تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

أربعون سنة من التميّز: العمداء الأكاديميين لكلية بيت لحم للكتاب المقدس

| Share

بينما نواصل الاحتفال بتراث كلية بيت لحم للكتاب المقدس على مدار الأربعين عامًا الماضية، نخصص هذا الشهر للحديث عن بعض عمداء الكلية الأكاديميين السابقين والحاليين. لقد أنعم الله علينا بوجود هؤلاء القادة في كلية بيت لحم للكتاب المقدس خلال فترة تواجدنا.


الدكتور سليم منير
بدأ الدكتور سليم منير رحلته في كلية بيت لحم للكتاب المقدس كأحد الأساتذة المحليين الأوائل في عام 1986. بحلول عام 1989، عُرض عليه منصب عميد أكاديمي. وقد تحدث عن التغييرات الرئيسية التي حدثت خلال فترة عمله كعميد أكاديمي من أجل الارتقاء بالكلية إلى مستوى أعلى من جودة التعليم والاعتماد. شمل جزء كبير من تركيز الكلية في تلك الفترة على جذب وتدريب وتمكين القادة المحليين من فلسطين، وخاصة النساء، ليكونوا أساتذة يستطيعون خدمة المجتمع المحلي بشكل أفضل.

يتذكّر الدكتور منيّر توسيع كلية بيت لحم للكتاب المقدس لتشمل الناصرة وغزة، والمصداقية المتزايدة للكلية في المجتمع المحلي. وعندما سئل عن وقت يتذكره بشكل خاص خلال فترة خدمته كعميد أكاديمي، قال:

“القدرة على مواصلة التدريس والمساعدة خلال الانتفاضة الأولى والثانية هي فترة برزت بالنسبة لي. كان هناك حظر تجول وإطلاق نار، لكننا واصلنا التدريس رغم كل شيء -حتى عندما بدا الأمر مستحيلاً.”

عندما سئل عن كلمات الحكمة التي سيعطيها لأولئك المشاركين في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، أجاب،

“الأوقات الصعبة هي وقت تكوين الشخصية، ليس فقط للأفراد ولكن أيضًا للمؤسسات. تمسك بالرؤية -بالحلم. حاول أن تبذل قصارى جهدك لعدم التنازل عن خصالك أو اتخاذ طرق مختصرة.

القس الدكتور يوحنا كتناشو
يتبع الدكتور سليم منير في ترتيب العمداء الأكاديميين في كلية بيت لحم للكتاب المقدس القس الدكتور يوحنا كتناشو. خدم الدكتور كتناشو من 2007 وحتى 2014. نظرًا لكونه مدرسًا ومشاركًا في التدريس والكتابة، يتحدث د. كتناشو عن وقته في هذا المنصب في كلية بيت لحم للكتاب المقدس. فيستذكر هؤلاء الذين جاؤوا قبله ووضعوا الاساسات، ولكن أيضًا أولئك الذين كانوا سيأتون بعده ويتولون شعلة الاستمرار في العمل المخلص لكلية بيت لحم للكتاب المقدس.”عندما أفكر في كلية بيت لحم للكتاب المقدس، عادة ما أفكر في كل من الدكتور بشارة والدكتور أليكس عوض. لقد كان هذان الشخصان الرائعان نموذجًا رائعًا للتقوى الذي أوحى لي بحب يسوع وخدمته. أفكر أيضًا في الدكتور جاك والدكتور منذر، القائدان الموهوبان الرائعان واللذان كان لي شرف التأثير عليهما بأكثر من طريقة.” ردد الدكتور كتناشو ما ذكره الدكتور منير أعلاه حول الخدمة خلال الأوقات الصعبة من الانتفاضة، ومواصلة تعليم يسوع حتى في خضم المصاعب.”كنا نذهب للعمل بينما كانت الدبابات الإسرائيلية خارج الكلية. كنا ندرّس تحت تهديد كبير. كانت الرصاصة تحلق في الهواء، وقد أحببنا حقًا خدمة يسوع حتى لو كان ذلك يعني تعريض حياتنا وعائلاتنا للخطر”.

يتذكر الدكتور كتناشو ومنير هذه الأوقات من التدريس والقيادة خلال الظروف الصعبة والمعاناة. وقد تبع خطواتهم وساعدهم على حد سواء في وقتهم في كلية بيت لحم للكتاب المقدس العميد الأكاديمي الحالي لدينا، القس الدكتور منذر إسحق.

القس الدكتور منذر إسحق
انضم الدكتور إسحاق إلى كلية بيت لحم للكتاب المقدس في عام 2005 كخريج جديد من معهد اللاهوت. كان عضوا في جوقة الكلية وعمل كمساعد للعميد الأكاديمي منير ولاحقا كتناشو. أصبح كلا الرجلين مرشدين للدكتور إسحق، وفي عام 2015 أصبح أحدث عميد أكاديمي في كلية بيت لحم للكتاب المقدس.”لقد تعلمت الكثير منهم (الدكتورة منير وكتناشو)، وأنا أعتبرهما مرشدين لي. لدي الكثير من الذكريات، وما زلت أواصل خلق الذكريات من خلال وقتي مع الطلاب هنا في كلية بيت لحم للكتاب المقدس. إن رؤية تأثير تعاليم الإنجيل على حياة تلاميذي لن تصبح شيئا قديما”.

يعمل الدكتور إسحق أيضًا كقس للكنيسة اللوثرية الإنجيلية في بيت لحم، حيث يرى أهمية المجتمع المسيحي هنا في الأرض والتعليم الذي يتطلبه الحفاظ على الوجود المسيحي وتنميته هنا. جنبا إلى جنب مع هذين الدورين، الدكتور إسحق هو أيضا مدير مؤتمر المسيح أمام الحاجز، وعندما سئل عن دوره في كلية بيت لحم للكتاب المقدس والمجتمع المسيحي قال:”نحن جزء من شيء مميز! في هذه الأوقات الصعبة للغاية، عندما تتم مناقشة بقاء المسيحية ولو بشكل مجرد، أعتقد أننا نبني شيئًا مميزًا بالفعل لمستقبل المسيحية في فلسطين.”

الاستمرار في الرحلة الجارية
نحن فعلا جزء من شيء خاص هنا في هذه الأرض. تجد كلية بيت لحم للكتاب المقدس نفسها في موقع فريد من نوعه في التاريخ وفي سياقنا، وبتواضع وبكرامة نواصل المثابرة في خضم الصعوبة. إن إخلاص وصمود قادتنا متجانس في الإرث الذي عاشوه ونقلوه إلى الأجيال القادمة. نحن ممتنون لأولئك الذين خدموا من خلال كلية بيت لحم للكتاب المقدس، ولهؤلاء الرجال الذين شاركوا في قيادة طلابنا وخدموا كعمداء أكاديميين. فلنأخذ كلماتهم من الحكمة ونستمر في السير في رحلة الاخلاص تابعين يسوع.

التعليقات
برامج   شهريّة
القادم
2019
السابق
القادم
أيلول
السابق
المزيد المزيد
برنامج الدبلوم في دراسات الكتاب المقدس عبر الانترنت
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.