونمائها الفكري...

بقلم ميرنا عيساوي جورجي

قد يحكم علينا الناس من مظهرنا الخارجي، بدءاً من لون البشرة ونقائها إلى القشور المتمثلة في ثمن الملابس وفخامة السيارة أو البيت أو المستوى الاجتماعي والتعليمي ورفعة الوظيفة، هذه أحكام زائلة وقبض الريح يطلقها البشر على غيرهم غير آبهين بالمضمون الحقيقي لقيمة الإنسان ورفعته...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

نساء فلسطينيات مؤثرات تحت سن الـ50!

| Share

منقول عن كلية بيت لحم للكتاب المقدس، للمقال الرئيسي انقر هنا
ديما خطيب
“واقفًة مثل التمثال وسط العاصفة، هزيمتي هي انتصار جميل”.
ولدت الخطيب في دمشق لأم سورية وأب فلسطيني. وهي حاليًا المدير الإداري لمؤسسة AJ+، وهي منصة رقمية للأخبار، مقرها سان فرانسيسكو والدوحة. انضمت خطيب إلى قناة الجزيرة في عام 1997 كصحفية إذاعية في غرفة الأخبار الأولى في الدوحة، وسرعان ما أصبحت منتجًا للأخبار، واكتسبت شعبية لإدارتها أثناء تغطية القناة لحرب العراق. وكانت أول رئيسة لمكتب قناة الجزيرة.

منذ 19 عامًا، قدمت ديما تقارير من أكثر من ثلاثين دولة، وأجرت مقابلات مع رؤساء وأشخاص من جميع أنحاء العالم. وهي تتحدث ثماني لغات وتكتب بأربع لغات منها. نشرت ديما مجموعة شعرية باللغة العربية بعنوان “لاجئة حب”.

سوزان أبو الهوى
“جميعنا نولد مع أعظم الكنوز التي يمكن أن نمتلكها على الإطلاق. أحد هذه الكنوز هو عقلك، والآخر هو قلبك”.
ولدت سوزان أبو الهوى في الكويت للاجئين فلسطينيين من حرب عام 1967. في العاشرة من عمرها، انتقلت إلى القدس الشرقية، حيث التحقت بمدرسة للفتيات ودار الأيتام قبل مغادرتها إلى الولايات المتحدة. على الرغم من أن هذه الظروف قد تبدو صعبة، إلا أن أبو الهوى تتذكرها بفرح، حيث وجدت نعمة في قدرتها على استكشاف جذور أسرتها بطريقة لا يستطيع الكثير من اللاجئين القيام بها.أبو الهوى هي أيضا شاعرة وكاتبة سياسية. وهي مؤسسة ورئيسة ’ملاعب لفلسطين‘، وهي منظمة أطفال مكرسة لدعم حق الأطفال الفلسطينيين في اللعب. كتبت رواية “صباح في جنين”، وهي رواية خيالية مستوحاة من شجاعة وإنسانية مواطني جنين، وهي تعبر عن الإحساس الفلسطيني بعدمية الجذور. الرواية هي من الأكثر مبيعًا، وترجمت إلى 28 لغة.

ياسمين مجلّي
“ما أقوم به هو بدء محادثة يخاف الناس خوضها”.
ياسمين فنانة فلسطينية تبلغ من العمر 22 عامًا وناشطة في مجال حقوق المرأة، تشمل مهنتها الناشئة الكتابة النقدية وورش العمل الفنية متعددة التخصصات، ومشاريع المشاركة الاجتماعية في المجتمعات العامة في الضفة الغربية.يُنظر إليها على أنها القوة الدافعة لحركة “أنا أيضا” Me Too)) في الشرق الأوسط بعد بيعها الملابس التي تحمل شعار “أنا مش حبيبتك” للنساء في الضفة الغربية. قالت ياسمين مجلي إنها بدأت في تصميم القمصان والسترات والبلايز بعبارات جريئة كوسيلة لتشجيع المجتمع الفلسطيني على مواجهة التحرش الجنسي.ياسمين هي مؤسسة قبضة طفل (BabyFist) – وهو ما تصفه بحركة اجتماعية للمساواة بين الجنسين في الأراضي الفلسطينية والعالم العربي الكبير. وقد بدأت الحملة استجابة لتجربتها الشخصية الخاصة بالتحرش في الشوارع، لكنها سرعان ما تطورت لتصبح مشروعًا أكبر.

دينا تكروري
“أنا فخورة بكوني ممثلًا إيجابيًا ونموذجًا يحتذى به لمن هم أصغر مني. حدودي هي السماء.”
دينا هي مقدمة ومنتجة رئيسية في مؤسسة AJ+. دينا معروفة بتقاريرها الجريئة والرائعة، والتي تتحدث عن قول الحقيقة من أجل القوة في أي مكان، وإعطاء صوت لمن لا صوت له. وهي غالباً ما تسأل الأسئلة الصعبة والمحرمة التي يخجل منها الآخرون. وقد انتشرت العديد من مقاطع الفيديو التابعة لها بشكل كبير، حيث حصلت على ملايين المشاهدات على فيسبوك ويوتيوب.قدمت دينا تقريراً دولياً عن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، والتوترات في شبه الجزيرة الكورية، وعن أزمة اللاجئين في أوروبا، وكانت واحدة من أوائل الصحفيين الذين استخدموا التصوير المباشر في الفيسبوك كأداة لتقديم تقرير وذلك أثناء تغطية أزمة اللاجئين في أوروبا في سبتمبر عام 2015 .

ميسون زايد
“آمل أننا معًا، يمكننا خلق صور أكثر إيجابية للإعاقة في وسائل الإعلام وفي الحياة اليومية.”
ميسون زايد من مواليد نيوجيرسي. وهي ممثلة وكوميدية تعاني من الشلل الدماغي. ولطالما رغبت أثناء طفولتها في أن تكون ممثلة، على الرغم من إعاقتها.هي واحدة من أوائل النساء المسلمات اللواتي أصبحن ممثلات كوميديات في أمريكا ويؤدين في فلسطين والأردن. زايد هي المؤسس المشارك والمنتج التنفيذي المشارك لمهرجان نيويورك للكوميديا ​​العربية. بسبب عمل زايد الشاق، تمكن المهرجان من الاستمرار لأكثر من ثماني سنوات حتى الآن. ونظرًا لأن النساء الكوميديات نادرات جدًا في فلسطين، فإن زايد هي أحد القلة.تقضي زايد ثلاثة أشهر من كل عام في فلسطين. وهناك، هي مؤسسة “أطفال ميسون”، وهي منحة دراسية أنشأتها، وهي أيضًا برنامج تعافي للأطفال اللاجئين المصابين والمعاقين.

حنان الحروب
“أخبر جميع المعلمين، سواء كانوا فلسطينيين أو حول العالم: مهمتنا إنسانية وأهدافها نبيلة. يجب أن نعلم أطفالنا أن سلاحنا الوحيد هو المعرفة والتعليم”.
حنان الحروب هي معلمة فلسطينية. كانت، في عام 2016، ثاني فائزة بجائزة المعلم العالمية، والمتخصصة في دعم الأطفال المصابين بصدمات نفسية.نشأت الحروب في مخيم للاجئين الفلسطينيين في بيت لحم، حيث عاشت وشهدت أعمال عنف، وأصيب أطفالها بصدمة جراء حادث إطلاق نار أطلقت فيه النار على زوجها في سيارته عند نقطة تفتيش تابعة للجيش الإسرائيلي. وهي تعلّم الأطفال اللاجئين الفلسطينيين، وشعارها هو “لا للعنف”. كما تستخدم طريقة متخصصة طورتها بنفسها، والتي تعتمد على أساليب اللعب التي تهدف إلى حل العنف والتوتر. تم تفصيل الطريقة في كتابها، “نحن نلعب ونتعلم”. وقالت عندما بدأت في التدريس، “كان الأطفال يحملون معهم العنف الذي كان يشاهدونه في الشوارع، إلى الفصول الدراسية، ولكن بعد بضعة أشهر، تحسن سلوكهم وموقفهم بشكل كبير”.

نجلاء سعيد
“لقد ناضلت من أجل التوفيق بين العالم الجميل والمريح والمحب لبيتي وثقافتي وعائلتي مع المكان والمجتمع المفترض الذي يراه الآخرون ’بربري‘ و’متخلف‘”.
نجلاء سعيد هي ابنة الأستاذ الفلسطيني إدوارد سعيد. وهي مؤلفة وممثلة وكاتبة مسرحية وناشطة.بقدر ما شعر والدها بالأرض، شعرت نجلاء سعيد بالإحباط حول هويتها أثناء نموها. وبينما حاولت التوفيق بين عوالم والدتها اللبنانية وتراث أبيها الفلسطيني وأسلوب حياتها الأمريكي، أدى بها ذلك إلى مسائل كبيرة مقلقة تتعلق بالهوية وتقدير الذات. وهي تصف الصراع بطريقة فكاهية وصادقة وذات عاطفة في مذكراتها، ’البحث عن فلسطين: نمو مشوش بين عائلة عربية أمريكية‘. يشتمل الكتاب على الإحباطات المتأصلة في عدمية الجذور التي يمكن الشعور بها في خضم خلفية متعددة الثقافات.



إميلي جاسر
“أريد كل تاريخنا ورواياتنا. كل اسم، كل قرية، كل قصة، كل حساب، كل نسخة، كل محاولة، كل قطعة أثرية، كل معركة، كل شيء. كلها. بغض النظر عن المكان الذي تحدث فيه”.
إميلي جاسر هي فنانة معاصرة ناقدة تعمل في مجموعة متنوعة من مجالات الإعلام بما في ذلك الأفلام والتصوير الفوتوغرافي والتركيب والأداء والفيديو. حصلت على العديد من الجوائز المرموقة. وبعد أن عرضت أعمالها على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، تعد جاسر فنانًة موهوبًة للغاية والتي تقوم أعمالها على إشراك القضايا الناشئة عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بشكل جريء.جاءت جاسر من خلفية متعددة مليئة بالحياة، فبينما ولدت في مدينة بيت لحم، أمضت طفولتها في المملكة العربية السعودية، ودرست المرحلة الثانوية في إيطاليا. وقد درست الفنون الجميلة هناك وفي الولايات المتحدة. تقسم جاسر الآن وقتها بين روما وإيطاليا ورام الله. في عام 2002، أسست ونظمت مهرجان الفيديو الدولي الأول في رام الله. وهي تحاضر حاليًا في الأكاديمية الدولية للفنون في البيرة.
 

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.