مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم غريس الزغبي أرتين

"بَعْضُ النِّسَاءِ كُنَّ قَدْ شُفِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ وَأَمْرَاضٍ: مَرْيَمُ الَّتِي تُدْعَى الْمَجْدَلِيَّةَ الَّتِي خَرَجَ مِنْهَا سَبْعَةُ شَيَاطِينَ" لوقا 8: 2

بقلم روان صباح منير

أعمل كمستشارة تربوية في مدرسة واؤمن إيمانا شديدا أن التربية هي أمر هام وأساسي، وتلعب دورًا مركزيًا في حياة المجتمعات والشعوب، إذ باستطاعة التربية أن تكون المفتاح لتغيير مجتمع بأكمله. فغالبية الأشياء إذ ليس جميعها تبدأ من التربية، ولربما نعي جميعنا أن ما نحن عليه اليوم من سلوك ومعتقدات ولربما مشاعر، متأثر بشكل كبير في التربية التي تلقيناها، الشخصيات التي كبرنا من حولها والقيم التي نشأنا عليها.

بقلم ماري حنانيا. أخصائية نفسية/ تخصص في مجال الأطفال، إرشاد للأهالي والطواقم التربوية.

أتذكرين شعورك عند سماعك عن أخبار الحرب؟ الذكريات والأفكار التي يصطحبها الخوف، الألم، الحزن والغضب؟ لهذه الأحاسيس المختلفة تأثيرًا كبيرًا على أفكارنا ومشاعرنا بحيث أنها تنسج الأحداث داخل ذاكرتنا لتجعلها جزءًا لا يمحى ولا يتجزأ من حياتنا...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف تدريب معلمي التربية المسيحية في المدارس الثانوية

| Share

استضافت كلية بيت لحم للكتاب المقدس، بالتعاون مع جامعة بيت لحم، محاضرات قدمها كل من القس الدكتور منذر إسحق، العميد الأكاديمي، والسيدة شيرين هلال، والاستاذ أنطون نصار مدير مدرسة دار الكلمة الإنجيلية اللوثرية لمدرسي منهاج التعليم المسيحي في المدارس الثانوية.

وقد استضفنا 18 معلماً من جميع أنحاء فلسطين، العديد منهم هم من خريجينا ويقومون بتدريس المنهج المسيحي في المدارس الثانوية.

كانت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية قد قررت في العام الماضي إدراج منهج التربية المسيحية للصف الثاني عشر في امتحان الثانوية العامة، التوجيهي، ابتداء من هذا العام. يعتبر الاعتراف بمنهج التربية المسيحية في امتحان الثانوية العامة التوجيهي هو الأول من نوعه، حيث كان منهج التعليم الإسلامي موجودًا منذ البداية. وتمثل هذه الخطوة، والتي قام بها وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم، التعايش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في فلسطين.

كُتب كتاب التربية المسيحية بالشراكة والتعاون بين وزارة التربية والتعليم العالي وممثلي الكنائس في فلسطين. وتمت مراجعة المواد من مواردهم الدينية، وأصبحت الآن جاهزة للتدريس لطلاب المدارس الثانوية لهذا العام! نحن في كلية بيت لحم للكتاب المقدس سعدنا جداً بهذا القرار! قال القس الدكتور منذر إسحق أنها لخطوة جيدة جداً، ذلك لأن منهج التربية الإسلامية قد تم اعتماده منذ البداية، وقد حان الوقت للتساوي مع إخواننا وأخواتنا المسلمين. لطالما رغبت وزارة التربية في إضافة المناهج المسيحية، لكن تحقق هذا الآن بسبب كل الجهود التي بذلتها الكنائس معاً لإنتاج المادة.

كان طلابنا سعداء للغاية بهذا القرار. فهذه فرصة كبيرة بالنسبة لهم لإيجاد الوظائف عندما يتخرجون، لأن المدارس ستحتاج الآن إلى المزيد من معلمي التربية المسيحية أكثر من ذي قبل. يفترض على المعلمين أن يقوموا ببعض التدريب على كيفية كتابة الامتحانات وكيفية تشكيل الأسئلة. وهكذا، استضافت كلية بيت لحم للكتاب المقدس، بالتعاون مع جامعة بيت لحم، إحدى ورش العمل في حرمنا، كما عُقدت ورشة العمل الثانية التي قدمها أيضاً كل من القس منذر والأخت شيرين أيضا في مدينة رام الله.

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.