مقابلات وريبورتاجات
ترانيم مختارة
آخر الأخبار
ما هي الصفقة الكبرى؟ لماذا يرفض الفلسطينيون “صفقة القرن” بقلم القس الدكتور جاك سارة
إدارة وطلاب كلية بيت لحم للكتاب المقدس يحملون رسالتها لخارج البلاد
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مساق "اللاهوت والفكر المسيحي في فلسطين"
أنت لديك تأثير: كلية بيت لحم للكتاب المقدس تستضيف مؤتمر قمة القيادة العالمية السادس
كلية بيت لحم للكتاب المقدس في شيكاغو: ندوة نورث بارك اللاهوتية 2019
المعلمون: مثال يحتذى به فهم يُغيرون الحياة
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُطلق مبادرة المنتدى الفلسطيني الأكاديمي لحوار الأديان بالتعاون مع جامعة النجاح
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تفتتح أبوابها للعام الأربعين!
كلية بيت لحم للكتاب المقدس تُضيف برنامج دبلوم مهني متوسط في اللغة العبرية إلى برامجها
خدمة آنية بيده تُقيم اللقاء الأخير من سلسلة "حرّرني لأكون أنا نفسي"
مواضيع متعلقة   جديدة

بقلم جان راضي

في كتير ناس بتحب تستفيد و تتسلى خاصة بجمل دينية و صور و خبريات و افكار غريبة عجيبة و هالموضوع عبر كل وسائل التواصل الإجتماعي و خاصة الفيسبوك عم بزيد و يتطور...

المطران جورج خضر

ليس من إنسان مستقر. القديسون وحدهم يعيشون في سلام. سبب ذلك ان أكثرنا يضطرب بسبب ما يحدث حوله. كل مضطرب بسبب ما يحدث فيه...

ايبرهارد آرنولد

لاَ شريعة إلاَّ شريعة المحبة. والمحبة هي الفرحة بالآخرين (2 يوحنا 1: 5 - 6). فماذا تسمي إزعاجنا لهم؟...
تغيير حجم النص تصغير الخط اعادة الخط للحجم الطبيعي تكبير الخط

جبروت الطّغيان

| Share
جبروت الطّغيان
 
أريد طريقاً أفضل, مهيّئاً بالياسمين، فمُحيطي زهرة ذابلة تتكئ على تُرابٍ جاف. مع أنّها أحياناً تستفيق كعاصفة شوكٍ و تضرب يميناً و شمالاً.. لكن وجعها يخدّرها من جديد فتذبل من جديد. أحزنُ و يعقصُني الدمعُ; اشمئزازي من الحاضر قدير، فمزيج من الرّغبة و العُنفوان في النّفس يفيض. رغبة ثورة و عنفوان طفلٍ يتصارعان، لكن ما نفعه الصّراع ما دامَ الزّرع ليس زرعاً والمحصول شبه كئيب. 
 
أفزع لوهلة من الأثير التَّرِح الذي لم يبرح منا مذ كنّا صِغاراً, و نفسي كمتراسٍ تمنعني من السّقوط، مع أنّ القلب مُترعٌ بالأسى و على سَبيلِ الهاوية يخطو مُجازفاً بأنفاسه. فأرى عصراً جامِحاً، تحكمه جَبروت المالِ التي باتت تُسبّح أناساً خضراء الدّمن. غيّرَ المال حظوة امرئ قد اختلس القمح من أرض جدّي في البارحة. فبات السّارق الدجّال أعلى شأناً من جدٍّ داهمَهُ قدَحُ سنينِ الشّقاء، حتى أصبحَتْ نقودهُ مرصوفة كحجارة جدّي الّتي نسّقها ليكسب رقيق المال. 
 
وأسأل أسئلة واضحة؛ ما مُهجة شخصٍ بدحض الضّمير؟ و لماذا يتغنّى نشوةً ذاك المَلسون بتنحية الحقائق؟ هل كانت الهيمنة يوماً ما أسلوبَ التقيّ ؟ وكيف الوداعة استثمر بها القدر لتكون رأس مال الوضاعة؟ و أين تُصرَف ذرائع هزيلة لا تناهز الصّحة أو شبهها؟ هل من "شروطِ القبول للدّنيا" أن نكون خنادب؟
 
نُحِتت ذواتنا بالوصايا العشر، و مع هذا تبقى الغرائز فينا تناجي الانحراف عن الدّرب. و أيضاً، لا تسأم أرواحنا أن تتكبّد زلاتٍ آتية بذات الرّعد و الصّليل، نعتبرها حلاوة الأيّام و النّعيم. نداعب الرّذائل و نقتني السّيئات من بينِ الموجودات، ننغمسُ بالإثم ناسيين الورع و مَعانيه. لا توضع أعمالنا داخل إطار، فنخبطُ خبطَ عشواء بالرّغم من كوننا مُدركينَ اليقينَ والنتائج. بطبيعتنا لسنا كاملين، إنّما الفرق جسيم بين جرائم متعمّدة و جرائم عفويّة (ولأعرضَ الأمر بمرادفٍ ألطف من السّابق أقولُ "سهواتٍ" بدلاً من الجّرائم). 
 
عفواً منكم إذا ما أتاكم كلامي كالجّلجلة في آذانكم, فالوضع الرّاهن يستفزّ الحقّ في نفسي. أسِنّ رماحي بمبرد استقامتي.. علّهم يصيبون مرامي العزيز. و تبقى الدّنيا دنيا لا يغيّرها سواه السّميع المُجيب. فإنّي أبحثُ عن عنوانَ محبةٍ ينير درب الصّفاء, درباً قد أظلمته عثرات السّنين و المشاعر الوخيمة. عَساها محبّة مسيحِنا تصفعنا صفعة يقظة، وتشدّ بنا نحو الصّلاح والمُصلاحة مع ذواتنا ومع عالمِنا هذا. لنتّخذَ المسيح نهجَ المسيرة التي وُكِّلنا بها، المسيرة التي اخترناها بوعيٍ كامِل. فليخرجَ منّا الزّوان ونَبيَضّ. 
 
بقلم: شفا أبو عقل
التعليقات
المواد الموضوعة بالموقع ليست بالضرورة تعبر عن وجهة نظر المسؤولين عن الموقع, فهي تعبر عن وجهة نظر اصحابها او ناشريها,
نحن نضعها من اجل الحوار المتمدن ولسماع الرأي الاخر ولحوار بناء.