مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم غريس الزغبي أرتين

"بَعْضُ النِّسَاءِ كُنَّ قَدْ شُفِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ وَأَمْرَاضٍ: مَرْيَمُ الَّتِي تُدْعَى الْمَجْدَلِيَّةَ الَّتِي خَرَجَ مِنْهَا سَبْعَةُ شَيَاطِينَ" لوقا 8: 2

بقلم روان صباح منير

أعمل كمستشارة تربوية في مدرسة واؤمن إيمانا شديدا أن التربية هي أمر هام وأساسي، وتلعب دورًا مركزيًا في حياة المجتمعات والشعوب، إذ باستطاعة التربية أن تكون المفتاح لتغيير مجتمع بأكمله. فغالبية الأشياء إذ ليس جميعها تبدأ من التربية، ولربما نعي جميعنا أن ما نحن عليه اليوم من سلوك ومعتقدات ولربما مشاعر، متأثر بشكل كبير في التربية التي تلقيناها، الشخصيات التي كبرنا من حولها والقيم التي نشأنا عليها.

بقلم ماري حنانيا. أخصائية نفسية/ تخصص في مجال الأطفال، إرشاد للأهالي والطواقم التربوية.

أتذكرين شعورك عند سماعك عن أخبار الحرب؟ الذكريات والأفكار التي يصطحبها الخوف، الألم، الحزن والغضب؟ لهذه الأحاسيس المختلفة تأثيرًا كبيرًا على أفكارنا ومشاعرنا بحيث أنها تنسج الأحداث داخل ذاكرتنا لتجعلها جزءًا لا يمحى ولا يتجزأ من حياتنا...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

إيمان في وجه العنصرية: يسوع والمرأة الكنعانية في السياق الفلسطيني بقلم يوسف كمال الخوري

| Share

لطالما جذبت شخصية يسوع المسيح كثيرين، فهو محب للأطفال وشافي للمرضى ومتحنن على الجموع. إلا أنه في ذات الوقت، مثير للجدل. حيث أنه لم يتردد في انتقاد السلطات الدينية ومواجهتها. كما أنه تحدى في كثيرٍ من الأحيان التقاليد الاجتماعية والدينية بكلمات قاسية وقد تكون صادمة. ألم تشعر/ي كذلك يوماً عند قراءتك الأناجيل؟ ألم تصدمك جرأة يسوع، وفي أحيانٍ أخرى، قساوته؟ عندما قرأت قصة مقابلة يسوع للمرأة الكنعانية للمرات الأولى شعرت بالصدمة. فصورة يسوع في الأناجيل وطريقة تعامله مع الضعفاء والمهمشين تبدو مختلفة بشكل درامي عن تلك مع المرأة الكنعانية.

اقرأ المقال كامل على صفحة كلية بيت لحم للكتاب المقدس هنا

التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.