مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم د.مدلين سارة أخصائية تربية ومستشارة نفسية مسيحية

نحن نظلم أنفسنا عندما نغرق في بواطن الذكريات الأليمة، فنعايش الندم بكافة تفاصيله ونثقل كاهلنا بتداعياته التي تنخر الأجساد السليمة وتبث سمومها في عقولنا وتتركنا أسرى لماض مرت عليه سنوات طويلة، لكنه لا زال عالقا في أذهاننا ويعيق مسيرتنا ويحرمنا التقدم بخطى ثابتة إلى الأمام وكأن الحياة تتوقف عند واقعة معينة وننسى أن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء وكما قال الكاتب ديل كارنيجي "الماء لا يجري في النهر مرتين " وأيضا قال " أكثر الأشياء التي تتسبب في تهاوي الأقوياء هي إضافة حمل الأمس إلى حمل الغد وحملهما معا" إذن عزيزتي، ما تخطيناه في حياتنا هو مجرد درس يشد أزرنا ويجعلنا أكثر صلابة وقوة لمواجهة تحديات المستقبل.



عمل فريق خدمة المرأة في كلية بيت لحم للكتاب المقدس منذ شهور من أجل إصدار العدد الحادي عشر من مجلة الخدمة “آنية بيده”.



ولدت الخطيب في دمشق لأم سورية وأب فلسطيني. وهي حاليًا المدير الإداري لمؤسسة AJ+، وهي منصة رقمية للأخبار، مقرها سان فرانسيسكو والدوحة. انضمت خطيب إلى قناة الجزيرة في عام 1997 كصحفية إذاعية في غرفة الأخبار الأولى في الدوحة، وسرعان ما أصبحت منتجًا للأخبار، واكتسبت شعبية لإدارتها أثناء تغطية القناة لحرب العراق. وكانت أول رئيسة لمكتب قناة الجزيرة...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

القلق على المستقبل يحرمكِ من سعادة الحاضر

| Share
نحن كبشر نعيش مشتتين ومبعثرين بالرغم من رؤوسنا الثابتة على قاماتنا، ربما ننظر إلى القشور ونتجاهل المضمون، إن معظمنا يتأرجح بين الماضي والحاضر، بين التردد واتخاذ القرار، تدور معركة في أعماقنا وتنشغل أذهاننا بقضايا متشابكة يتربع على عرشها الخوف من المستقبل المجهول ونفكر بكل شيء بعيدا عن الرب إلهنا وبعيدا عن الحاضر الذي نعيشه.
ببساطة شديدة سأوضح لكِ واقعنا الذي يبعدنا عن اللحظات الآنية في حياتنا. لو جلست مع صديقة لارتشاف القهوة، راقبي نفسك، خرجت لقضاء وقت للترفيه عن نفسك. لكنك ستجدين نفسك شاردة، تفكرين في مسؤولياتك المنزلية والمهنية وتخططين لتنفيذ المهام الملقاة على عاتقك. هنا، أنت حرمت نفسك من التمتع بالحاضر وانشغلت لا ارادياً بالتفكير في نقاش حاد مع زميلتك بالعمل وخسرت الأوقات الجميلة التي سعيت إليها لقضاء وقت مريح مع صديقة أو مع أحد أفراد العائلة.
للأسف، هذا ما يحدث عادة، نعكر صفو الحاضر بانشغالنا بأزمات الماضي ومسؤوليات المستقبل، هذا النهج يتكرر يوميا ويجعل التوتر سيد الموقف، هذا السيد الذي يسرق هدية الحاضر.
علينا أن نتعلم كيف نعيش الحاضر، ربما تجدين في بواطن هذه الكلمات التشجيع الكافي الذي ينير طريقك ويدفعك لفتح صفحة جديدة في حياتك تستند على نهج سليم ومتفائل للتمتع بالحاضر واختبار الحياة بنظرة جديدة لكل شيء من حولك. قد تجدين أن عملك هو الباب المفتوح لتفجير القدرات والمواهب ولقائك بشخص هو بداية لأروع اللحظات، وخدمتك هي أولى خطواتك نحو إتمام دعوتك ورسالة وجودك. فلو تعاملنا مع كل لحظة في حياتنا على أنها جديرة بالاهتمام، سنحصد الرضا والحكمة والذكريات المميزة وكنوزا من العلم والعلاقات والفرص، هذا التوجه الجديد في حياتك وهذه المشاركة الفعالة لحاضرك هي ما أتى به إلهنا لحياتنا.
"هاأنذا صَانِعٌ أَمْرًا جَدِيدًا. الآنَ يَنْبُتُ. أَلاَ تَعْرِفُونَهُ؟" اشعياء19:34. كلنا بانتظار غدٍ أجمل وأفضل. لكن ماذا مع "الآن"؟ فالآية تقول إن أمرا جديدا الآن ينبت، ويسأل هل وجدناه؟ هل استطعنا أن نميزه وان نحدده ونشعر به ونختبره؟ إذا كانت معظم إجابتنا نفياً، فذلك يعني أننا أخفقنا الوعي، ولم نلاحظ بركة اللحظة وما ينَبت وما يُفتَح أمامنا وما ينمو ويتغير حولنا. على سبيل المثال، في لقاء مع رفيقة قد تتولد محبة مميزة، وعلاقة وطيدة أو شراكة قوية أو يتولد حلم عظيم.
كبشر نقلق كثيرا، ولكن الكتاب المقدس يحثنا على عدم القلق والاهتمام بالغد والمستقبل. لذلك يقول "وَمَنْ مِنْكُمْ إِذَا اهْتَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعًا وَاحِدَةً؟" متى27:6. جميعنا ندرك تماما إن انغماسنا في التفكير والقلق بشأن الغد لا يغيّر أمراً ولا يحسنه.
"الآن" هي لحظة في انتظارنا جميعاً. إن "الآن" هي لحظة متاحة للجميع. فكما أن أجسادنا لا يمكن أن تتواجد في مكانين مختلفين في آن واحد، علينا أن ندرّب عقولنا أن لا تكون في مكانين بنفس الوقت. إن بعض الأمور الهامة التي فقدناها في هذا العصر السريع الذي يعج بفوضى الالتزامات وثقافة الانجازات وحب الظهور والذي ألقى بظلاله الثقيلة والمحمومة على كل بيت وعائلة وكنيسة من خلال الإعلام والإعلانات ومواقع التواصل الاجتماعي التي تعزر بداخلنا حالة الفساد المتمثلة في سطحية الأفكار وانهيار القيم والمثل الإنسانية وتركز على المنافسة التافهة والتباهي بأشياء لا قيمة لها في عالم الإنسانية. إن هذا التدفق الغير متوازن في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي يجعلنا نلهث وراء ما لا يستحق حتى التفكير به، فكيف لنا أن ندخل في سباق مع الآخرين لا نحصد من خلاله سوى المزيد من الحزن والكآبة والإحساس بالعجز والنقمة على الواقع لندخل في دوامة السباق نحو المستقبل.
الكل في بحث مستمر عن غدٍ أجمل ومواعيد أعظم وأحلام أكبر. والحقيقة أنها بين أيادينا لكننا فقدنا التعامل معها. يقول الكتاب في 2كورنثوس 2:6 «فِي وَقْتٍ مَقْبُول سَمِعْتُكَ، وَفِي يَوْمِ خَلاَصٍ أَعَنْتُكَ». هُوَذَا الآنَ وَقْتٌ مَقْبُولٌ. هُوَذَا الآنَ يَوْمُ خَلاَصٍ." إن الله يقول انه في الوقت المعد جاء المسيح وخلصنا، وتمم عمل الفداء من اجلنا. ومنذ تلك الساعة وذاك الوقت يعتبر كل يوم من أيام حياتنا يوماً مقبولاً، إنه وقت لنقبل ما عمله المسيح لأجلنا. ولذا فكل يوم فيه فرصة وبركة متاحة "الآنَ وَقْتٌ مَقْبُولٌ". لعلي أسالك الآن: ماذا لو عشت نهارك ووقتك وفرصتك بالآن على أنها فرصة للاستمتاع بأفضل لحظة؟ ولا اعني استمتاع أناني ولحظة لذة وقتية وعابرة. بل انتهاز اللحظة يعني انه بإمكاني أن اصنع منها كنزاً، وثروة عظيمة، وذلك بالتفاعل الايجابي معها.
إليك بعض الخطوات مع الأمثلة العملية:
1. التزمي الصمت ومارسي االتأمل:
إننا نحتاج أن ندرب أنفسنا على التأني والهدوء وان نكون حاضرين في اللحظة الراهنة. وهذا يتطلب الالتفات إلى الجمال والطبيعة المحيطة بنا. سنستمتع باللحظة فقط عندما نتعلم الصمت والسكون. حاولي تدريب نفسك يوميا على تخصيص عشر دقائق للجلوس في صمت. استمتعي بمشروب ساخن في مكان مريح وامنحي نفسك عشر دقائق من السكينة. لقد سماها البعض "الاستركاز". انه وقت للسكون والتأمل. لندخل رحاب الصمت، ونمنح أذهاننا المشتتة الفرصة للتركيز. استعيني بالدفتر والقلم. حتى إن تشتتت أفكارك اكتبيها واطلبي من الله أن يقودك فيها بأوقات أخرى. إنما هذا الوقت هو وقت لتدفق السلام داخل قلوبنا.
استمتعي بالطبيعة ونسمات الهواء وأشعة الشمس على جسدك، استمتعي بكل ما يحيط بك في تلك اللحظة. هذا تدريب شخصي يساعدك في أن تكوني بوعي كامل في أوقاتك مع الناس.
2. حاولي إحصاء بركاتك:
نحتاج أيضا إلى تدريب أذهاننا على ملاحظة الأمور الايجابية والبركات اليومية. اكتبي قائمة بالأشياء التي باركك بها الله، وكل الأشياء التي تجعل حياتك رائعة. وانتبهي إلى تفاصيل حياتك الصغيرة; إلى الأشخاص الذين تحبينهم، والفرص التي أتيحت لك، والشرفة التي تجلسين عليها يوميا، وكوب القهوة الذي تحتسينه والكتاب الذي تقرئينه، واللائحة تطول.
نحن تعودنا على التفكير في همومنا ومشاكلنا مع بزوغ فجر كل يوم جديد. سوف يساعدنا هذا التمرين على التركيز على الأمور الجميلة والرائعة. " بَاركِي يا نَفسِي الرَّبَّ ولا تَنسَي كُل حَسَناتهِ." مزمور 103: 2 إذا كنا شاكرين لما هو كائن اليوم وموجود سنكون أكثر سعادة في هذه اللحظة. بدلاً من تعليق آمالنا على سعادة منشودة في مكان آخر ووقت آخر.
3. تخلي عن التعلق الشديد بالنتائج المستقبلية:
معظمنا نسعى جاهدين نحو النجاح أو على الأقل نحو تجنب الفشل أو استياء الآخرين. لكن، فيما لو تركنا "الْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ" متى34:6. فإننا نَقي أنفسنا من إفساد التمتع بالحاضر.
نعيش القلق خوفا من نهاية الطريق ولكن الكتاب يقول " قَلْبُ الإِنْسَانِ يُفَكِّرُ فِي طَرِيقِهِ، وَالرَّبُّ يَهْدِي خَطْوَتَهُ" امثال9:16. إن إلهنا القدوس يعرف كل شيء، يعرف ماضينا ومستقبلنا. فبدلا من استنزاف طاقاتنا في القلق على المستقبل، علينا أن نفتح قلوبنا له ونسلمه طريقنا. فهو يعرف كيف يقودنا ويوجه أقدامنا. جزء من اختبار الفرص والبركات الحاضرة هو الثقة بأن الرب معنا ليتولى أمورنا ويدبر شؤون حياتنا حسب مشورته الصالحة. "سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَاتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي،" مزمور 37: 5
التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.